بايدن وأوباما يبحثان مع سليم الجبوري سبل تدعيم الوحدة العراقية
تاريخ النشر 13 Jun 2015

Alhawadeth Archive

بايدن وأوباما يبحثان مع سليم الجبوري سبل تدعيم الوحدة العراقية

الاناضول/ أثير كاكان/ واشنطن-

بحث الرئيس الأمريكي 'باراك أوباما'، ونائبه 'جوزيف بايدن'، مع رئيس البرلمان العراقي 'سليم الجبوري'، أمس الجمعة، ضرورة إصدار مجلس نواب العراق عدة تشريعات تقوي وحدة البلاد بشكل أكبر، وتسرّع من عملية حشد، وتدريب، ودمج المقاتلين العشائريين المحليين ضد داعش.

وقال بيان صادر عن مكتب نائب الرئيس الأمريكي، في هذا الشأن: 'مر الرئيس أوباما على اجتماع نائبه بايدن ورئيس مجلس النواب (العراقي) سليم الجبوري، في البيت الأبيض'، مضيفا 'أوباما' و'بايدن' 'أثنيا على قيادة (الجبوري) للبرلمان العراقي، وجهوده في تقوية الديمقراطية والفيدرالية والوحدة الوطنية للعراق'.

وتابع البيان'كما شددا على أهمية الشراكة الدائمة بين كلا البلدين وبحثا الجهود العراقية والأمريكية لإضعاف ومن ثم تدمير داعش في النهاية، بما في ذلك أهمية تحشيد مقاتلي القبائل المحلين لدعم خطة الحكومة العراقية في تحرير الأنبار'.

البيان أوضح أن كلاً من الرئيس ونائبه أكدا على التزام الولايات المتحدة بدعم العراق في معركته ضد 'داعش'، كما شددا على 'الضرورة العاجلة لتقديم المساعدات الانسانية إلى النازحين المحليين'.

من جانبه أعلن نائب الرئيس الأمريكي 'تخصيص بلاده مبلغ 9 ملايين دولار من المساعدات الإنسانية للعراق'، حاثاً الجبوري على 'تعزيز الوحدة العراقية وتسريع حشد وتدريب ودمج مقاتلي القبائل المحلية ضد داعش'.

وأجمع الجانبان على 'ضمان نجاح الجهود المستمرة لإلحاق هزيمة بداعش وتقوية بلد عراقي ديمقراطي موحد وفيدرالي لضمان ازدهار كل المواطنين العراقيين'.

وفي سياق متصل أشار بيان صادر عن وزارة الدفاع الأمريكية 'البنتاغون' إلى أنَّ لقاءً آخراً جمع ألمسؤول العراقي، بوزير الدفاع الأمريكي 'آشتون كارتر'، تناولا خلاله موضوعات الوفاق الوطني في العراق، وزيادة عدد الملتحقين من مقاتلي العشائر السنية بقاعدة التقادم العراقية، والحرب على تنظيم داعش.

 

ويجري الجبوري زيارة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، منذ مطلع الأسبوع الجاري، بناءً على دعوة تلقاها من واشنطن، لبحث الملف الأمني وسبل زيادة دعم التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب، من خلال زيادة الطلعات الجوية، والتسليح، والتدريب، للإسراع بحسم المعركة ضد داعش وإعادة الأمن والاستقرار للعراق.

أخبار ذات صلة

المزيد من الأخبار

كل التعليقات ( 0 )

جميع الحقوق محفوظة © 2023 الحوادث
طورت بواسطة : Zahid Raju