Al Hawadeth for Arab Americans

اليوم :
  • :
  • :

"الإخوان المسلمون: عقيدة إسلامية أم انتهازية سياسية"

تاريخ النشر: 9/13/2021 1:07:25 PM

 

 

يقول المثل المتداول شعبياً: التجربة أكبر برهان،كثيرون ممن زاروا مصر معقل الإخوان الأول،وتعاملوا مع المؤسسات الرسمية أو حتى التجارية أو مجال الأعمال، يروون لك أن المنتمين للإخوان، هم نموذج سلوكي مثالي، بعيداً عن الرشوة والفساد الشائعين جداً هناك.

نعم هكذا أسسهم حسن البنا، أن العقيدة تترجم وتنعكس في السلوك اليومي المشهود من الناس، مصداقاً لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم"الدين المعاملة".

فلماذا إذن فشلوا في تثبيت الحكم حين وصلوا إليه، ولماذا سقطت رئاسة محمد مرسي، على يدي شخص مجرد من أي مؤهلات باستثناء الصفة العسكرية التي منحها إياه مرسي نفسه؟

سؤلت هذا السؤال من قبل المتعاطفين مع الإخوان فأجبت:

ضع نفسك مكان الرئيس ماذا كنت ستفعل لو وجدت نفسك على رأس دولة كمصر فجأة!

الإجابة هي أن تمسك بمعول الهدم قبل مسطرة البناء، بمعنى هدم العناوين السياسية الكبيرة لترسيخ توجه وعقيدة العهد الجديد التي يفترض أنها تمثلك وتمثلها، وعلى رأسها العلاقة مع إسرائيل وإعادة شيطنتها ونصبها كعدو، فالخطاب الأول لأي ولي أمر هو الذي يرسم الخطوط، ويحدد التوجهات، وهو الخطوة الأولى الحاسمة على طريق النجاح أو الفشل، فلو وقف محمد مرسي ممسكاً بورقة معاهدة كامب ديفد ومزقها على مرأى الشعب المترقب أو الجيش المتربص ، وألقاها في سلة المهملات أو داسها بقدمه، لكسب الدور ولمّ الطاولة وأمسك بكرت "القص" ولعب بالجوكر، ولما جرؤ أحد أن يرفع بصره نحوه في تحدٍ، عداك عن أن ينقلب عليه!!

بمعنى ان الإخوان يظنون كل الظن أن اللعبة الديمقراطية، هو أن تلعبها بشروط الخصم أو الشروط السائدة والمعمول بها، وهذه سذاجة سياسية لا تغتفر!

وهذا ما فعلوه بالضبط في الأردن إبان التصويت البرلماني على اتفاقية وادي عربة مع"إسرائيل" فلعبوا لعبة مكشوفة بالامتناع عن التصويت فرجحت أصوات المؤيدين فخيبوا أمل الجمهور بهم، لأنه يقيسهم بمقياس العقيدة الدينبة، وفقدوا تأييد الشارع، لا بل كرّسوا لأنفسهم صورة انتهازية فاضحة.

نفس الأمر تكرر مع حكومة العدالة والتنمية في المغرب حين قبلت بالتطببع مع  إسرائيل فسقطت في شر أعمالها، ونفس المشهد تكرر في تونس، حين شرع الغنوشي في تقديم التنازلات، لدرجة أنه وبعد رئاسته للبرلمان، لم يطرح للتصويت استبدال الأحد بالجمعة كعطلة رسمية في حين كان خصومه يصوتون لصالح إبقاء ترخيص الدعارة وإبقاء شارعها الذي شرعه بورقيبة، ففرّط حتى بأضعف الإيمان، مكرراً نفس الخطأ وهو اللعب بأوراق بورقيبة، التي أسقطتها الثورة لتلتقطها النهضة من جديد!

لم يدرك الإخوان على مدى مسيرتهم الطويلة،أن الديمقراطية ملعب واسع وفسيح يمكن أن تلعب فيه على طريقتك، وتدير رؤوس خيولك في الإتجاه المتسق والمتفق مع عقيدتك السياسية، ففي الهند وهي نظام فدرالي، حين كان ينجح الشيوعيون في ولاية، كانوا يؤممون المصانع لصالح الطبقة العاملة، ويغلقون البارات باعتبارها إفساداً وحرفاً لجماهير العمال ووعيهم، فسجلوا نجاحات وجماهيرية كبيرة.

والسؤال الكبير هو لماذا اختار الإخوان هذا الطريق، والجواب بسيط جداً، وهو انهم أسسوا على ذلك، فقد رخصت حركتهم على يدي حسن البنا في العهد الملكي وتحت الإنتداب الإنجليزي، فكانت المهادنة واللعب ضمن معطيات الواقع القائم، هي حفاظ على الذات والاستمرارية وإلا لقضوا في مهدهم!

ولكن الإخوان لم يقرأوا جيداً حجم التغير الذي طرأ على الواقع السياسي فواصلوا السير على نفس السكة التي رسمها المؤسس دون تغيير أو تبديل استجابة للظروف.

وحتى أنه فاتهم التمييز الشرعي،أن أحكام عهد الدعوة والتبيين غير أحكام عهد القوة والدولة والتمكين.

ولم يأخذوا العبرة حتى من السادات، والذي وضع كل أقطاب الناصرية في السجن وأطاح بالرؤوس الكبيرة، ليتسنى له إنفاذ سياساته وتوجهه الجديدين والمخالفين للعهد الناصري، الذي اعتقد أنه عفا عليه الزمن، وقد يقال أن السادات دفع الثمن!

والإجابة نعم لأنه ارتكب الخطيئة التي لا تغفر، ممالأة العدو، ولكن حتى هذه لم يقرأها مرسي جيداً ولم يقرأها الإخوان، فحين يصوت اليسار الأردني ضد اتفاقية الصلح، وتمر من تحت يديك، وأنت تلعب لعبة الاستغماية، فهذا يعني أنك خلف الأحداث بمسافة واسعة وأن قراءاتك خاطئة، وأنك لم تلحق بالركب بعد، هذا هو بالضبط سبب فشل الإخوان.

والله الموفق.

نزار حسين رلشد ينشر المقال في ضوء حق حرية التعبير، والآراء المنشورة تعبر عن آراء المؤلف (المؤلفين) والذي هو وحده مسؤول عنها وعن مدى صحة المعلومات الواردة، ولا تعكس بالضرورة آراء جريدة "الحواث" أو الحوادث للعرب الأمريكيين أو alhawadeth.net أو أي من محرري الجريدة أو الموقع الالكتروني .

إقرأ أيضاً

ناجي العلي ومجد القصص

ناجي العلي ومجد القصص يوسف غيشان يعرض حاليا في المركز الثقافي الملكي مسرحية (كريكاتير) وهي عمل مسرحي كوميدي ساخر من إخراج الدكتورة الفنانة مجد القصص وتأليف زيد خليل مصطفى. شاهدت العرض مساء الثلاثاء (يستمر حتى السبت والدعوة عامة الـ ساعة 8) وكان تفاعل الجمهور مع العرض ممتازا. أصارحكم (غرت) من الفكرة، وقررت هنا أن أسرق لكم بعض كاريكاتيرات ناجي العلي التي استخدمت داخل العرض، والبادئ أظلم: على صف...

تأثير السلطة المعرفية على الفرد والمجتمع

إبراهيم أبو عواد / كاتب من الأردن 1 التحليلُ المنطقي للظواهر الثقافية مُرتبط بطبيعةِ السُّلوك الاجتماعي، وبُنيةِ السُّلطة المعرفية . وإذا كان السُّلُوكُ يَكشِف الفِعْلَ الإرادي للفرد ، فإنَّ السُّلطة تَكشِف الجانبَ الفكري للجماعة . وهذا الكَشْفُ المُزْدَوَجُ يُؤَسِّس مَجَالًا اجتماعيًّا حيويًّا ، يَشتمل على البُنى الوظيفية المُسيطرة على الأحداث اليومية ، ويُؤَدِّي إلى إيجاد روابط منطقية ...

مقال التلميذ/ كيف ومتى يصبح العربي صهيونياً ؟

بقلم حسني عايش كيف ومتى يصبح العربي صهيونياً ؟: ١- عندما يشتم الفلسطينيين ويتهمهم بببع أرضهم / وطنهم للعدو مع أنه لم يستطع الحصول سوى على نحو ستة في المئة منه حتى انتهاء انتهاء انتداب التهويد البريطاني سنة ١٩٤٨. كما كان معظمه أراض باعها اقطاعيون لبنانيون وسوريون وأراض مشاع أو أميرية. ٢- أو يتهمهم بالهروب وليس بالمذابح والطرد. متجاهلاً فرار غيرهم من أًول طقطقة ومن خطر أقل (أوكرانيا مثلاً)....

حقوق الدجاج الناطق

حقوق الدجاج الناطق يوسف غيشان الأفراد والمجموعات والجمعيات التي تطالب بحقوق الحيوان، وفي ولاية كاليفورنيا الأمريكية تحديدا حيث شرعت-بناء على الضغوط- بتطبيق قانون حقوق الدجاج البيّاض الذي طالب فيه مؤيدو حقوق الحيوان، ووقّع عليه ناخبو الولاية وتم تطبيق العمل من سنوات...ألف مبروك للدجاج وللبيض أيضا. يضمن القانون حق الدجاج بالتمتع بمساحة كافية لأن يتحرك ويلف ويدور ويرفرف و « يتجبّد&raqu...

الأفلام التي يشاهدها البابا

الأفلام التي يشاهدها البابا يوسف غيشان مثل شعبي أردني يقول: «الكذب ملح الرجال، وعيب على اللي بيصدق» طبعا نتداولة تارة على سبيل الدعابة، وطورا على سبيل نقد الآخرين، لكننا من الصعب جدا قوله على سبيل الاعتراف بمدى القيمة المعنوية للكذب، أو أن نقر بأن الكذب هو جزء أساسي من منظومتنا اليومية المتداولة. يقال بأن رب أسرة اشترى رجلا آليا متطورا يكشف الكذب، وفي ساعة التقاء العائلة، رغب الو...

الروحُ الصهيونيةُ حزبٌ جديدٌ وعنصريةٌ طاغيةٌ

الروحُ الصهيونيةُ حزبٌ جديدٌ وعنصريةٌ طاغيةٌ د. مصطفى يوسف اللداوي وزيرة الداخلية الإسرائيلية في حكومة بينت–لابيد، التي انهار ركنها الأول وسقط، وأعلن رئيسها نفتالي بينت بعد تسليمه منصب رئاسة الحكومة لشريكه في الائتلاف يائير لابيد، تخليه عن مركزه في زعامة حزب يمينا لصالح نائبته وشريكته في الحزب إيليت شاكيد، تصارع من أجل البقاء وتجاوز نسبة الحسم الانتخابية، بعد أن أظهرت مختلف استطلاعات الرأي...

من أجل كاسة شاي

من أجل كاسة شاي يوسف غيشان مواطن مسحوق، جلس في المقهى، وأمامه كاسة شاي. كان المواطن يضع رأسه بين يديه، في وضع من يبدو بائسا ويائسا. جاء رجل أزعر، وحاول التحركش في الرجل، فلم يأبه له، فمسك الأزعر كأس الشاي من بين يدي المواطن وشربه دفعة واحدة، ثم وضعه على الطاولة فارغا. نظر المواطن إلى كأس الشاي أمامه، ثم نظر إلى الرجل الذي شربه، وشرع يبكي ويبكي ويبكي، حتى ملأت دموعه الأرض، أشفق الرجل الأزع...

ظواهر سلبية لا تليق بالشعب الفلسطيني المناضل

ظواهر سلبية لا تليق بالشعب الفلسطيني المناضل عبدالحميد صيام أريد في هذا المقال أن أخرج عن السكة قليلا آملا في أن أساهم في تصحيح بعض الظواهر السلبية أو على الأقل تسليط الضوء عليها. وبما أن شعبنا يعيش تحت الاحتلال والاقتلاع والتفريغ الكولونيالي، والحصار ونظام الأبرتهايد والتهويد، فلا بد من أن تكون المواجهة مع هذا الكيان السرطاني شاملة وفي كل المجالات. فالنضال لا يقتصر على المواجهة بالسلاح، بل أ...

لماذا العيد؟ ... الإسلام العظيم والتّاريخ.

لماذا العيد؟ ... الإسلام العظيم والتّاريخ. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بقلم : رضا يوسف إحمودى – تونس وردت كلمة عيد مرّة واحدة فى القرآن الكريم فى سورة المائدة ... يقول تعالى : قَالَ عِيسَى ٱبْنُ مَرْيَمَ ٱللَّهُمَّ رَبَّنَآ أَنزِلْ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ ٱلسَّمَآءِ تَكُونُ لَنَا عِيدًا لِّأَوَّلِنَا وَءَاخِرِنَا وَءَايَةً مِّنكَ ۖ وَٱرْزُقْن...

العدالة رايقة

العدالة رايقة يوسف غيشان جميعنا نعشق فكرة العدالة، فهي الشعار المحبب لجميع الحركات الاجتماعية منذ فجر التاريخ، حتى ساعة تحرير هذا البيان. يهيم بها المرشحون لكل شي ولأي شيء، لأنهم يعرفون أنها مطلب شعبي دائم. المرشح – لأي شيء-يبيع هذه الكلمة العامة، التي لا تعني شيئا في الواقع، وفي ذات الوقت تعني شيئا مختلفا لكل واحد منا العدالة بالنسبة للبنت القبيحة ان تكون جميلة، وللسمينة أن تكون نحيفة...

A Tale of Two Visits

By Dr. James J. Zogby* Washington Watch- July 17, 2022 The Biden administration’s approach and media coverage given to the president’s visits to Israel/Palestine and Saudi Arabia were starkly contradictory. While Biden gushed romantically with the Israelis, he was vague and hesitant with the Palestinians; and with the leaders of the Gulf Arab countries, he was so cautious that...

U.S-IRAN NUCEAR DEAL: CHALLENGES and UNCERTAINTY

U.S-IRAN NUCEAR DEAL: CHALLENGES and UNCERTAINTY BY Professor Bob Rabboh This examines among others, the Iranian nuclear deal, former president Trump withdrew from the pact in May 2018, efforts to revive the original agreement known as JCPAO, and the obstacles associated with indirect negotiations between the U.S and Iran. First, what is the original nuclear agreement? Here, former Pre...

وقاحة أم استهتار؟

بقلم التلميذ. قول بايدن وهو يدعي أنه قادم إلى بلاد العرب من أحل السلام( لا العدل ) أنه صهيوني وانه ليس بحاجة لأن يكونيهودياً ليكون صهيونياً وأنه دفع أربعةبلايين دولار لإسرائيل وسيعطي مائة مليون لمستشفيات القدس أي ما مقداره اثنان ونصف في المئة مما دفعه لإسرائيل !! ماذا يحدث لو رد المجتمعون العرب مع الرئيس المبجل بايدن في جدة بصوت واحد أننا لا نقبل سياسياً ولا شعبياً نستطيع دمج إسرائيل فينا ...

من صفر اليمين إلى صفر الشمال

من صفراليمين الى صفرالشمال يوسف غيشان ليس في قديم الزمان ولا في غابر الأجيال ، بل في عام 1830 ، حيث أخطأ طاه بلجيكي، بسبب السرعة، خلال إعداد الوجبات في مطعم فخم، ووضع حبات البطاطا المقطعة في إناء الزيت المغلي بدل وضعها في إناء الطبيخ، مع المكونات الأخرىحاول الطاهي تصحيح غلطته ، لكنه لم يجد في مخزنه بطاطا كافية، لكن في ذات الوقت انتشرت رائحة زكية جراء قلي البطاطا في الزيت- وهي طريقة لم تكن ...

المزيد...