Al Hawadeth for Arab Americans

اليوم :
  • :
  • :

صحراء النقب الثائرة فلسطينية الهوية وعربية الانتماء

تاريخ النشر: 1/22/2022 12:04:27 PM

صحراء النقب الثائرة فلسطينية الهوية وعربية الانتماء "

 

المهباش والربابة والبكرج والمحماس والهاون

 

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

 

أهلنا في النقب عربٌ أقحاحٌ، وبدوٌ كرامٌ، وفلسطينيون أصلاء، ما زالوا على أصالتهم القديمة، وفطرتهم الصادقة، وطهارتهم الصافية، ونقائهم الأصيل، وخلقهم النبيل، يحافظون على بساطتهم وتواضعهم، وكرمهم وسخائهم، وحبهم للضيف وترحابهم بالغريب، وإغاثتهم الملهوف وعونهم المحتاج، ويحرصون على حفظ موروثاتهم القديمة، وعاداتهم الأصيلة، وتقاليدهم الخاصة، وقيمهم الدينية وتعاليمهم الإسلامية، التي بها يتميزون ويفتخرون، وعليها يصرون ويتواصون، وبها يغيظون العدو ويزعجون، ويتمسكون بها ويصمدون، فهي والأرض أساس وجودهم وعماد ثباتهم، وقد أثبتت السنون والأحداث، والتحديات والصعوبات، أنهم أقوى منها وأثبت، وأكثر رسوخاً في الأرض وأعمق جذوراً فيها.

أهلنا في النقب يعشقون مضارب العشيرة، والخيام وبيوت الشعر، ويتمسكون بحرفة الرعي وتجارة الأغنام، ويحرصون في كل قبيلةٍ على سرادق الضيافة، وخيمةٍ كبيرة يستضيف فيها شيخ العشيرة ضيوفه، ويلتقي بها مع أهل عشيرته، يتقدمها "كانون النار"، وفوقه "البكرج"، يحمله بين الحين والآخر صباب القهوة مرحباً بالضيوف ومؤهلاً بهم، و"الهاون" الذي به يسحنون قهوتهم دقاً بـــ"المهباش"، وما زال الحبل والبئر، والجرة وجراب الماء، والبعير والماعز والأغنام، وحليب النوق والماعز وساعات الصباح، والنار المشتعلة ومواقد الحطب، وأفران الطين وخبز الطابون، وغير ذلك مما اعتاد البدو على الاحتفاظ به واقتنائه، وهم على يقين ببقائه، ما بقيت شمسهم تسطع، وربابتهم تصدح، والماء من آبارهم ينضح.

عشائر العرب في النقب كبيرة وكثيرة، تنتشر على كامل تراب الصحراء الأصفر الممتد، وتمتد إلى صحراء سيناء المصرية، ولها بطونٌ وأتباعٌ وأبناءٌ في قطاع غزة، وما زال شيخ العشيرة هو سيد القوم وكبيرهم، وزعيمهم الذي لا يتقدم عليه أحد، ولا يرد أو "يكسر" كلمته أحد، فهو الآمر الناهي صاحب الكلمة الأولى والأخيرة، وعلى الجميع أن يصغي إليه ويسمع، وأن يطيع ويخضع، وهو الذي يجمع رجال عشيرته في سرادقه الكبير وخيمته الواسعة، وفيها تشتعل النار وتوقد الكوانين، وتعلق البكارج وتصب القهوة، ويدور الساقي على الرجال يقدمها، في طقوسٍ عربيةٍ أصيلةٍ، وشيقةٍ جميلةٍ، يعتز بها البدو ويفتخرون، ويحرص الفلسطينيون عموماً من أهل الحضر والمدن وسكان القرى والبلدات على تقليدهم.

والويل كل الويل لمن يخرج من البدو عن الطاعة، ويخالف شيخ العشيرة ويعصي أمر زعيمها، أو يشق عصا الجماعة ويخالف قرار القبيلة، أو يأتي بفعلٍ شائنٍ وعملٍ غير لائقٍ، فإن لعنة العشيرة وغضب القبيلة ينصب عليه، ويصبح ملعوناً مطروداً، لا يحدثه أحدٌ، ولا يخاطبه أو يساعده، ولا يزوجه أو يصاهره، وقد تشتد العقوبة وتقسى إذا أصدر شيخ لعشيرة إلى ذوي العاصي المخالف بمقاطعة ابنهم، وعدم السماح له بالدخول إلى بيتهم، أو الاجتماع بأهله وأولاده، حتى يأذن له شيخ العشيرة ويسمح له، ما لم تعلن العشيرة البراءة منه والتخلي عنه، وعدم الاعتراف به أو العفو عنه. 

يملك البدو في صحراء النقب بيوتاً عصريةً، ومباني جميلةً، وإن كانوا يحتفظون بالخيام وبيوت الشعر، التي تصلها الكهرباء، وتزود بخدمات الانترنت والصحون الفضائية اللاقطة، التي يشاهدون من خلالها مختلف المحطات التلفزيونية المحلية والعربية والدولية، وينشطون بهواتفهم النقالة الحديثة على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، ويتناقلون خلالها أخبارهم، ويوجهون دعواتهم، ويذكرون بمناسباتهم، ويتبادلون التهاني والمباركات، ويعممون تعليماتهم والتزاماتهم، وغير ذلك مما يجعلهم جزءً من المجتمع الحضاري، وبعضاً من نسيجه الحديث، الذي يستفيد من كل التقنيات الحديثة والتكنولوجيا المتطورة.

لكن بيوت الشعر والخيمة، والجلابية والعقال، والثوب المزركش والزنار، والمضارب والربابة، وخضاضة اللبن "السعن" وقربة الماء الجلدية، والأغنام والمرعى والكلأ، والحمير والبغال والدواب، والنوق والجمال والدواجن، علاماتٌ بارزةٌ في حياة أهل النقب، وحاجاتٌ ضرورية ولوازم معيشية، لا يستغنون عنها ولا يفرطون فيها، ولكنها وإن دلت على القديم، وأشارت إلى الماضي، فإنها لا تمنعهم أبداً عن مواكبة العصر ومتابعة التطورات، ومسايرة الموضة والاستفادة من التقنيات، واستخدام أجمل العطور وأطيبها، وأكثرها شهرةً وأغلاها ثمناً، والظهور بأشكالٍ أنيقة والتعامل بصورةٍ حضارية تتوافق مع العصر والزمان، ولا تتناقض مع التطور والحداثة، ولا تتصادم المجتمع وتتعارض من البيئة.

أما المرأة البدوية ابنة النقب، ساكنة الخيمة وراعية الغنم، فقد يظن البعض أنها أميةٌ جاهلةٌ، وأنها لم تتعلم ولم تتثقف، وأنها بقيت حبيسة البيت ورهينة القبيلة، تحكمها طبائع العشيرة وتقيدها تقاليدها القديمة، وأنها تتلفح البرقع وتتخفى خلف ثوبها، الذي لا يظهر منها شيئاً ولا يشي بطبيعتها لأحد، ولكن الحقيقة التي نراها بأم العيون تقول أن المرأة البدوية الفلسطينية ثائرة كالرجال، ومنتفضة ضد الاحتلال، وأنها مربية الأجيال وأم الأبطال، وهي متعلمة ومثقفة، وتتقن إلى جانب لغتها العربية الفصحى البليغة، لغاتٍ أخرى كالعبرية والإنجليزية، وتحسن الحديث بطلاقة، وقد أظهرتها وسائل الإعلام تتحدث باللغة الانجليزية بطلاقةٍ وجرأةٍ وتحدي، وتحسن التعبير بها عما تريد وبما تعاني.

وهي المرأة نفسها التي تعتني بنفسها وتهتم بجمالها، وتتأنق بلبساها، وتحرص على أثوابها القشيبة وملابسها المطرزة الجميلة، التي تظهر قدها، وتبدي حسنها، وتميزها عن بنات جنسها، ويتنافس الرجال على خطبتها والاقتران بها، لجمالها ونسبها، ولسانها وعلمها، ولعل الأفراح وحفلات الزواج التي يعقدها البدو في مضاربهم، في سرادقات ضخمة للرجال وأخرى للنساء، يدعون إليها جميع أبناء العشيرة والقبيلة، ويبالغون في مظاهر الفرح والسرور، بإطلاق النار في الهواء، وعقد حلقات المبارزة بالسيوف، وأخرى للدبكات الشعبية والرقصات الفولوكلورية، التي ورثوها عن آبائهم وتميزهم عن غيرهم.

وفيها يذبحون مئات الذبائح من الإبل والغنم، ويولمون أعظم الولائم، يدعون إليها القريب والغريب، والضيف ومار الطريق، ليشاركوهم الفرحة، ويكونوا معهم في فرحتهم التي يعدون لها أشهر طويلة، وينفقون فيها أموالاً طائلة، وما زال أبناؤهم يتغنون بحفلات زواجهم، ويتباهون بأيام احتفالاتهم، ويعلمون الأيام ويميزونها بمثل هذه الأيام العظيمة، وعليها وغيرها من عاداتهم الأصيلة وخلالهم النبيلة، سيحافظ أهلنا النقبيون حتى يستعيدوا ووطنهم العزيز فلسطين الحرية والعزة والكرامة والتحرير والاستقلال. ينشر المقال في ضوء حق حرية التعبير، والآراء المنشورة تعبر عن آراء المؤلف (المؤلفين) والذي هو وحده مسؤول عنها وعن مدى صحة المعلومات الواردة، ولا تعكس بالضرورة آراء جريدة "الحواث" أو الحوادث للعرب الأمريكيين أو alhawadeth.net أو أي من محرري الجريدة أو الموقع الالكتروني .

إقرأ أيضاً

طهّر‭ ‬يا‭ ‬مطهّر

طهّر‭ ‬يا‭ ‬مطهّر يوسف‭ ‬غيشان مصورون،‭ ‬كاميرات‭ ‬تصوير‭ ‬محمولة‭ ‬ومنقولة‭ ‬على‭ ‬ونشات،‭ ‬إعلاميون‭ ‬يتراكضون‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مكان‭ ‬مثل‭ ‬أم‭ ‬العروس،‭ ‬مساعدون‭ ‬ومستشارون‭ ‬ينبتون‭ ‬مثل‭ ‬الفطر،‭ ‬متجهمون‭ ‬ببذلات‭ ‬ونظارات‭ ‬سوداء،‭ ‬وجمهور‭ ‬متنوع‭ ‬من‭ ‬رجال‭ ‬وأطفال‭ ‬ونساء‭ ‬وشيوخ‭ ‬يجلسون‭ ‬بوقار‭ ‬في‭ ‬قاعة‭ ‬كبيرة‭ ‬مزينة‭ ‬بالصور‭ ‬والشعارات‭ ‬التي‭ ‬تهجو‭ ‬الفساد‭ ‬والفاسدين‭.‬ ر...

عن دور العرب في أميركا تجاه القضية الفلسطينية

صبحي غندور* بداية أشير إلى خصوصية تتصف بها الجالية العربية في أميركا: فأفراد الجالية يأتون من ثقافة عربية واحدة لكنهم ينتمون إلى أوطان متعددة، ويستقرّون في أميركا التي هي وطن واحد لكن يقوم على ثقافات متعددة. ولهذه الخصوصية انعكاسات مهمة جداً على واقع ودور العرب في أميركا. فهم بنظر المجتمع الأميركي – وحتى المنطقة العربية- "جالية واحدة" بينما واقع الأمر أنهم يتوزعون على "جاليات" عربية. وت...

تمدّد "الناتو" إلى اسكندنافيا تدفع الحرب إلى حافة النووي

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري جوهر الأزمة الأوكرانية هو صراع جيو-سياسي بين روسيا، من جهة، والولايات المتحدة وحلفائها الغربيين، من الناحية الأخرى، قد ينزلق إلى مواجهة أوسع شمولية تطال الكون بأكمله. من الثوابت الأميركية، في هذا السياق، لجوء دوائر صنع القرار إلى توسيع ساحات الصراع من أجل تخفيف الضغط الروسي عن أوكرانيا، بدءاً بالترحيب بانضمام "دولتين محايدتين سابقا"، فنلندا ...

الطاقة الرمزية في اللغة وتغيير المجتمع

إبراهيم أبو عواد / كاتب من الأردن 1 الطاقةُ الرمزية في اللغة تكشف الجوانبَ المتعددة للظواهر الثقافية في مُحيطها الفكري وبيئتها الاجتماعية، وكشفُ هذه الجوانب لَيس مقصودًا لذاته ، ولا يُشكِّل غايةً قائمة بِنَفْسِها ، وإنَّما هو وسيلة لنقل الأفكار من المعايير الأخلاقية إلى البُنى الوظيفية للسلوك الإنساني في إطار الأحداث اليوميَّة والوقائع التاريخيَّة . وعمليةُ نقل الأفكار لا تَحْدُث في ا...

الأقصى في خطرٍ شعارٌ يفضحُ وسلاحٌ يجرحُ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي نجح الفلسطينيون في كشف العديد من المؤامرات الصهيونية على المسجد الأقصى، وأماطوا اللثام عن محاولاتهم المحمومة منذ سنواتٍ طويلةٍ للدخول إليه من تحت الأرض ومن فوقها، وتصدوا بأجسادهم وأرواحهم، وإمكانياتهم البسيطة ووسائلهم المتاحة، لمحاولات المتدينين وقطعان المستوطنين وقادة أحزابهم السياسية، اقتحامه والصلاة فيه، وإقامة شعائرهم الدينية وطقوسهم التوراتية ومخططاتهم التلمو...

PALESTINIANS VICTIMS OF VIOLENCSE

By Bob A. Rabboh, Ph.D The death of Shireen Abu Akleh has become a central issue for the Palestinian cause. Her killing highlights the main issues of the conflict and continued suffering of the Palestinians. On May 11th, the iconic journalist was shot and killed by an Israeli soldier while reporting on Israeli military raid of refugee camp in Jenin. Thus, there is no shortage of evidence...

Shireen Abu Aqla was an active, brilliant and courageous reporter

Isa Qasim In Palestine the struggle never stopped. Since early last century, the life of a number of Palestinian leaders and activists ended, one way or another. But has the Palestinian cause waned, or has the aspirations faded? No way. Similarly, over the years, has the aggressors' appetite for aggression, deceit, chicanery, or plans to steal or swallow the Palestinian land or property ended or...

التفاعل الرمزي وتصور الفرد عن ذاته ومحيطه

إبراهيم أبو عواد / كاتب من الأردن 1 التفاعلُ الرمزي بين التنظيم العقلاني للعلاقات الاجتماعية والترتيب المعرفي للظواهر الثقافية ، يُمثِّل نَسَقًا وجوديًّا في أعماق البيئة الحياتيَّة للفرد والجماعة، وهذا النَّسَقُ الوجودي يَستمد شرعيته وقُدرته على الاستمرارية مِن تصوُّر الفرد عن إنسانيته،وذَاتِه الفاعلة في مُكوَّنات المُحيط الاجتماعي، وذَاتِه المُتفاعلة معَ عناصر الطبيعة. وكُلُّ تَصَوُّ...

انتقادات أميركية جريئة!

جيمس زغبي مع التحول الملحوظ في المواقف الأميركية من الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، تتراجع معنويات الجماعات المؤيدة لإسرائيل في الولايات المتحدة. والأمثلة كثيرة، ومنها ضغط هذه الجماعات، بالتنسيق مع الحكومة الإسرائيلية، على أكثر من 30 ولاية لتجريم دعم جهود مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها. ومنها أيضاً أنها تنظم حملات لإقرار تشريعات لتوسيع تعريف معاداة السامية ليشمل أشكالاً متعددة من النقد ...

خطأ‭ ‬الماما‭ ‬التكتيكي

خطأ‭ ‬الماما‭ ‬التكتيكي يوسف‭ ‬غيشان كانت‭ ‬تحس‭ ‬بأنها‭ ‬قصّرت‭ ‬في‭ ‬واجبها‭ ‬الأمومي‭ ‬تجاهي،‭ ‬لأنها‭ ‬نست‭ ‬أن‭ ‬تقوم‭ ‬بتمليح‭ ‬فمي‭ ‬فور‭ ‬مزطتني‭ ‬لهذه‭ ‬الدنيا‭ (‬الغانية‭)‬،‭ ‬حتى‭ ‬يصير‭ ‬لساني‭ ‬عذبا‭ ‬وكلامي‭ ‬لطيفا‭ ‬مهذبا‭. ‬ربما‭ ‬تكون‭ ‬قد‭ ‬نقعت‭ ‬لساني‭ ‬بالبحر‭ ‬الميت‭ ‬آنذاك،‭ ‬لكنها‭ ‬أنكرت‭ ‬ذلك‭ ‬على‭ ‬نفسها‭ ‬فيما‭ ‬بعد،‭ ‬حيث‭ ‬كبرتُ‭ ‬وترعرعتُ‭ ‬على‭ ‬الكلام‭ ‬غي...

بالعين الرّئيسية 06 : فلسطين من انتفاضة الأقصى الى أقصى الإنتفاضة

بالعين الرّئيسية 06 : فلسطين من انتفاضة الأقصى الى أقصى الإنتفاضة بقلم : النقيب مهندس رضا يوسف احمودى – تونس شيئان يؤرقان الصّهاينة بعد السلاح النّوعى الذى اصبح تحت تصرّف مختلف فصائل المقاومة الفلسطينيّة : 1ــ الحضور الكبير فى صلوات الجمعة والاعياد فى المسجد الأقصى والعاكس لروح عقائديّة فعل الإحتلال الكثير لطمسها لكنّه فشل. 2ــ الحشد الكثيف المشيّع لأيّ شهيد يسقط ضحيّة رصاص الجنود وال...

محاولة لإنعاش ذاكرة اللبنانيين!

صبحي غندور* تُرى، لماذا تُمارَس الديمقراطية في لبنان فقط من خلال التوريث السياسي القائم على الحصص الطائفية والمذهبية؟ ثمّ لماذا "تنتقل البندقية من كتفٍ إلى كتف" على جسم هذا الزعيم أو ذاك، وتتغيّر تحالفاته الإقليمية والدولية، لكن لا يجوز عنده تغيير النظام السياسي الطائفي؟ أليس حالٌ كهذا هو المسؤول عن الاستقواء بالخارج كلّما دعت الضرورة؟ ألا يجعل هذا الأمر من لبنان مزرعةً لا وطن؟ ويحوّل الناس من...

"الثقافة العربية: ما تحت الزي الموحد"

"هروب الثقافة والمثقف العربي من المواجهة إلى التجهيل والتنكير" يسألني صديقي:لماذا تتخذ السجالات الفكرية عندنا تلك النبرة الحادة المتوترة،وسرعان ما تخرج عن إطارها الفكري،لتتحول إلى مواجهة شخصية،وشجار يعتقد أطرافه أن الغلبة لصاحب الصوت الأعلى و"قوي الشتيمة" حسب تعبير زكي شان. يقول ماركس في كتابه"المسألة اليهودية" أن العلمانية الأوروبية أو ما يسميه الرئيس الفرنسي ماكرون بتحاذقٍ لافت"قيم الجمهوري...

تحول الأنماط الثقافية في المجتمع

إبراهيم أبو عواد / كاتب من الأردن 1 الأنماطُ الثقافية في المجتمع تَحكُم على سلوك الإنسان إيجابًا أوْ سلبًا ، وتتحكَّم بأنساق الشعور في داخل الإنسان ، وتُنظِّم العناصرَ الاجتماعية في سِياقات فكرية مُتكاملة ومعايير أخلاقية مُتماسكة ، مِمَّا يُولِّد تيَّاراتٍ وجودية تُعيد بناءَ مصادر المعرفة فرديًّا وجماعيًّا ، ويُنتج تفاعلاتٍ لغوية تُعيد بناءَ جَوهر المَعنى رُوحيًّا وماديًّا...

المزيد...