ملعقة ذكية وصحية تشعر الشخص بطعم الملح
تاريخ النشر 23 Jan 2023

ملعقة

ملعقة بواسطة photography33 ©depositphotos

ملعقة ذكية وصحية تشعر الشخص بطعم الملح


طور علماء يابانيون ملعقة كهربائية ذكية تقوم بتحسين المذاق المالح على اللسان بما يؤدي الى شعور الانسان بالحاجة لخفض كميات الملح الموضوعة في الطعام، وهو ما يحافظ على الصحة العامة ويقلل من الملح الذي يؤدي الى ارتفاع ضغط الدم.
وبحسب تقرير نشرته جريدة «دايلي ميل» البريطانية واطلعت عليه «القدس العربي» فقد طور العلماء في جامعة ميجي باليابان ملعقة كهربائية ذكية تنطلق من لسانك لتحسين المذاق المالح للطعام، مما يمنحك جميع فوائد تناول الصوديوم (الملح) دون الخوف من ارتفاع ضغط الدم.
وتعمل الملعقة بمساعدة الموجات الكهربائية على نقل أيونات الصوديوم أو «الملح الكهربائي» إلى فمك.
ويقول الباحثون إن الاختراع، الذي من المتوقع أن يُطرح للبيع في وقت لاحق من هذا العام بسعر لم يُكشف عنه بعد، يقولون إنه فعال للغاية لدرجة أنه يعزز المذاق المالح للأطعمة منخفضة الصوديوم بمقدار 1.5 مرة.
ويأمل العلماء، جنباً إلى جنب مع شركة صناعة المشروبات (Kirin Holdings Co)، أن تساعد الملعقة والوعاء في تحسين أنماط حياة الناس، مع إطلاق جهاز الملح الكهربائي في عام 2023.
وفي اليابان يبلغ متوسط تناول الملح اليومي 10.9 جراماً للرجال و9.3 جراماً للنساء فوق سن 20 عاماً، وهو أعلى بكثير من توصية منظمة الصحة العالمية البالغة 5 جرام يومياً.
ويؤدي تناول الصوديوم (الملح) الزائد الى حدوث ارتفاع ضغط الدم والسكتات الدماغية وأمراض أخرى.
وبحسب «دايلي ميل» فان تقنية إحساس الطعم الإلكتروني تعمل باستخدام تيار كهربائي ضعيف جداً لنقل الملح الكهربائي إلى فم الشخص. وليس له أي تأثير سلبي على جسم الإنسان، وبدلاً من ذلك يغير طريقة مذاق الطعام من خلال الإدراك الحسي الزائف.
وكشفت الاختبارات السريرية أن ملوحة الطعام زادت 1.5 مرة عند اختبار الأشخاص الذين كانوا يحاولون تقليل الملح.
وكان الدكتور هومي مياشيتا يبحث في مشكلة تناول الملح في اليابان منذ عام 2019، حيث أجرى عدداً من الاختبارات والاستطلاعات.
واستجوب أحد الاستطلاعات 120 رجلاً وامرأة تتراوح أعمارهم بين 30 و69 عاماً كانوا يحاولون تقليل تناول الملح.
وأظهر أن الأشخاص الذين يحاولون تقليل تناول الملح كانوا يتطلعون إلى تجنب تناول معكرونة رامان وحساء ميسو، حيث احتلت المرتبة الأولى بين الأطعمة التي يريد الأشخاص الذين يريدون تقليل تناول الملح تناولها. ومع ذلك، فقد شعروا أن تقليل الملح في هذه الوجبات جعلهم يشعرون بعدم الرضا عن الطعم.
وتهدف الملعقة والوعاء الجديدان إلى التخلص من الحاجة إلى ملح إضافي مع جعل الطعام ممتعاً.
وليست هذه هي المرة الأولى التي يستكشف فيها البروفيسور مياشيتا ومختبره طرقاً يمكن أن تتفاعل بها التكنولوجيا مع التجارب الحسية البشرية وتحفزها، ففي العام الماضي أنشأ الفريق جهازاً على شكل عيدان الطعام باستخدام نفس التكنولوجيا.
وطور نفس الباحثين عوداً كهربائياً ينقل أيونات الصوديوم إلى فم الشخص ولكن هذه المرة عبر معصمه لإعادة إحساس الملوحة.
وكما هو الحال مع الملعقة الجديدة، يستخدم الجهاز تياراً كهربائياً ضعيفاً لنقل أيونات الصوديوم من الطعام، عبر عيدان تناول الطعام، إلى الفم حيث تخلق إحساساً بالملوحة، كما قال البروفيسور مياشيتا.
وقال الباحث في شركة (Kirin) آي ساتو في ذلك الوقت: «للوقاية من هذه الأمراض، نحتاج إلى تقليل كمية الملح التي نتناولها»، وأضاف: «إذا حاولنا تجنب تناول كميات أقل من الملح بطريقة تقليدية، فسنحتاج إلى تحمل ألم قطع طعامنا المفضل عن نظامنا الغذائي أو تحمل تناول طعام لطيف».
وقبل ذلك، طور فريق البروفيسور مياشيتا شاشة تلفزيون قابلة للعق يمكنها تقليد نكهات الطعام المختلفة.
المصدر : القدس العربي

أخبار ذات صلة

المزيد من الأخبار

كل التعليقات ( 0 )

جميع الحقوق محفوظة © 2023 الحوادث
طورت بواسطة : Zahid Raju