Al Hawadeth for Arab Americans

اليوم :
  • :
  • :

في ذكرى النكبة، الامل رغم الالم، انهم يرحلون !

تاريخ النشر: 4/30/2022 2:25:03 PM

 

في ذكرى النكبة، نعم عليهم الرحيل!

"قلـب (سقط) ومات، لما شافهم بخلعوا اشجار البرتقال"هكذا يروي الحاج التسعيني ابو شحادة موت والده، قهرا، اثناء قيام جرافات الاحتلال الاسرائيلي باقتلاع الاشجار من مزرعته في يافا. واذا كان الحزن والالم كان يعتريه لاغتصاب ارضه، الا ان الذي قتله الغضب والقهر الناجم عن عدم قدرته على ايقاف الغاصب من استكمال جريمته.  

ام محمد التسعينية المهجرة من دير ياسين- القدس توفيت في عمان في شهر ايار الماضي في ذكرى النكبة، ولم تتوقف عن ترداد اغنيتها المفضلة "يا رايحين على القدس خذوني معاكم، يارايحين على القدس ربي يحماكم.."  هكذا يستذكر ابنها السبعيني والدته وهو يروي كيف هربت به وهو طفل من المجزرة، وكيف كانت في المخيم تحميه من عصف الاتربة التي كانت تلفح وجوههم عندما لجؤا الى الاردن.

في هذا الشهر مايو/ ايار تحل ذكرى نكبة فلسطين، ويستذكر الشعب الفلسطيني في كافة مواقع تواجده هذه الروايات. الجرح لا يزال نازفا قانيا. اربعة وسبعون عاما مرت على انجاز دولة بريطانيا الاستعمارية "المجرمة" مهمتها، فقد استوعبت مئات الاف الأوروبيين اليهود في فلسطين ومكنتهم من تشكيل العصابات المسلحة، وكنتيجة قامت بتخليق "اسرائيل" الكيان الاوروبي المسخ "زومبي"، والذي قام بدوره بإرهاب وترويع وتهجير مئات الاف الفلسطينيين "العزل" وتدمير بعض تجمعاتهم السكانية (مسحت عن وجه الارض اكثر من 530 تجمعًا سكانيًا)، وسرقة كيان الدولة الفلسطينية وسرقة ممتلكات شعبها ومنعتهم واولادهم من العودة الى ديارهم وبيوتهم (سرقوها مفروشة).

واذا كان الشعب الفلسطيني يستذكر النكبة، فان وعيه يختزن قرنا من البؤس والظلم الذي حاك به نتيجة التخطيط الاستعماري والعمليات الاجرامية لبريطانيا ثم اسرائيل، والمؤمرات الامبريالية منذ جنازة عطا الزير ومحمد جمجوم وفؤاد حجازي في ثورة البراق 1929 حتى مقتل الشهيدة غادة سباتين، ام الستة اطفال، في بيت لحم قبل شهر. وبالمقابل ايضا، يختزن هذا الوعي قرنا من التضحيات والنضالات، لقد كان هناك رد فعل مقاوم مقابل كل اعتداء، وكانت هناك دوما هامات مرفوعة، وكان هناك أمل رغم الألم.

اتفاقية اوسلو الميتة وصفقة ترامب واصطفاف وزراء خارجية عرب، متخاذلين ومطبعين، مع وزير خارجية اسرائيل في النقب لا يخضع الشعب الفلسطيني ولا يثنيه عن النضال من أجل حقوقه، لا بل يشعل الثورة في صدره. كلما اشتدت الازمة وظهر انسداد للافق وظن المعتدي انه يصل لغايته يتحرك الشعب الفلسطيني ويبتكر ادوات المقاومة ويضرب بمعوله حفرا لقبر الدولة المارقة.  

عندما اعتقد الصهاينة ان الأمر استتب لهم في ظل هزيمة حركة التحرر العربي عام 1967، واجراءاتهم في اذابة الهوية الفلسطينية خرج الشعب الفلسطيني ينفض غبار الهزيمة بيديه ويقدم الشهداء الفدائيين قربانا للوطن، فكان هناك مقاومة وتصد مسلح ومعارك، الكرامة عام 1968 اعادت الكرامة المهدورة على أيدي الفدائيين والجيش الاردني.

عندما انجزت اسرائيل اتفاقية كامب ديفيد مع السادات وتم اخراج اكبر دولة عربية من الصراع، ثم جرى ترحيل ياسر عرفات والبندقية الفلسطينية عام 1982 من لبنان، وتجلى العجز العربي في قمة الوفاق والاتفاق في عمان، لم يكن الاسرائيليون يدركون ان الشعب الفلسطيني سينتفض وسترجمهم وتلعنهم حجارة الاطفال عام 1987 في انتفاضة الحجارة، ولم يتوقعوا ان بندقية عرفات قد انتقلت لأيدي المقاومة اللبنانية، التي طردتهم بعد ذلك ومرغت أنفهم بالتراب، ولا زالت تتربص بهم حتى تاريخه وتشكل جسرا للمقاومة الفلسطينية في غزة والضفة.

لا يريد هذا النظام العنصري أن يفهم ان اسرائيل بنيت على كذبة "فلسطين أرض بلا شعب". ولا يريد غلاة الصهيونية أن يفهموا ان نظامهم خارج سياق التاريخ وان اسرائيل عضو غريب في الجسم، ومهما أمدّته الدول الامبريالية بأسباب القبول فان الجسم سيلفظه، هذه سنن الطبيعة. فهاهم بعد سبعة عقود على قيام نظام الاحتلال الاسرائيلي العنصري وعلى الرغم من امتلاكهم لمفاتيح قادة العالم الغربي المخادع، الذي يدعي انه حر ويتباكى على اوكرنيا بينما اسلحته تدك الاطفال والمدنيين في غزة والضفة، وعلى الرغم من امتلاك اسرائيل الاسلحة النووية وقيامهم بتشييد الجدر الفاصلة واختراع القبب الحديدية، فإن هذا الكيان هش وكما قال الأسير "ان هذا الوحش هو وهم من غبار". فها هو أحدث استطلاع للرأي العام العبري أظهر تراجعاً كبيراً في الشعور بالأمن في صفوف الإسرائيليين، وذلك بعد أسبوعين شهدا تنفيذ عدة عمليات تسببت بمقتل 11 إسرائيليًا.

 

 التطبيع الرسمي وألم مشاهدة وزراء الخارجية العرب في النقب، يدا بيد مع الإسرائيلي، يبدده رفض الشعوب العربية لهذا التطبيع ويبدده وحدة وصمود وتوسع محور المقاومة بحضوره الشعبي الفاعل في الساحات العربية.  

الم ايغال الجيش الصهيوني في الدم الفلسطيني واعتداءه على المقدسات المسيحية والإسلامية، وقيامه بمواصلة الاعتداءات على الحقوق الفلسطينية واستمرار فرض نظام الفصل العنصري يبدده الوحدة التي تجري في الساحات بين مكونات المقاومة، والتلاحم العظيم بين مكونات الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده ومنذ هبة الكرامة وسيف القدس العام المنصرم وحتى تاريخه. 

 

أمل رغم الالم يبشر بفجر جديد، نعم التغيرات تجري بوتيرة عالية وفلسطين قادمة.. 

في مقال للكاتب الصهيوني (آري شافيت)، تلخيص مفيد لمآلات الصراع نورده هنا ويقول فيه: "يبدو أننا أمام أصعب الناس في التاريخ، ولا حل معهم سوى الاعتراف بحقوقهم وإنهاء الاحتلال.

ويضيف"شافيت" من الممكن أن "إسرائيل" لم تعد قادرة على إنهاء الاحتلال ووقف المستوطنات وتحقيق السلام، ويبدو أنه لم يعد من الممكن إصلاح الصهيونية وإنقاذ الديمقراطية. وإذا كان الأمر كذلك، فلا طعم للعيش في هذا البلد، ولا طعم للكتابة في "هآرتس"، ولا طعم للقراءة.

وإذا كان كل مواطن "إسرائيلي" لديه جواز سفر أجنبي، ليس فقط بالمعنى التقني، ولكن أيضا بالمعنى النفسي، فإن الأمر قد انتهى. عليك أن تقول وداعا للأصدقاء والانتقال إلى سان فرانسيسكو أو برلين أو باريس".

 

ينشر المقال في ضوء حق حرية التعبير، والآراء المنشورة تعبر عن آراء المؤلف (المؤلفين) والذي هو وحده مسؤول عنها وعن مدى صحة المعلومات الواردة، ولا تعكس بالضرورة آراء جريدة "الحواث" أو الحوادث للعرب الأمريكيين أو alhawadeth.net أو أي من محرري الجريدة أو الموقع الالكتروني .

إقرأ أيضاً

طهّر‭ ‬يا‭ ‬مطهّر

طهّر‭ ‬يا‭ ‬مطهّر يوسف‭ ‬غيشان مصورون،‭ ‬كاميرات‭ ‬تصوير‭ ‬محمولة‭ ‬ومنقولة‭ ‬على‭ ‬ونشات،‭ ‬إعلاميون‭ ‬يتراكضون‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مكان‭ ‬مثل‭ ‬أم‭ ‬العروس،‭ ‬مساعدون‭ ‬ومستشارون‭ ‬ينبتون‭ ‬مثل‭ ‬الفطر،‭ ‬متجهمون‭ ‬ببذلات‭ ‬ونظارات‭ ‬سوداء،‭ ‬وجمهور‭ ‬متنوع‭ ‬من‭ ‬رجال‭ ‬وأطفال‭ ‬ونساء‭ ‬وشيوخ‭ ‬يجلسون‭ ‬بوقار‭ ‬في‭ ‬قاعة‭ ‬كبيرة‭ ‬مزينة‭ ‬بالصور‭ ‬والشعارات‭ ‬التي‭ ‬تهجو‭ ‬الفساد‭ ‬والفاسدين‭.‬ ر...

عن دور العرب في أميركا تجاه القضية الفلسطينية

صبحي غندور* بداية أشير إلى خصوصية تتصف بها الجالية العربية في أميركا: فأفراد الجالية يأتون من ثقافة عربية واحدة لكنهم ينتمون إلى أوطان متعددة، ويستقرّون في أميركا التي هي وطن واحد لكن يقوم على ثقافات متعددة. ولهذه الخصوصية انعكاسات مهمة جداً على واقع ودور العرب في أميركا. فهم بنظر المجتمع الأميركي – وحتى المنطقة العربية- "جالية واحدة" بينما واقع الأمر أنهم يتوزعون على "جاليات" عربية. وت...

تمدّد "الناتو" إلى اسكندنافيا تدفع الحرب إلى حافة النووي

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري جوهر الأزمة الأوكرانية هو صراع جيو-سياسي بين روسيا، من جهة، والولايات المتحدة وحلفائها الغربيين، من الناحية الأخرى، قد ينزلق إلى مواجهة أوسع شمولية تطال الكون بأكمله. من الثوابت الأميركية، في هذا السياق، لجوء دوائر صنع القرار إلى توسيع ساحات الصراع من أجل تخفيف الضغط الروسي عن أوكرانيا، بدءاً بالترحيب بانضمام "دولتين محايدتين سابقا"، فنلندا ...

الطاقة الرمزية في اللغة وتغيير المجتمع

إبراهيم أبو عواد / كاتب من الأردن 1 الطاقةُ الرمزية في اللغة تكشف الجوانبَ المتعددة للظواهر الثقافية في مُحيطها الفكري وبيئتها الاجتماعية، وكشفُ هذه الجوانب لَيس مقصودًا لذاته ، ولا يُشكِّل غايةً قائمة بِنَفْسِها ، وإنَّما هو وسيلة لنقل الأفكار من المعايير الأخلاقية إلى البُنى الوظيفية للسلوك الإنساني في إطار الأحداث اليوميَّة والوقائع التاريخيَّة . وعمليةُ نقل الأفكار لا تَحْدُث في ا...

الأقصى في خطرٍ شعارٌ يفضحُ وسلاحٌ يجرحُ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي نجح الفلسطينيون في كشف العديد من المؤامرات الصهيونية على المسجد الأقصى، وأماطوا اللثام عن محاولاتهم المحمومة منذ سنواتٍ طويلةٍ للدخول إليه من تحت الأرض ومن فوقها، وتصدوا بأجسادهم وأرواحهم، وإمكانياتهم البسيطة ووسائلهم المتاحة، لمحاولات المتدينين وقطعان المستوطنين وقادة أحزابهم السياسية، اقتحامه والصلاة فيه، وإقامة شعائرهم الدينية وطقوسهم التوراتية ومخططاتهم التلمو...

PALESTINIANS VICTIMS OF VIOLENCSE

By Bob A. Rabboh, Ph.D The death of Shireen Abu Akleh has become a central issue for the Palestinian cause. Her killing highlights the main issues of the conflict and continued suffering of the Palestinians. On May 11th, the iconic journalist was shot and killed by an Israeli soldier while reporting on Israeli military raid of refugee camp in Jenin. Thus, there is no shortage of evidence...

Shireen Abu Aqla was an active, brilliant and courageous reporter

Isa Qasim In Palestine the struggle never stopped. Since early last century, the life of a number of Palestinian leaders and activists ended, one way or another. But has the Palestinian cause waned, or has the aspirations faded? No way. Similarly, over the years, has the aggressors' appetite for aggression, deceit, chicanery, or plans to steal or swallow the Palestinian land or property ended or...

التفاعل الرمزي وتصور الفرد عن ذاته ومحيطه

إبراهيم أبو عواد / كاتب من الأردن 1 التفاعلُ الرمزي بين التنظيم العقلاني للعلاقات الاجتماعية والترتيب المعرفي للظواهر الثقافية ، يُمثِّل نَسَقًا وجوديًّا في أعماق البيئة الحياتيَّة للفرد والجماعة، وهذا النَّسَقُ الوجودي يَستمد شرعيته وقُدرته على الاستمرارية مِن تصوُّر الفرد عن إنسانيته،وذَاتِه الفاعلة في مُكوَّنات المُحيط الاجتماعي، وذَاتِه المُتفاعلة معَ عناصر الطبيعة. وكُلُّ تَصَوُّ...

انتقادات أميركية جريئة!

جيمس زغبي مع التحول الملحوظ في المواقف الأميركية من الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، تتراجع معنويات الجماعات المؤيدة لإسرائيل في الولايات المتحدة. والأمثلة كثيرة، ومنها ضغط هذه الجماعات، بالتنسيق مع الحكومة الإسرائيلية، على أكثر من 30 ولاية لتجريم دعم جهود مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها. ومنها أيضاً أنها تنظم حملات لإقرار تشريعات لتوسيع تعريف معاداة السامية ليشمل أشكالاً متعددة من النقد ...

خطأ‭ ‬الماما‭ ‬التكتيكي

خطأ‭ ‬الماما‭ ‬التكتيكي يوسف‭ ‬غيشان كانت‭ ‬تحس‭ ‬بأنها‭ ‬قصّرت‭ ‬في‭ ‬واجبها‭ ‬الأمومي‭ ‬تجاهي،‭ ‬لأنها‭ ‬نست‭ ‬أن‭ ‬تقوم‭ ‬بتمليح‭ ‬فمي‭ ‬فور‭ ‬مزطتني‭ ‬لهذه‭ ‬الدنيا‭ (‬الغانية‭)‬،‭ ‬حتى‭ ‬يصير‭ ‬لساني‭ ‬عذبا‭ ‬وكلامي‭ ‬لطيفا‭ ‬مهذبا‭. ‬ربما‭ ‬تكون‭ ‬قد‭ ‬نقعت‭ ‬لساني‭ ‬بالبحر‭ ‬الميت‭ ‬آنذاك،‭ ‬لكنها‭ ‬أنكرت‭ ‬ذلك‭ ‬على‭ ‬نفسها‭ ‬فيما‭ ‬بعد،‭ ‬حيث‭ ‬كبرتُ‭ ‬وترعرعتُ‭ ‬على‭ ‬الكلام‭ ‬غي...

بالعين الرّئيسية 06 : فلسطين من انتفاضة الأقصى الى أقصى الإنتفاضة

بالعين الرّئيسية 06 : فلسطين من انتفاضة الأقصى الى أقصى الإنتفاضة بقلم : النقيب مهندس رضا يوسف احمودى – تونس شيئان يؤرقان الصّهاينة بعد السلاح النّوعى الذى اصبح تحت تصرّف مختلف فصائل المقاومة الفلسطينيّة : 1ــ الحضور الكبير فى صلوات الجمعة والاعياد فى المسجد الأقصى والعاكس لروح عقائديّة فعل الإحتلال الكثير لطمسها لكنّه فشل. 2ــ الحشد الكثيف المشيّع لأيّ شهيد يسقط ضحيّة رصاص الجنود وال...

محاولة لإنعاش ذاكرة اللبنانيين!

صبحي غندور* تُرى، لماذا تُمارَس الديمقراطية في لبنان فقط من خلال التوريث السياسي القائم على الحصص الطائفية والمذهبية؟ ثمّ لماذا "تنتقل البندقية من كتفٍ إلى كتف" على جسم هذا الزعيم أو ذاك، وتتغيّر تحالفاته الإقليمية والدولية، لكن لا يجوز عنده تغيير النظام السياسي الطائفي؟ أليس حالٌ كهذا هو المسؤول عن الاستقواء بالخارج كلّما دعت الضرورة؟ ألا يجعل هذا الأمر من لبنان مزرعةً لا وطن؟ ويحوّل الناس من...

"الثقافة العربية: ما تحت الزي الموحد"

"هروب الثقافة والمثقف العربي من المواجهة إلى التجهيل والتنكير" يسألني صديقي:لماذا تتخذ السجالات الفكرية عندنا تلك النبرة الحادة المتوترة،وسرعان ما تخرج عن إطارها الفكري،لتتحول إلى مواجهة شخصية،وشجار يعتقد أطرافه أن الغلبة لصاحب الصوت الأعلى و"قوي الشتيمة" حسب تعبير زكي شان. يقول ماركس في كتابه"المسألة اليهودية" أن العلمانية الأوروبية أو ما يسميه الرئيس الفرنسي ماكرون بتحاذقٍ لافت"قيم الجمهوري...

تحول الأنماط الثقافية في المجتمع

إبراهيم أبو عواد / كاتب من الأردن 1 الأنماطُ الثقافية في المجتمع تَحكُم على سلوك الإنسان إيجابًا أوْ سلبًا ، وتتحكَّم بأنساق الشعور في داخل الإنسان ، وتُنظِّم العناصرَ الاجتماعية في سِياقات فكرية مُتكاملة ومعايير أخلاقية مُتماسكة ، مِمَّا يُولِّد تيَّاراتٍ وجودية تُعيد بناءَ مصادر المعرفة فرديًّا وجماعيًّا ، ويُنتج تفاعلاتٍ لغوية تُعيد بناءَ جَوهر المَعنى رُوحيًّا وماديًّا...

المزيد...