Al Hawadeth for Arab Americans

اليوم :
  • :
  • :

"الإخوان المسلمون: عقيدة إسلامية أم انتهازية سياسية"

تاريخ النشر: 9/13/2021 1:07:25 PM

 

 

يقول المثل المتداول شعبياً: التجربة أكبر برهان،كثيرون ممن زاروا مصر معقل الإخوان الأول،وتعاملوا مع المؤسسات الرسمية أو حتى التجارية أو مجال الأعمال، يروون لك أن المنتمين للإخوان، هم نموذج سلوكي مثالي، بعيداً عن الرشوة والفساد الشائعين جداً هناك.

نعم هكذا أسسهم حسن البنا، أن العقيدة تترجم وتنعكس في السلوك اليومي المشهود من الناس، مصداقاً لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم"الدين المعاملة".

فلماذا إذن فشلوا في تثبيت الحكم حين وصلوا إليه، ولماذا سقطت رئاسة محمد مرسي، على يدي شخص مجرد من أي مؤهلات باستثناء الصفة العسكرية التي منحها إياه مرسي نفسه؟

سؤلت هذا السؤال من قبل المتعاطفين مع الإخوان فأجبت:

ضع نفسك مكان الرئيس ماذا كنت ستفعل لو وجدت نفسك على رأس دولة كمصر فجأة!

الإجابة هي أن تمسك بمعول الهدم قبل مسطرة البناء، بمعنى هدم العناوين السياسية الكبيرة لترسيخ توجه وعقيدة العهد الجديد التي يفترض أنها تمثلك وتمثلها، وعلى رأسها العلاقة مع إسرائيل وإعادة شيطنتها ونصبها كعدو، فالخطاب الأول لأي ولي أمر هو الذي يرسم الخطوط، ويحدد التوجهات، وهو الخطوة الأولى الحاسمة على طريق النجاح أو الفشل، فلو وقف محمد مرسي ممسكاً بورقة معاهدة كامب ديفد ومزقها على مرأى الشعب المترقب أو الجيش المتربص ، وألقاها في سلة المهملات أو داسها بقدمه، لكسب الدور ولمّ الطاولة وأمسك بكرت "القص" ولعب بالجوكر، ولما جرؤ أحد أن يرفع بصره نحوه في تحدٍ، عداك عن أن ينقلب عليه!!

بمعنى ان الإخوان يظنون كل الظن أن اللعبة الديمقراطية، هو أن تلعبها بشروط الخصم أو الشروط السائدة والمعمول بها، وهذه سذاجة سياسية لا تغتفر!

وهذا ما فعلوه بالضبط في الأردن إبان التصويت البرلماني على اتفاقية وادي عربة مع"إسرائيل" فلعبوا لعبة مكشوفة بالامتناع عن التصويت فرجحت أصوات المؤيدين فخيبوا أمل الجمهور بهم، لأنه يقيسهم بمقياس العقيدة الدينبة، وفقدوا تأييد الشارع، لا بل كرّسوا لأنفسهم صورة انتهازية فاضحة.

نفس الأمر تكرر مع حكومة العدالة والتنمية في المغرب حين قبلت بالتطببع مع  إسرائيل فسقطت في شر أعمالها، ونفس المشهد تكرر في تونس، حين شرع الغنوشي في تقديم التنازلات، لدرجة أنه وبعد رئاسته للبرلمان، لم يطرح للتصويت استبدال الأحد بالجمعة كعطلة رسمية في حين كان خصومه يصوتون لصالح إبقاء ترخيص الدعارة وإبقاء شارعها الذي شرعه بورقيبة، ففرّط حتى بأضعف الإيمان، مكرراً نفس الخطأ وهو اللعب بأوراق بورقيبة، التي أسقطتها الثورة لتلتقطها النهضة من جديد!

لم يدرك الإخوان على مدى مسيرتهم الطويلة،أن الديمقراطية ملعب واسع وفسيح يمكن أن تلعب فيه على طريقتك، وتدير رؤوس خيولك في الإتجاه المتسق والمتفق مع عقيدتك السياسية، ففي الهند وهي نظام فدرالي، حين كان ينجح الشيوعيون في ولاية، كانوا يؤممون المصانع لصالح الطبقة العاملة، ويغلقون البارات باعتبارها إفساداً وحرفاً لجماهير العمال ووعيهم، فسجلوا نجاحات وجماهيرية كبيرة.

والسؤال الكبير هو لماذا اختار الإخوان هذا الطريق، والجواب بسيط جداً، وهو انهم أسسوا على ذلك، فقد رخصت حركتهم على يدي حسن البنا في العهد الملكي وتحت الإنتداب الإنجليزي، فكانت المهادنة واللعب ضمن معطيات الواقع القائم، هي حفاظ على الذات والاستمرارية وإلا لقضوا في مهدهم!

ولكن الإخوان لم يقرأوا جيداً حجم التغير الذي طرأ على الواقع السياسي فواصلوا السير على نفس السكة التي رسمها المؤسس دون تغيير أو تبديل استجابة للظروف.

وحتى أنه فاتهم التمييز الشرعي،أن أحكام عهد الدعوة والتبيين غير أحكام عهد القوة والدولة والتمكين.

ولم يأخذوا العبرة حتى من السادات، والذي وضع كل أقطاب الناصرية في السجن وأطاح بالرؤوس الكبيرة، ليتسنى له إنفاذ سياساته وتوجهه الجديدين والمخالفين للعهد الناصري، الذي اعتقد أنه عفا عليه الزمن، وقد يقال أن السادات دفع الثمن!

والإجابة نعم لأنه ارتكب الخطيئة التي لا تغفر، ممالأة العدو، ولكن حتى هذه لم يقرأها مرسي جيداً ولم يقرأها الإخوان، فحين يصوت اليسار الأردني ضد اتفاقية الصلح، وتمر من تحت يديك، وأنت تلعب لعبة الاستغماية، فهذا يعني أنك خلف الأحداث بمسافة واسعة وأن قراءاتك خاطئة، وأنك لم تلحق بالركب بعد، هذا هو بالضبط سبب فشل الإخوان.

والله الموفق.

نزار حسين رلشد ينشر المقال في ضوء حق حرية التعبير، والآراء المنشورة تعبر عن آراء المؤلف (المؤلفين) والذي هو وحده مسؤول عنها وعن مدى صحة المعلومات الواردة، ولا تعكس بالضرورة آراء جريدة "الحواث" أو الحوادث للعرب الأمريكيين أو alhawadeth.net أو أي من محرري الجريدة أو الموقع الالكتروني .

إقرأ أيضاً

الرقص‭ ‬مع‭ ‬اللصوص

الرقص‭ ‬مع‭ ‬اللصوص يوسف‭ ‬غيشان قلّة‭ ‬الشغل‭ ‬بتعلم‭ ‬التطريز،‭ ‬كما‭ ‬يقولون،‭ ‬أما‭ ‬أنا‭ ‬فقد‭ ‬علمتني‭ ‬البعبشة‭ ‬في‭ ‬الكتب،‭ ‬بحثا‭ ‬عن‭ ‬المعرفة‭ ‬والتسلية‭ ‬والمتعة‭ ‬أولا‭ ‬وثانيا‭ ‬وثالثا،‭ ‬أما‭ ‬رابعا،‭ ‬فإنني‭ ‬أستغل‭ ‬هذه‭ ‬البعبشة‭ ‬في‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬حلول‭ ‬ذكية‭ ‬لمشاكلنا‭ ‬الغبية،‭ ‬وتحديدا‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬عجزنا‭ ‬عن‭ ‬وضع‭ ‬الرجل‭ ‬المناسب‭ ‬في‭ ‬المكان‭ ‬المناسب‭. ‬لك...

‏الحق يعلو وإن طال الزمن

قد تظهر أحيانا مفاجآت غير متوقعة. وقد ينبعث الشعاع وسط ظلام قاتم، كما حدث في شهر مايو الماضي. فقد انطلق شعاع براق مفعم بالشجاعة والإيمان وقوة التعبير والبيان. انطلق من عيني طفلة لم تبلغ العاشرة من العمر، فتراجعت أمامه الكبرياء والعنجهية. كيف كان ذلك سيتسال القارئ. تناقلت وسائل الإعلام مؤخرا وصف حدث وقع في مدرسة ابتدائية في تل أبيب في إسرائيل. فقد قام بنيامين نتنياهو وهو لا يزال رئيس للوزراء بز...

التحديات الزمنية أمام وجود الإنسان

إبراهيم أبو عواد / كاتب من الأردن 1 الوَعْي غَير مَحصور في القِيَم الوجودية والعلاقات الاجتماعية ، لأنَّ الوَعْي مفهوم شامل لجميع مَنَاحي الحياة،وهو الطريق الرئيسي الذي يسير فيه الإنسانُ من أجل معرفة ذاته في مُجتمعه في ظل التغيرات المعرفية، ومعرفةِ مُجتمعه الواقع تحت الضغوطات الحياتية . وهذه المعرفة المُزْدَوَجَة تُمَثِّل منهجًا فكريًّا يَكشف الروابطَ السَّبَبِيَّة بين السلوك الظاهري ...

حِلّوْ عنا

حِلّوْ عنا، بقلم عدنان خليل حِلّوْ عنا... بهذه الكلمات ختم الرئيس الفلسطيني أبو مازن كلمته في الجلسة 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة بعد أن قدم خطة ومطالب واضحة للمجتمع الدولي وللأمين العام للأمم المتحدة، تتضمن الشروع بإدارة مباحثات سلام، وتشكيل آلية دولية لتوفير الحماية لفلسطين حسب القرارات الدولية. كما تضمن خطاب أبو مازن تهديدا مبطنا بسحب الاعتراف بإسرائيل إذا لم تنسحب لحدود ما قبل حرب1967 ، بم...

الدروس المستفادة من المغامرة في افغانستان

عبد الحميد صيام- نيوجيرسي مشهد سيريالي في مطار كابول.. الأمريكي المحتل يخرج هرولة بعد عشرين سنة من الاحتلال مخلفا معداته وعملاءه وكبرياءه. المشهد ليس جديدا، الغزاة في نهاية المطاف يهربون لأنهم غزاة. وكما تهاوت إمبراطوريات الاستعمار التقليدي وعادت وانكفأت في حدودها، تسير الولايات المتحدة على الطريق نفسه، بعد أن قدمت نموذجا مختلفا من الهيمنة والتسلط وغطرسة القوة. فقد هرب آخر جندي أمريكي من ف...

دراس قرن : وصفة النجاح لحكومة ميقاتي إذا أراد ان" ينجح"

صديقي اللبناني الغاضب وصف التشكيلة الجديدة للحكومة،بأنه لا جديد فيها،فهي حكومة استقطاب طائفي بامتياز مثل الحكومات التي سبقتها تماماً،لا بل أن الأسوأ فيها،هو تعيين جورج قرداحي،أحد المسحجين والضاربين بالكف والطبل للأسدّ كوزير للإعلام،ومعروف أن وزير الإعلام هو واجهة الدولة وصوتها الناطق،فهل هذ التعيين مقصود،بدافع التقرب والتطبيع مع النظام السوري؟ يقول صديقي إن العطار هذه المرة قد أفسد الطبخة م...

العدوُ يكره فتحَ ويمقتُها ويحقدُ عليها ويحاربُها

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي نجح الأسير المحرر زكريا الزبيدي في إظهار حقيقة الموقف الإسرائيلي من حركة فتح وأبنائها، وكشف لحركته العتيدة ولأبنائها الأحرار وللشعب الفلسطيني كله، حقيقة سياستها وطبيعة تعاملها الحاقدة عليها والكارهة لها، وذلك من خلال ما تعرض له شخصياً على أيدي جنود العدو ومحققيه، الذين لم يدخروا وسيلةً مهينة إلا واستخدموها ضده، ولا أداةً قذرةً إلا ووظفوها للتنفيس عن حقدهم وعميق كر...

لكمة كبرى لها ما بعدها

كان فيما حدث مؤخرا في فلسطين المحتلة وقع كبير لا في تلك المنطقة فحسب، ولكن أنباءه تناقلتها وسائل الإعلام عالميا. والأهم من ذلك التطور الكبير الناجم عنه في الوضع في الأراضي المحتلة بصفة عامة وفي الرأي العام العالمي تجاه ذلك الوضع. لقد كان لما فعله الشبان الفلسطينيون الستة أثر كبير على تحريك ما قد يكون قد خمد من مشاعر البعض حيال همجية الاحتلال الصهيوني وبقائه في ارض استولى عليها بقوة السلاح وا...

يحدث‭ ‬مع‭ ‬الأمريكان

يحدث‭ ‬مع‭ ‬الأمريكان يوسف‭ ‬غيشان أجمل‭ ‬التنبؤات‭ ‬التاريخية‭ ‬–‭ ‬التي‭ ‬يسمونها‭ ‬علم‭ ‬المستقبل‭-‬يمكن‭ ‬استنباطها‭ ‬من‭ ‬احداث‭ ‬جانبية‭ ‬حصلت‭ ‬في‭ ‬مكان‭ ‬ما،‭ ‬وزمان‭ ‬ما‭. ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الأحداث‭ ‬ما‭ ‬حصل‭ ‬مع‭ ‬أحد‭ ‬المطاعم‭ ‬الأمريكية‭ ‬الكبرى‭ ‬الذي‭ ‬قدم‭ ‬عرضا‭ ‬فريدا‭ ‬لجلب‭ ‬الزبائن،‭ ‬فقد‭ ‬أعلن‭ ‬عن‭ ‬استعداده‭ ‬لتقديم‭ ‬وجبة‭ ‬مجانية‭ ‬طوال‭ ‬العمر‭ ‬لكل‭ ‬من‭ ‬ينقش‭ ...

"الإخوان المسلمون: عقيدة إسلامية أم انتهازية سياسية"

يقول المثل المتداول شعبياً: التجربة أكبر برهان،كثيرون ممن زاروا مصر معقل الإخوان الأول،وتعاملوا مع المؤسسات الرسمية أو حتى التجارية أو مجال الأعمال، يروون لك أن المنتمين للإخوان، هم نموذج سلوكي مثالي، بعيداً عن الرشوة والفساد الشائعين جداً هناك. نعم هكذا أسسهم حسن البنا، أن العقيدة تترجم وتنعكس في السلوك اليومي المشهود من الناس، مصداقاً لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم"الدين المعاملة". فلما...

"الحكومة الدولية: كله تمام .."

وعلى هامش تشكيل الحكومة نجيب ميقاتي في لبنان نشر بتارخ 11ايلول/2021 طلال سلمان في مدونته "على الطريق" ما نشرهفي جريدة “السفير”بتاريخ 17 شباط 2014 وبعنوان "الحكومة الدولية: كله تمام .."، وكأن الزمن يعيد نفسه، ننشر هنا النص كما ورد في المدونة: - كل حكومة في لبنان هي «حكومة دولية»، تماماً كما أن كل رئيس لهذه الجمهورية هو «رئيس دولي أو مدوّل». قد تختلف نسب الشراكة...

الزمن المفتوح وفلسفة الوعي بالتاريخ

إبراهيم أبو عواد / كاتب من الأردن 1 فلسفةُ السلوك الإنساني هي التعبيرُ الوجودي عن حركةِ الفِعل الاجتماعي الظاهري ، والتفسيرُ المركزي للوعي الذهني المُستتر . وبما أن حركة الإنسان في تاريخه الشخصي وتاريخ المجتمع ، لا تتم بمعزل عن العلاقات الاجتماعية الخارجية والخصائصِ النَّفْسِيَّة الداخلية، فإنَّ هُويةً إنسانية جديدة ستنشأ بشكل مُستمر ، وتتولَّد مِن ذاتها لاكتشاف ذاتها. وهذه الهُوية تَ...

السياسةُ الأمريكيةُ الجديدةُ في الشرقِ الأوسطِ حقيقةٌ أم سرابٌ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي ما من شكٍ أبداً في أن السياسة الأمريكية في الشرق الوسط قد تغيرت، ولم تعد سياستها التقليدية التي عُرفت بها هي السائدة في المنطقة، فهناك متغيراتٌ يسهل رصدها ويصعب إنكارها، وكلها تشير إلى تغيرٍ ما في ذهنية الإدارة الأمريكية تجاه أكثر من منطقة في العالم، وتجاه منطقة الشرق الأوسط بصورةٍ خاصةٍ، وتجاه القضية الفلسطينية والعلاقة مع الكيان الصهيوني على وجه التحديد. لكن...

تساؤلات بعد 20 سنة على أحداث 11 سبتمبر

صبحي غندور* هل كانت أحداث 11 سبتمبر 2001 بدايةً لحقبةٍ زمنيةٍ جديدة في العالم، أم أنَّها كانت حلقةً في سلسلةٍ من وقائع عاشتها بلدان العالم بعد انتهاء حقبة الحرب الباردة؟. وهل هو من قبيل الصدفة أن تكون المنطقة العربية، ومنطقة الخليج العربي تحديداّ، هي محطّ تفاعلات مع بعد أحداث 11 سبتمبر، حيث قادت إدارة بوش الأبن حربها عل العراق بذريعة الردّ على ما جرى من إرهابٍ على أميركا أولاً، ثمّ بالح...

المزيد...