Al Hawadeth for Arab Americans

اليوم :
  • :
  • :

نظام التاريخ في الوجود والثقافة

تاريخ النشر: 9/4/2022 8:48:51 PM

 

إبراهيم أبو عواد / كاتب من الأردن

1

     التاريخُ لَيس مجموعةً مِن الشظايا المتناثرة في العلاقات الاجتماعية ، وإنَّما هو نظامٌ وُجودي يَشتمل على مركزية الزمن في الذات والآخَر ، ومُمَارَسَةٌ واعيةٌ تَحتوي على فلسفة النشاط الإنساني ، ومجالٌ ثقافيٌّ مفتوح على الروابط بين تأثيرات السُّلطة وإنتاجات المعرفة وإفرازات اللغة . والنظامُ الوجودي ليس انعكاسًا للتاريخ الذي يحتاج إلى تحليل ، أوْ رَدَّةَ فِعل لمصادر المعرفة التي تحتاج إلى اكتشاف . إنَّ النظام الوجودي هو الفِعلُ الاجتماعي المُستمر الذي يَدفع اللغةَ إلى تحرير الواقع مِن هَيمنة الأحلام الضائعة ، التي لَم تستطع التوفيقَ بَين الوَعْي والمصلحة في ظِل المنظومة الحضارية القائمة على توليد التاريخ وإنتاج المعرفة . ووظيفةُ الحضارةِ لَيْسَتْ مُمارسةَ الهيمنة المنهجية على الأحداث اليومية ، وإنَّما مُساءلة الأنساق الفكرية التي أنتجتْ هذه الأحداثَ ، وجَعَلَتْهَا كِيَانًا مُتَشَظِّيًا في الطبيعة الزمنية والبيئة المكانية ، وأكْسَبَتْهَا صِفَةَ الدَّيمومة والاستمرارية. وإذا كان مفهومُ التاريخ يَقُودنا إلى ماهيَّة النظام، فإنَّ ماهيَّة النظام تَقُودنا إلى آلِيَّات صناعة الواقع ، وانعكاساته على فلسفة المنهج الاجتماعي المُرتبط بالحاضر ، باعتباره فضاءً إبداعيًّا لا فِكرةً تائهة في الخَيَال .

2

     الوَعْيُ بالتاريخ يُمثِّل تاريخًا جديدًا ، ومرجعيةً لِسُلطة المعرفة . وتحليلُ التاريخ المُرتبط بالوَعْي والمعرفة سَيُصبح_ بشكل مِن الأشكال_ نظامًا لإزالة الهَيمنة على الأنساق الفكرية، وكُلُّ نظام سَيُنتج أدواته الخاصَّة به، التي تَعمل على رَدْم الفَجْوة بين الأفكارِ كَمُمَارَسَة واعية ، والبُنى المجتمعية كشرعية عقلانية . وهذه الأدواتُ تستطيع _ اعتمادًا على المعرفة واللغة _ إعادةَ الخَيَال الذهني إلى العَالَم الواقعي ، بحيث يَصِير العقلُ الجَمْعِيُّ طريقًا إلى اكتشاف المُجتمع بِكُلِّ تَحَوُّلاته ، ولَيس طريقةً للهُروب مِن الأزمات الروحية والتحديات المادية . وطبيعةُ العقل الجَمْعي مُتجاوزة للتاريخ ، لأنَّها طبيعة مُتَحَرِّرَة غَير مَحصورة في دوائر زمنية مُغلَقة ، وغَير خاضعة لقوالب فكرية جاهزة . وتجاوزُ التاريخِ لا يَعْني السُّقُوطَ في الفراغ ، بَلْ يَعني الانطلاقَ نَحْو فضاءات معرفية جديدة ، ومُحاولةَ الوصول إلى أرض بِكْر لَمْ تُلوِّثها الأنماطُ الاستهلاكيةُ الماديَّةُ ، والتكنولوجيا المُتَوَحِّشَة المُضَادَّة للقِيَم الأخلاقية .

3

     التاريخُ لَيْسَ ماضيًا نُحاول استعادته، أوْ حُلْمًا نَسعى إلى الذهاب إليه. إنَّ التاريخ يتشكَّل في أعماق الفرد، وتظهر آثارُه على شخصيته الإنسانية . والإشكاليةُ الفلسفيةُ في البُنية الوجودية للفرد ، أنَّه يبحث عن شرعية لحياته في الخارج ، معَ أنَّها كامنة في داخله ، ويُحلِّل تاريخَ العناصر المُحيطة به ، ولا يُدرِك تاريخَ نَفْسِه التي بَين جَنْبَيْه . وكُلُّ تاريخٍ سواءٌ كانَ فرديًّا أوْ جَمَاعِيًّا سَيُكَوِّن نظامَه الفِكري الخاص به ، وهذا يُؤَدِّي إلى فهم التاريخ ، باعتباره ولادةً فِكرية مُستمرة ، ولَيْسَ مُعطى ثابتًا ونهائيًّا وحاسمًا ، وأيضًا ، باعتباره زمنًا وجوديًّا مفتوحًا على الظواهر الثقافية والتجارب الحياتية والسلوك الإنساني. وإذا كانَ الوَعْيُ فاصلًا بين الخيال والواقع ، فإنَّ التاريخ فاصل بين الإبداع والاتِّبَاع . وهذا لا يعني إقامةَ قطيعة معَ الماضي بِحُجَّة بناء الحاضر كجسدٍ مُكتمل بِنَفْسِه ، وكهدفٍ قائم بذاته ، لأنَّ الزمن في الإطار النَّفْسِي ( كِيَان الفرد ) والإطارِ التاريخي ( كِيَان العَالَم ) يستمد مَعناه وجَدواه من المعرفة واللغة . والمعرفةُ واللغةُ مِن أهم أُسُس شخصية الفرد الإنسانية ، ولا يُمكن للفرد أن يُقيم قطيعةً معَ نَفْسِه ، أوْ يَخلع وَجْهَه ، أوْ يُبدِّل جِلْدَه .

4

     إذا أصبحَ التاريخُ زمنًا مُتَجَمِّدًا ، أوْ فِكرةً مُحَنَّطَةً ، فهذا يعني أنَّ الفرد والمجتمع فَقَدَا القُدرةَ على معرفة حُدود البناء الاجتماعي ، وعَجَزَا عَن تَتَبُّع آثار العقل الجَمْعي في البُنى الوظيفية المُسيطرة على الأحداث اليومية والسلوك الإنساني ، وهذا يُؤَدِّي إلى فَصْلِ الحقيقة الاجتماعية عن الرمزية اللغوية ، وتَحَوُّلِ الواقع إلى عِبْء ثقيل على كاهل الفرد ، وبالتالي ، يَفقد المجتمعُ معاييرَه الأخلاقية ، ويُصبح غير قادر على تحقيق شُروط وجود المَعنى في المراحلِ التاريخية والظواهرِ الثقافية ، وهذا يَجعل اللامَعنى هو الهُوِيَّةَ الوُجوديةَ المُتَجَسِّدَةَ في الفِعل الاجتماعي العاجز عن التغيير . وحُضُورُ اللامَعنى هو غِيابُ التجانس في العلاقات الاجتماعية ، واختفاءُ القُدرة على تفسير الأنساق اللغوية الكامنة في تفاصيل المجتمع ، مِمَّا يَدفع الفردَ إلى الشُّعورِ بالاغتراب ، والعَجْزِ عن حَمْلِ تُراث الجَمَاعة التي ينتمي إلَيها ، وعدم القُدرة على تحقيقِ أحلامها ، ونقلِ هُويتها مِن الحاضر إلى المُستقبل . لذلك ، ينبغي على الفرد أن يَتَّخِذ مِن اللغة سلاحًا لحمايةِ المَعنى مِن الانكسار ، وحِراسةِ التاريخ مِن الانهيار  ينشر المقال في ضوء حق حرية التعبير، والآراء المنشورة تعبر عن آراء المؤلف (المؤلفين) والذي هو وحده مسؤول عنها وعن مدى صحة المعلومات الواردة، ولا تعكس بالضرورة آراء جريدة "الحواث" أو الحوادث للعرب الأمريكيين أو alhawadeth.net أو أي من محرري الجريدة أو الموقع الالكتروني .

إقرأ أيضاً

الدمعة المليار

الدمعة المليار يوسف غيشان أما قبل فإن أول محاولة شعرية في العائلة-عائلتي طبعا-انبثقت من جدتي «تمام» في منتصف ثلاثينات القرن المنصرم، حينما مات حمار العائلة العزيز، فقد نادت على أمي (مرثا) زوجة أبي الأولى، وجلست تبكي (تمعد) على الحمار، وهي تقول: يا مرثا نوحي وانا بنوح يا حمارنا في الحوش مشبوح ثم يشرعن معا في البكاء على جثة الحمار، حتى يشعرن بأنهن قد قامتا-بكل كفاءة واقت...

هل تحافظ أمريكا على موقع الهيمنة التي تبوأته منذ انهيار الاتحاد السوفييتي؟

عبد الحميد صيام تنعقد الدورة السابعة والسبعون الحالية للجمعية العامة للأمم المتحدة في ظل متغيرات عالمية لم تكن موجودة في الدورة السابقة. ففي الدورتين السابقتين كانت جائحة كورونا التطور الأبرز والتحدي الأخطر على المسرح العالمي، وما تركته من أثر وفواجع جعل الدورتين الخامسة والسبعين والسادسة والسبعين تعقدان عن بعد أو بحضور محدود جدا. هذه الدورة ستكون كلها حضوريا بعد تراجع الجائحة، لكن المستجدات ه...

أمم متحدة في تهميشها للقضية الفلسطينية!

صبحي غندور* تنتظر القضية الفلسطينية اجتماعات الدورة 77 للجمعية العامّة للأمم المتحدة، والتي راهنت السلطة الفلسطينية عليها في السنوات الماضية بعد تعثّر المفاوضات مع إسرائيل، بهدف تحقيق اعتراف دولي بحقّ قيام الدولة الفلسطينية وتثبيت وجودها في هذا المحفل الأممي. لكن "الأمم المتحدة" – كانت وما تزال- أشبه بشركة مساهمة لها جمعيتها العمومية التي تلتقي سنوياً، بينما قراراتها الفاعلة تكون في "مج...

الغرب والكيل بمكيالين في السياسة والديمقراطية

اولا لنعترف ان الغرب داخل مجتمعاتهيمارس الديمقراطية بكل تفاصيلها ويحترم حقوق الانسان بلا تمييز ويضمن الحياة الكريمة لمواطنيه ويملك قضاء نزيه فيه العدل والمساواة وتداول السلطة … اما في السياسة الخارجية فهي امتداد للسياسة الاستعمارية القديمة بتقنيات مختلفة جديدة وبمساعدة عملائهم المحليين ..فهم يمارسون الاكاذيب لتتماشى مع مصالحهم بذريعة نشر الديمقراطية وحقوق الانسان والحريات وهي عبارة...

الحقوق الفلسطينية.. الواقعية والرؤية

جيمس زغبي إليكم قصة لم أذكرها من قبل: سافرت إلى تونس أواخر عام 1993 للقاء رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات. كنت وقتها رئيسًا مشاركًا في مشروع"بناة من أجل السالم" الذي دشنه آل جور، نائب الرئيس الأميركي آنذاك للمساعدة في خلق فرص عمل وتعزيز النمو الاقتصادي في الأراضي الفلسطينية المحتلة. ارسلت إلى تونس للقاء الرئيس عرفات واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لشرح مهمتنا والحصول على د...

التحولات التاريخية في البنى الاجتماعية

إبراهيم أبو عواد / كاتب من الأردن 1 التحولاتُ التاريخية في البُنى الاجتماعية لا تنفصل عن التغيُّرات في السلوك الإنساني ، الذي يتداخل معَ الأحداثِ اليومية ، والظواهرِ الثقافية . وهذا التداخلُ يُؤَسِّس رُؤيةً فلسفيةً تَكشِف مصادرَ المعرفة داخل طبيعة اللغة التي تنعكس على علاقة الفرد بالجماعة ، وتَكشِف أبعادَ السُّلطة الحياتية في تاريخ المجتمع ، باعتباره وَعْيًا يتجسَّد في سياسة البناء ال...

نظام التاريخ في الوجود والثقافة

إبراهيم أبو عواد / كاتب من الأردن 1 التاريخُ لَيس مجموعةً مِن الشظايا المتناثرة في العلاقات الاجتماعية ، وإنَّما هو نظامٌ وُجودي يَشتمل على مركزية الزمن في الذات والآخَر ، ومُمَارَسَةٌ واعيةٌ تَحتوي على فلسفة النشاط الإنساني ، ومجالٌ ثقافيٌّ مفتوح على الروابط بين تأثيرات السُّلطة وإنتاجات المعرفة وإفرازات اللغة . والنظامُ الوجودي ليس انعكاسًا للتاريخ الذي يحتاج إلى تحليل ، أوْ رَدَّةَ فِ...

رجال وفئران

رجال وفئران يوسف غيشان قرأت عن نظرية في علم السياسات الدولية، يمكن أن نسميها نظرية (كيس الخيش)، وهي موضوعة ومصممة لغايات قيادة وسيادة واستعباد واستبعاد الناس والعباد في كل زمان ومكان.
تتلخص النظرية في قصة شعبية تتخذ أشكالا متنوعة، نسختنا العربية تقول إن مهندسا زراعيا، جلس في القطار بجانب فلاح. كان الفلاح يحمل كيسا من الخيش، وهو قماش خشن يسمح بالتنفس لمن بداخله.
كان الفلاح ينام عدة دقائق ثم يصحو ...

MENA region: Growth and new Thinking Needed

By Bob Rabboh This article highlights the population explosion in the above region, as well as some of major problems. Countless studies show that after seven decades, the region still looking for economic growth model. That said, formal colonization of the MiddleEast ended seven decades ago, the region unable to find a clear model or path to growth. The facts are described and analyzed. 1.0...

لماذا السعودية ومصر ….

اصبحت السعودية ومصر لاعبين مهمين في الصراع العالمي بعد الحرب الروسية الناتوكرانية ليشكلوا رقما مهما في محور التحالفات الجديدة .. واصبحوا فاعلين وليس المفعول بهم كما في السابق …فزيارة بايدن كانت فاشلة رغم توقيعه للعديد من الاتفاقيات الاقتصادية …الا أنها جاءت اولا لتحسين صورته الداخلية بعد تدني شعبيته و التي اصبحت بالحضيض وثانيا الطلب من السعودية زيادة انتاج النفط وخاصة بعد التضخ...

في القدس "عشب على حجر.. وخوف الغزاة من الذكريات"

قبل خمسة آلاف سنة مهدها العرب اليبوسيون منطلقا للتواصل مع السماء، فهي مدينة الإله شاليم أحد آله الكنعانيين، ثم سكن فيها أو جاورها أو مر فيها "عليهم السلام جميعا " إبراهيم وايوب وداوود وسليمان وغيرهم من الأنبياء (والله اعلم في صدق الرواية.. فأنا اميل لرواية المؤرخين الذين يقولون ان مملكة النبي سليمان اقيمت في اليمن وليس فلسطين) ثم قام عيسى عليه السلام من مرقده وصعد إلى السماء من كنيسة القيامة...

الفلسطينيون الأسرى: عندما نفرض شروطنا على العدو نكون قد امتلكنا حريتنا

الفلسطينيون الأسرى: عندما نفرض شروطنا على العدو نكون قد امتلكنا حريتنا عبد الحميد صيام تمكنت أثناء زيارتي للوطن بمساعدة من بعض الأصدقاء الشجعان، أن أتحدث شخصيا مع أسيرين فلسطينيين محكومين لمدد طويلة. هذه هي المرة الأولى التي نجحت فيها بالتواصل مع أسرى داخل الزنازين ومن وراء القضبان، ولا يسألن أحد كيف تمكنت من ذلك، بل الأهم من ذلك هو الاهتمام بما قالوه لي شخصيا. وقد حاولت أن أفهم أكثر وأتعلم أ...

Six Decades after Independence, New Thinking IS Needed.

*By Bob Rabboh photo/ copy fromAbout Qatar -Interesting information (hukoomi.gov.qa) Qatar's Foreign Policy: Dialogue and Diplomacy Countries conducts their foreign relations and interact with each other through their foreign policies and thus foreign policies are like a charter containing national interests. It is a direct reflection of a country's traditional values and overall nati...

مطعم الوشوم...يا عيب الشوم

مطعم الوشوم...يا عيب الشوم يوسف غيشان أجمل التنبؤات التاريخية – التي يسمونها علم المستقبل-يمكن استنباطها من أحداث جانبية حصلت في مكان ما، وزمان ما. من بين هذه الأحداث ما حصل مع أحد المطاعم الأمريكية الكبرى الذي قدم عرضا فريدا لجلب الزبائن، فقد أعلن عن استعداده لتقديم وجبة مجانية طوال العمر لكل من ينقش على أي مكان مكشوف وظاهر للعيان من جسده (لغرض الدعاية طبعا) شعار المطعم (اللوغو) مع اسم و...

المزيد...