Al Hawadeth for Arab Americans

اليوم :
  • :
  • :

الكوفحيّ يصدر كتابه "تحدّي الإعاقة الجسديّة في نماذج من قصص الأطفال"

تاريخ النشر: 3/31/2021 8:38:59 AM

 

عمان/ الأردن: صَدَرَ حديثاً في العاصمة الأردنيّة كتاب "تحدّي الإعاقة الجسديّة في نماذج من قصص الأطفال" للأستاذ الدّكتور الشّاعر إبراهيم الكوفحيّ، نائب عميد كلّيّة الآداب في الجامعة الأردنيّة.

    يقع الكتابُ في (110) صفحة،  ويتناول نقديّاً استطلاعيّاً لسبعةَ أعمال قصصيّة صدرتْ بين الأعوام (2004- 2019م) موجَّهَةً للأطفال في مراحلهم العمريّة المختلفة، وهي: "المشجّع الرّائع" لسناء حطّاب، و"جدائل خضراء" لمهنّد العاقوص، و"صمت هادي" لرانيا ضاهر، و"أين منقاري؟" ليارا بامية، و"أجنحة طائرتي" لرجاء ملّاح، و"أصوات العالم" لنادية النّجّار، و"أصدقاء ديمة" لسناء الشّعلان.

   وعن هذا الكلام يقول الكوفحيّ: " وقد كان من حقّ مادّة هذا الكتاب أنْ تُدرجَ وتنشرَ على النّاس بضميمة كتابنا الذي صَدَرَ في عمّانَ بالأردن، خلال السنة المنصرمة(2020)، تحت عنوان» أدب الطفل والناشئة: قراءة في نماذجَ من القصة والرواية»، لولا رأيٌ استطفّ لنا في اللحظة الأخيرة، فنفّذناه، وهو أنْ تُجمعَ هذه المادّة في خَطيرٍ واحدٍ، وتُنشرَ على حِدَتِها، لاتفاقها في معالجة موضوعٍ واحدٍ، وهو مشكلات الأطفال (ذوي القدرات الخاصّة)، دون غيره من الموضوعات".

   يعالجُ الكتابُ موضوعَ مشكلاتِ الأطفال من(ذوي القدرات الخاصّة): النّفسيّةَ والاجتماعيّة والتّعليميّة والسّلوكيّة؛ انطلاقًا من دوْرِ الأدب الكبيرِ، بفنونه المتعدّدة، ولا سيّما فنّ القصّ، في معالجةِ مشكلات الطفولة المختلفة وتوجيهِ الأطفالِ التّوجيهَ السّليمَ في التّعلّمِ والتّكيّف والاندماج في المجتمع وتحقيق آمالهم وأحلامهم، إضافةً إلى إرشاد المحيطين بهم في كيفيّة التّعامل معهم للرّقيّ بهم نحو المرجوّ المأمول.

 تناول الكتابُ تلكم الأعمالَ بالتّعريف بأصحابها من حيثُ أبرزُ محطّات سِيَرِهم الذّاتيّة والعلميّة والعمليّة ونتاجاتهم الأدبيّة ذات الصّلة بموضوع أدب الأطفال، ثمّ التّعريف بالعمل المستهدَف وتحليله ونقده عنوانًا وشخوصًا وأحداثًا وغير ذلك.

   ممّا جاء في الكتاب (ص29): "الأدبُ من أهمّ الوسائل لمعالجة الآثار النّفسيّة التي تحدث عند الأطفال بسبب الأمراض أو التّشوّهات والعاهات، لتَدَسُّسِهِ في عالم الطّفل الجوّانيّ، وقدرتِه على إقناعه، وتقديمِ النّماذج الإنسانيّة المؤثّرة القادرة على التّغيير في تصوّراته وسلوكيّاته".

 يشكّل الكتاب بموضوعه الجديد وحاجة المجتمع إليه آباء وأمهات ومعلمين ومعلمات يمثل إضافة معرفية مهمة تغني مكتبتنا العربية.

   مما يلفت الأنظار أنّ الدّكتور إبراهيم الكوفحي قد أطلق تسمية جديدة لفئة الأطفال الذين يشكون من الإعاقات الجسدية المختلفة ، وهي تسميتهم (بذوي القدرات الخاصّة)؛ من منطلق رفضه لكثير من التّسميات الشّائعة، مثل: ذوي الإعاقة أو الأقلّ حظّاً أو ذوي الاحتياجات الخاصّة، لما لها من أثر نفسيّ سلبيّ على هذه الفئة؛ بسبب أنّها تشير بشكل مباشرة إلى نقطة الضّعف التي تؤرّق هذه الشّريحة المجتمعيّة، كما يوضح ذلك في مقدّمة الكتاب؛ إذ يقول في معرض هذه الفكرة: "آثرنا أنْ نقول: (ذوو القدرات الخاصّة)، بدلاً ممّا هو متداولٌ هنا وثَمّةَ، وهو قولهم: (الأطفال المعاقون)، أو(.. الأقلّ حظاً)، أو(ذوو الاحتياجات الخاصة)..، لما تتضمّنه مثل هذه العبارات التي كثيراً ما نسمعها أو نقرؤها من نظرةٍ جارحةٍ، تُشوّر على نحوٍ مباشرٍ إلى نقطة الضعف التي تؤرّقُ هذه الفئةَ من الأطفال، ممّا يؤدّي ولا بدّ إلى إيذائهم على المستوى النفسيّ، والتثبيط من عزائمهم وتطلّعاتهم، والتأثير السيّئ في نشأتهم وسلوكهم الاجتماعيّ". 

   الجدير بالذّكر أنّ هذا الكتاب يُضاف إلى رصيد نقديّ كبير للدّكتور الكوفحيّ؛ إذ صدر له: مصطفى صادق الرّافعي: الناقد والموقف (1997 )، ومحمود محمد شاكر: سيرته الأدبيّة ومنهجه النّقديّ(2000 )، وشعر عبد المنعم الرّفاعيّ، جمع وتحقيق (2003 )، ومرايا وظلال: قراءات ومراجعات نقديّة (2005 )، خواطر الرّافعيّ في تفسير القران وإعجازه، جمع وتحقيق (2006 )، محنة المبدع: دراسات في صياغة اللغة الشعرية (2006 )، محمد جمال عمرو للأطفال: محاور المضمون وظواهر التشكيل الفني (2013).

إقرأ أيضاً

"ثلاثية غرناطة لرضوى عاشور: قراءة في ما وراء السطور"

ربما أسهب النّقاد في تحليل وتصوير هذه الرواية،من زوايا رؤية مختلفة،وكثير مما قالوا جدير بالاعتبار،ويلقي كثيراً من الضوء على زواياها وخباياها. ومع ذلك يبقى الكثير مما لم يلتفتوا إليه أو ربما لم يشُدُ انتباههم أو عُمّي عليهم. الأندلس،غرناطة،أبو عبد الله الصغير،ثلاثية خاضت في بحرها الأقلام طويلاً،وأهدر في شأنها حبرٌ كثير،وما يجمع هذه الأعمال كلها هو حقائق التاريخ،فالرواية التاريخية لا تستطيع ت...

حين تشبين نحوي شعر لنزار حسين راشد

"رحلة العُمر" كأنّني ارتحلتُ من آخر الدُّنيا لكي ألقاكِ ها هنا كأنّما كنتِ على جمر القلق واقفةً بالانتظار كأنني لحقتُ بالقطار في اللحظة الأخيرة ما أجمل الوصول ما أجمل الوصول إذ يطفيءُ وهج النّار ما أجمل الرّحيل برفقة الحبيبِ إذ تلتصقُ الأكتاف أو تميل بعضاً على بعضٍ تشتبك الأكُفُّ أو تُعتنقُ الخُصور ما أجمل الدُّهورَ حين تكشفُ الأستار عن فرحٍ خبيءٍ خلف ساعة الأعمار يا ح...

إلى شاعر معاصر، أقرأ شعرك لا فائدة.. شعر نزار حسين راشد

أقرأُ شِعركً لا فائدة يعبؤني بالفراغ المقيت.. وإذ لم يستدرج الشعر عاطفتي ويوقعني في الشّرك فما الفائدة؟ إذا كنت تُركّب لي الحُروف وتطلقها طائرةً من ورق لِمَ أتبعُك وأنت تجعل الذئب يأكل يوسف من أوّل الجهر وتلقي الصّخور بمجرى القدر فكيف آمنُ شِعرك على مستقبلي ومصيري وأنت تُضيّقُ جدران سجني وتمنعني أن أفر وكيف أقرّ بأنّ قولك الحقُّ وأنت تصادر حلمي وتدعوه وهماً وتحبسني بمبتدأ الق...

يقين قصيدة نثر لنزار حسين راشد

احذر، فهم يريدون أن يدفعوك إلى الكفر، بإيهامك أنهم يصنعون الحدث، وأنْ ليس لله يدٌ بما كان أو سيكون، فهم ينصبون آلهةً من حجارٍ وطين، ديمقراطية وخبزاً وحُرّيةً للمضطهدين، ثم يهوون عليها أمام عينيك بالفؤوس والمطارق كالمجانين! لا تبتئس فهي مسرحيّةٌ وعبث، لكي يوهموك أن فلسطين لن تتحرّر وقد تأخّر الوعد كثيراً. وأنّ الشعوب ليس بيدها شيءٌ وأنك فردٌ من قطيع المساكين! وها هم اقاموا خشباً مسنّدةً وب...

عن قرطاج وهنيبال وقائد الغال

شعر نزار حسين راشد عن قرطاج وهنيبال وقائد الغال " لا ينقص تونس شيء لتُكمل الرحلة لا عربةٌ ولا عجلاتٌ فلماذا إذن أيُّها السائقُ أوقفت العربة في المنتصف؟ ولماذا يا سليل هانيبال قَبّلت صدر قائد الغال وصرت على قرطاج عارا ً ومنقصةً ولم يعُد بقرطاج متّسعٌ لمن ألقى لروما السّلَم لم يعد عرش هنيبعل لائقاً بك لماذا بعد أن نعيت على المطبعين خياناتهم قعدت مع القاعدين حتى تحدّاك إيدي كوهين ...

باحثتان تدرسان قصص سناء الشعلان في جامعة محمد بوضياف

جامعة محمد بوضياف/ المسيلة/ الجزائر: ناقشت الباحثتان الجزائريتان (كريمة خلوف) و(زينب روان) في قسم اللّغة العربيّة والأدب العربيّ في كليّة الآداب واللّغات في جامعة محمد بوضياف الجزائريّة استكمالاً لمتطلبات الحصول على درجة الماستر في تخصّص الأدب الحديث المعاصر، وهي تحمل عنوان "البعد التّحرّريّ وقداسة المكان في المجموعتين القصصيتين تقاسيم الفلسطينيّ وحدث ذات جدار لسناء شعلان". وأشرفت الأستاذ...

وهّاب يناقش أطروحته عن قصص سناء الشعلان

جامعة مصطفى اسطنبولي/ الجزائر: ناقش الباحث الجزائري (محمد وهّاب) في قسم اللّغة العربيّة والأدب العربيّ في كليّة الآداب واللّغات في جامعة مصطفى اسطنبوليّ أطروحته للدكتوراه استكمالاً لمتطلبات الحصول على درجة الدّكتوراه في تخصّص مناهج النّقد الحديث، وهي تحمل عنوان "الرّؤية والتّشكيل في المنجز القصصيّ لسناء الشعلان". وأشرف الأستاذ الدكتور الجزائري نور الدّين صدّار على هذه الأطروحة النّقديّة ا...

الظلال الأدبية واللغوية في السردية القرآنية

في مائة وإحدى عشرة آية، روى لنا القرآن الكريم ملحمة سيدنا يوسف، بنص محصن وعصي على الجرح والتعديل . فما هي الملامح والصور اللغوية الموحية في هذا النص المحكم الكريم؟ تتنقل بك الآيات برهافة وانسيابية لغوية بين الحدث وبين النوازع البشرية الكامنة وراءه وترسم لك حدوداً واضحة فارقة بين الهوى وبين الضوابط الأخلاقية وكيف يتعدي أحدهما على الآخر! حين كتب دوستويفسكي الجريمة والعقاب جعل بطلها راسكولينكوف ...

ظلال الزمن- قصة قصيرة، نزار حسين راشد

ظلال الزمن" عائدٌ إلى قريتي،أو ما كنت أظنها قريتي،تغيرت أشياء كثيرة،تلتقطها العين للوهلة الأولى،شوارع جديدة واسعة،محلّات فخمة بواجهات لامعة،توقّفت أمام أحدها لأشتري شيئاً للعائلة فلم أحضر معي أية هدية،تثاقلاً من حملها كُلّ تلك المسافة،شدّ انتباهي حصانٌ وحيد مربوط إلى عامود كهرباء،يقف بجانبه فتىً يافع،مشهدٌ طمأنني أن أنفاس القرية لا تزال حائمة في الهواء،على الرغم من كل ذاك التأنق،الذي يتعب في اصطن...

مدن ساحلية شعر نزار حسين راشد

"مدن ساحلية" عندما تضرب أمواج الحنين شواطيء الذاكرة يبعث الزمن حيّاً ومراوغاً كقامات الموج في المدن الساحليّة لا بطاقات تعارف لا نظرات متسائلة ولا خطى حذرة شرعة البحر التصالح مع الوافدين والغرباء في تلك المدينة المتوحّدة الّتي يهرب ناسها من القيظ إلى الظلال الخفيّة يمتزج الغريب بالماء والهواء في صوفيّة المآذن البيضاء تستحمّ وحيدةً في سطوع الشمس الأشرعة البيضاء تصطاد النس...

مقامة في العشقٍ بين المُحرّمٍ و المُباح

" حبيبتي لقد تواطأنا على الكتمان،ولكنّ مؤامرتنا فشلت في مهدها. فكيف يُكتم ما قد سارت به تُحدّث الرُّكبان ،فقد كان حُبّنا أسطع وألمع من بيارق تظاهرة صوفيّة في عزّ النهار، لا بل كانت محاولات الكتمان أبلغ في الإشهار من التصريح والإعلان! لقد أصبحنا حديث المدينة، ولم نزل طافين على بحر نميمةٍ بلا شطآن، وذكْرُنا على كُلّ لسان! فمددنا أكُفّنا في استسلام، ولم نتمالك من الإبتسام، وأكبرت شجاعتك حينها وانح...

شعر نزار حسين راشد- في القدس: جيلٌ بعد جيل

في القدس القديمة عبقٌ لا تخطؤه إلا الأنوف المزكومة بغبار الأساطير أولئك ما كان لهم أن يدخلوها إلا خائفين وتحت حراب الجند في الأيدي المرتعشة أما أنا فأذرع شوارعها مرفوع الرأس حتى لو كبّل الجنود يدي أو ساقوني إلى محاكمهم المفروشة بكُل شيء إلا العدل أطوف على دكاكينها دُكّاناً دُكّاناً وأشتري ما تيسّر من الألعاب والهدايا وأوزعها على من أصادف من الأطفال لأجدّد فيهم شهوة الحياة فأم...

وقّع سجّل الإنتصار شعر نزار حسين راشد

"وقّع سجّل الإنتصار" من يا ترى سيوقّع السطر الأخير صاروخ غزّة إذ هوى أم جثّة الطفل القتيل هما توأمان والثار ثارٌ لن ينام والقدس مرّت من شوارع غزّة الأحرار ماسحة بكفها القدسي أجساد الصغار لا تأتني بقوائم الشهداء فنحن نعرف بعضنا وقد علا سقف الرهان من سيسبق من لجنة الخلد القريبة أو جنة الوطن المحرر من نجاسات الكفار سيمر جيشكم الخسيس من عارٍ لعار فلقد عقدنا العزم أن نحيا كما ...

صدور رواية (أَعْشَقُنِي) باللّغة بالفرنسيّة

فرنسا: صدرتْ رواية (أَعْشَقُنِي) للأديبة الأردنيّة سناء الشّعلان باللّغة الفرنسيّة عن دار لارماتون الفرنسيّة الشّهيرة للنّشر والتّوزيع (L’Harmattan)، تحت عنوان (Je m'adore) في 262 صفحة من القطع الرّوائيّ، وقد قام بترجمتها إلى الفرنسيّة الأديب والمترجم والباحث المغربيّ محمد الطّاهريّ. وقد تمّ إشهار الرّواية بشكل الكترونيّ للرّواية على الموقع الرّسميّ للدّار، وسيكون هناك حفل إشهار رسميّ...

المزيد...