اي ام إ يو (IMEU) منظمة تحمل مشعل القضية الفلسطينية في المجتمع الامريكي
تاريخ النشر 25 May 2016

Alhawadeth Archive

اي ام إ يو (IMEU) منظمة تحمل مشعل القضية الفلسطينية في المجتمع الامريكي

ان اي ام إ يو  (The Institute for Middle East Understanding (IMEU) مؤسسة تفهّم الشرق الأوسط هي منظمة غير ربحية مستقلة توفر للصحفيين مدخل مباشر إلى المعلومات حول فلسطين والفلسطينيين، ومصادر للوصول الى الخبراء، سواء في الولايات المتحدة أو في الشرق الأوسط. من خلال موظفيها وموقعها على الإنترنت ، وتعمل اي ام إ يو  مع الصحفيين لزيادة فهم الجمهور بالجوانب الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية لفلسطين والفلسطينيين والاميركيين الفلسطينيين من خلال:

·         توفير نافذة للوصول الى اخر التحليلات والاحداث والصور والمرئيات الاخرى .

·         توفير وتهيئة قاعدة موثوقة من الخبراء والمحللين القادرين على التعليق علنا ومخاطبة الجمهور حول الأخبار والحياة وثقافة الفلسطينيين و 'الأمريكين الفلسطينيين'.

·         تمكين الصحفيين من الاتصال بالفلسطينيين من النساء والرجال بما في ذلك الفنانين والشعراء ورجال الأعمال، والمهنيين والاطباء، وواضعي السياسات والذين هم على استعداد لإجراء مقابلات معهم.

·         انشاء مكتبة شاملة للصور والخرائط والدراسات والتقارير واستطلاعات الرأي المتعلقة بفلسطين والفلسطينيين.

تدار المؤسسة من قبل مجلس ادارة اي ام إ يو الذي يتكون من مجموعة من اصحاب الاعمال المبدعين والبارزين وهم سامر جاد الله وجليلة بشارات و عباس زعيتر ولينا تفاحة وبالتعاون مع حلقة القياديين ومجموعة من الموظفين المتفرغين ومجموعة كبيرة من المتعاونين والداعمين

تأسست 'أي ام إ يو' عام 2005 من قبل عدد من الأمريكيين المهتمين الذين يرغبون في تعزيز فهم الأمريكيين حول فلسطين والفلسطينيين. وهي منظمة مستقلة ولا ترتبط  بأي حكومة أو حزب سياسي. وتعتمد في تموليها على تبرعات الأفراد والمؤسسات.

وفي اتصالمع احد مديري المؤسسة عن برنامج اي ام إ يو  من اجل تغيير السياسات والرؤيا في الولايات المتحدة للوقوف الى جانب الحقوق الفلسطينية قال 'لقد اعلنا عن اطلاق حملة (من اجل الحرية والعدالة والمساواة للفلسطينيين Palestinian Freedom, Justice, and Equality ) بالتعاون مع كافة المؤسسات الانسانية في الولايات المتحدة من اجل لترسيخ صورة بطولات الشعب الفلسطيني وشجاعة الفلسطيني في مقاومة الاحتلال والعنصرية، وتأمين حضور فلسطيني واسع عبر منابر الإعلام الامريكية الرئيسية، والعمل على احياء الذكرى الخمسين القادمة لاحتلال الضفة الغربية وغزة وعكس الواقع الفلسطيني تحت الاحتلال مع اشراك كبار الفنانين والرموز الثقافية'.  واضاف ان الذي كان يظهر مستحيلا بدأ الان يتغير، فلقد شاهدنا كيف بدأ يتخلخل الموقف الاعمى الداعم لاسرائيل من قبل الحزبيين في الحزبين الرئيسيين في الولايات المتحدة. ورأينا دليلاً على ذلك في دراسة بيوPew study  التي أظهرت أن عدد الديمقراطيين الليبراليين المتعاطفين مع الفلسطينيين قد تضاعف تقريبا على مدى العامين الماضيين. وعلى مدى العقد الماضي تضاعفت النسبة المئويةللجيل الشاب (millennials ) من المتعاطفين مع الفلسطينيين إلى أكثر من ثلاثة إضعاف! وياتي ذلك بالتساوق مع موقف مرشح الرئاسة ساندرز وموقف الكثير من منظمات حقوق الانسان المختلفة'

 

والواقع اننا اذا قلنا ان حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات BDS تلعب دورا مهما فيدفع القضية الفلسطينية الى التيار الرئيسي في المجتمع السياسي الامريكي فان جهود اي ام ا يو  تشكل رافعة نوعية للعمل داخل المجتمع وعالم السياسة الامريكية. 

أخبار ذات صلة

المزيد من الأخبار

كل التعليقات ( 0 )

جميع الحقوق محفوظة © 2023 الحوادث
طورت بواسطة : Zahid Raju