Al Hawadeth for Arab Americans

اليوم :
  • :
  • :

تقييم جاهزية القوات الأميركية . Assessing America’s Military Strength

تاريخ النشر: 11/3/2022 6:47:16 PM

 

 تقييم جاهزية القوات الأميركية          

فرصة لمزيد من الإنفاق العسكري

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

 (English version follows)

 

             لا يحتاج المرء، سواء من ذوي الاختصاص أو الاهتمام العام، إلى الغوص عميقاً في وثيقة رسمية أميركية بشأن "استراتيجية الأمن القومي" لسبر أغوار جاهزية القوات العسكرية الأميركية، وخصوصاً لما جاء في معرض استنتاجاتها بأن وضع القوات العسكرية الراهن لا يمكّنها من مجاراة الصين وروسيا ومواجهتهما والانتصار عليهما، ممهّدة بذلك المسوّغات السياسية لتخصيص مزيد من الأموال للبنتاغون، الذي أضحت ميزانياته التراكمية الهائلة من دون سقف محدد. وكذلك استعادة لأجواء الحرب الباردة بصورة أكثر وحشية واصطفافات متقابلة يفصل بينها الضغط على الزناد.

            تصريحات الرئيس الأميركي جو بايدن المتكررة بشأن أولويات الاستراتيجية الكونية لبلاده تلامس جوهر أولويات المسألة بدقة، وتخفّف عبء التيقّن بصدقية الدراسة من عدمها ، إذ يحرص الرئيس على حصر الأولويات وفق معادلة ثنائية للصراع في قطبين: أنصار "الديموقراطية والاستبداد"، واستنساخ المواجهات القديمة، وما يواكبها من تبسيط مخلّ بالظروف الدولية ومتغيراتها في إرساء أفق سياسي أكثر عدالة للقوى الأخرى الصاعدة.

            الوثيقة استجابت لمطالب صقور الحزبين، الديموقراطي والجمهوري، لما يرونه من إجراءات ضرورية وعاجلة لاستعادة "القيم والاستثنائية" الأميركية، تتحقق عبر "الردع المتكامل" للقدرات الأميركية العسكرية والاقتصادية، وتعزيز مبدأ "منافسة استراتيجية لتشكيل مستقبل النظام الدولي" في مواجهة ما يفرضه ظهور الصين وروسيا من تحديات لواشنطن، أوضحها مستشار الأمن القومي جيك سوليفان للصحافيين قائلاً: "من الأهمية بمكان تحديد التحديات التي تفرضها الصين قبل فوات الأوان، وإذا فقدنا الفرصة في هذا العقد الزمني فلن نكون قادرين على مواكبة ذلك".

            مفهوم "الردع المتكامل"يستند إلى تسخير مجموعة كبيرة من القدرات والإمكانيات، ليس للولايات المتحدة فحسب، بل بانضمام حلفائها وشركائها إلى جهودها في مروحة واسعة من المجالات: العسكرية، بما فيها الفضائية، والاقتصادية، التقنية والمعلوماتية، الاستخبارية والأمنية، وكذلك الحضور الديبلوماسي.

            أشارت الوثيقة إلى إيران ، في سياق فقرة تتعلق بمنطقة الشرق الأوسط، كـ "قوة استبدادية أصغر، تطور برنامجاً نووياً يتجاوز أي حاجة مدنية ذات مصداقية". وحافظت كوريا الشمالية على مكانتها في عداء الولايات المتحدة لها، نظراً إلى  "برامج الأسلحة الصاروخية والنووية غير المشروعة".

            في التفاصيل استندت الإدارة الأميركية إلى دراسة بحثية صادرة عن أحد أبرز مراكز الأبحاث ذات التوجه المتشدد في القضايا الدولية، مؤسسة "هاريتاج"، سارعت وسائل الإعلام المختلفة إلى التركير على أبرز نتائجها بأن أوضاع "القوات العسكرية الأميركية تواجه مخاطر متزايدة لناحية عدم قدرتها على الوفاء بالتزاماتها للدفاع عن المصالح الحيوية الأميركية".

واستطردت في انتقاد سلاح الجو الأميركي الذي "تميّز" بقدراته وعقيدته سابقا، والآن يصنّف بأنه "بالغ الضعف". كما تعرّض سلاح البحرية للتصنيف الضعيف بعدما شهد أوجه في مراحل سابقة، وبسط سيطرته العالمية إذ "اضحت المحيطات والبحار بحيرات تجوبها القوات الأميركية".

            واستثنت الدراسة المطوّلة "سلاح مشاة البحرية – المارينز" من الانتقاد والتشديد على سلامته كقوة معتبرة لتحقيق مهمات الاستراتيجية الأميركية المطلوبة.

            كما قفزت الدراسة، في صيغتها المعلنة، عن خطر داهم يهدد الأمن الوطني والسلم الأهلي يمثله "الإرهاب الداخلي"، وتزايد مضطرد أيضاً في حوادث إطلاق النار على مدنيين عزّل، وخصوصاً طلبة المدارس العمومية.

بالمقابل، استرشدت الدراسة بتصريحات صقور الحزبين اعتبار "داعش وتنظيم القاعدة" خطراً يهدد الأمن القومي الأميركي، ما يدلّ على نية لتوسيع رقعة الحضور العسكري الأميركي في "الشرق الأوسط".

            اللافت أيضاً ما دوّنه الرئيس الأميركي في مقدمة الوثيقة بالقفز عن متغيرات الظروف الدولية قائلاً: "في جميع أنحاء العالم، الحاجة إلى قيادة أمريكية كبيرة كما كانت في أي وقت مضى. نحن في خضم منافسة استراتيجية لتشكيل مستقبل النظام الدولي. لا توجد دولة في وضع أفضل لقيادة (العالم) بقوة وهدف من الولايات المتحدة الأمريكية ".

            الإضافة الجديدة إلى جوهر وثيقة "استراتيجية الأمن القومي" هي استعادة خطاب "خوض أميركا حروب متزامنة" مع كل من الصين وروسيا، بكل ما تتطلبه من تحشيد للقدرات والإمكانيات والاستمرار في تنفيذ عمليات عسكرية طويلة الأجل. ذلك ما يخدم الصقور بين القيادات العسكرية والسياسية، والذين يعتبرون ما وصلت إليه القوات العسكرية من تراجع جاء نتيجة قرار ات الإدارات المتعاقبة لتخفيض معدلات الإنفاق العسكري، الأمر الذي "حدّ من جهود التحديث للآلة العسكرية" والنووية أيضاً، بحسب أدبياتهم وتصريحاتهم.

            من بين "توصيات" الدراسة، التي يتبناها غالبية صناع القرار السياسي والعسكري والأمني، رفع عديد قوات سلاح المشاة إلى "50 لواءً" قتالياً لتنفيذ مهام "خوض حرب متزامنة على جبهتين". وأشارت أيضاً إلى أن سلاح الجيش لديه "62% من القوات المطلوبة"، وتبلغ جاهزية ألويته نحو 25 لواء من مجموع 31.

            أيضاً، تفيد الدراسة في الشق العسكري بأن أحد مكامن الضعف في القوات البرية هو انتقال عقيدتها القتالية وتدريباتها من خوض "عمليات صغيرة تكتيكية في الشرق الأوسط إلى عمليات قتالية كبيرة ومستدامة"، كما يجري في أوكرانيا، والخبرة العملياتية المكتسبة في الشرق الأوسط لا ترقى إلى المستوى المطلوب لتنفيذ مهمات متعددة تستدعي العمل الجاد تحت ضغوط الظروف الميدانية والعمل كفريق متناسق.

            وضع سلاح البحرية، في نظر معدّي الدراسة، مقلق ويعاني من "ضعف شديد"، وينقصه توفر مزيد من السفن الحربية ما يتطلب فترات أطول في خدمة الطواقم الحالية لتعويض النقص. ما يحتاجه سلاح البحرية، بحسب الدراسة هو الحصول على أسطول مكون من "400 سفينة حربية، عوضاً عن 298 سفينة في ترسانته الحالية".

وعليه، فإن الكونغرس أمام تحدي تخصيص مزيد من الإمكانيات المالية لبناء سفن جديدة  قبل حلول عام 2030 خشية تفاقم قصور الأداء العام. بالنظر إلى تواجد قطع الأسطول السادس في البحر الأبيض المتوسط، وما أفرزته الحقبة الراهنة من مخزون كبير للطاقة تحت سطح البحر يستدعي "إنشاء قوة جديدة من حاملات الطائرات".

أما سلاح مشاة البحرية، المارينز، فقد حافظ على معدلات "رضى" معدّي الدراسة، ولديه نحو 30كتيبة تقتصر مهماتها على خوض معارك خفيفة للمشاة ولهجمات القوات البرمائية، تغطي معظم نقاط الاشتباك في العالم.

سلاح الجو لم يفلت من سهام الانتقاد، وفق تقييم الدراسة، وخصوصاً لما يعانيه من نقص في الكوادر المهنية لصيانة الطائرات، وكذلك في عدد المنتسبين إلى قيادة الطائرات بنحو 650 طياراً، ما أوجد وضعاً مقلقاً لناحية التجنيد والإبقاء على المهارات المطلوبة.

ربما يستطيع سلاح الجو في وضعه الراهن الانتصار في معركة إقليمية واحدة، بحسب الدراسة، وسيعاني من تحديات أمام أداء نظيريه الصيني أو الروسي. الاستنزاف الراهن في عديد المقاتلات وطواقم قياداتها سيعقّد إمكانية الفوز في مواجهة كبيرة في الإقليم. وتربط الدراسة مدى إنجاز مهمات "المارينز" المطلوبة باعتماده على توفير سلاح البحرية سفناً برمائية جديدة.

إذاً، القاسم المشترك في تقييم الدراسة المعتمدة رسمياً هو إعداد العامة لتقبل تخصيص مزيد من الميزانيات لشؤون فروع القوات المسلحة، وتجاهل متطلبات تحديث البنى التحتية المنهارة، على الرغم من الوعود الانتخابية بمعالجتها وإعادة ترميمها. وبررت ذلك بالقول إن الأوضاع الراهنة مقلقة نتيجة "الاستخدام المستمر للأسلحة، وتقليص الميزانيات المطلوبة، وعدم دقة تحديد الأولويات الدفاعية، والتحولات المتسارعة التي تطرأ على السياسات الأمنية، وغياب الصرامة والجدية في أركان مؤسسة الأمن الوطني".

          

Assessing America’s Military Strength

When Biden administration released its National Security Strategy, it was noted by some critics that the paper was heavy in political boilerplate and light in actual numbers.

This week, we have the numbers that allow us to judge the National Security Strategy.  They were released this week by the Washington think tank, the Heritage Foundation.

Unlike the administration assessment, they see critical weaknesses in the US military and their ability to defend US interests.

The Heritage Report stated, “The US military is at a growing risk of not being able to meet the demands of defending America’s vital national interests.  It is rated as weak relative to the force needed to defend national interests on a global stage against actual challenges in the world as it is rather than as we wish it were.

Some of the weaknesses were troubling.  The US Air Force, who “wrote the book” on air superiority, now it is ranked as “very weak.”  The Navy, which was so powerful that all the oceans and seas were once deemed “American lakes,” was ranked as “weak.”

Only the United States Marine Corps was ranked as strong.

Much of the problem is due according to military hawks, to cuts in the military’s budget, which prevented modernization and sustainability on the battlefield.

 

The rankings were based on objective goals – the ability for the US to fight in two major regional conflicts (MRC), the capacity to win against a large conventional power, the ability to carry out sustained operations, and the operational environment.

The report looked primarily at three theaters: the Middle East, Europe, and Asia.

The Middle East was a mixed report.  Although there are potential threats with growing tension between Greece and Turkey, US and Turkish tensions in Syria, and the new friendship with the US and Cyprus, the Middle East isn’t the major threat it once was thanks to the Abraham Accords one analyst is concluding.

However, given these problems, over the last three decades, the US and its allies have built an impressive infrastructure that can be quickly used to forward deploy a large force and work with regional allies.

In a slap at Biden’s Saudi policy, the Heritage document said American relationships are pragmatic and “based on shared security and economic concerns.  If these issues remain relevant to both sides, the US is likely to have an open door to operate in the Middle East.”

Europe was described as “stable, mature, and friendly to US military operational requirements.  Despite the Russian threat, Europe’s operating environment was rated favorable thanks to the NATO infrastructure.

Asia was rated as favorable thanks to relationships with Japan, South Korea, and Australia.  The biggest problem was political stability.  The Heritage Foundation warned of the “tyranny of distance and the need to move forces as necessary to respond to challenges from China and North Korea.”

In a differing opinion, the Heritage Foundation didn’t mention “domestic terrorism” as the National Security Strategy did.  It focused on ISIS and al-Qaeda instead.

 

The top three threats to the US were China, Russia, and Iran.  China and Russia had the greatest capability when it came to a threat to the US.

The US Army had a mixed report.  The Heritage Foundation concluded that the Army needed 50 brigade combat teams to fight in 2 MRCs.  That meant that the Army only had 62% of the force needed.  However, it noted that it had a high level of readiness with 25 of the 31 Brigade combat teams at the highest state of readiness.

One weakness was shifting the training from small operations in the Middle East to major combat operations like those seen in Ukraine.  The paper maintains that the Army’s experience in tactical operations in the Middle East is a weakness.  However, history indicates any combat experience is worthwhile as the biggest problem in battle is operating under pressure and acting as a team in a combat situation.  A combat seasoned force is better than one that merely has training experience.

There is also a question of the use of brigade combat teams in a large European conflict.  The BCT was developed for small unconventional fighting in Third World countries and training for a large conventional war should focus on brigade and larger exercises.

The Navy is graded “very weak” as it needs more ships to meet its commitments.  It also has a “weak” rating as the shortage of ships means more deployments and an inability to reach readiness levels.  The Navy needs 400 warships to meet its operational commitments, but it only has 298 ships currently.

Since ship building is expensive and takes time, Congress must change course in funding within the next few years or face a serious problem before 2030.

In addition to building more ships, the Navy must project its influence in areas that were left to their own designs after the Cold War.  For instance, the American Sixth Fleet once had two aircraft carriers stationed in the Mediterranean – one in the Western Mediterranean and one in the Eastern Mediterranean.  Today, there are usually none.

Given the disagreement on who owns natural gas deposits in the Eastern Mediterranean, Russian aggression, and the continued conflict between Turkey, Greece, and Greece’s surrogate Cyprus, the US must build a new carrier task force for this growing hot spot.

The Air Force has been degraded to “very weak.”  Mechanics and pilots are in short supply as recruitment for the Air Force is the worse of the branches of the military.

The Air Force is falling behind in pilot training and retention.  They are short 650 pilots and they barely manage to fly once a week.  They are also flying aircraft older than the pilots who fly them.

At current levels, the Air Force could probably win one major regional conflict, although they may have problems with the Chinese or Russians (at least the Russians before the Ukraine war).

The problem is that the attrition in planes and pilots would make winning the second major regional conflict more problematic.

If there is one bright spot in this analysis, it is the United States Marine Corps – considered the elite of the five branches of the military.

The Marines have 30 battalions as they are designed as a light infantry for amphibious assaults and small engagements, in various parts of the world.  Unfortunately, they can handle only one major regional conflict at a time.  They do not have the size or reserves to sustain operations.

Much of the Marine’s amphibious capability will depend on new amphibious ships provided by the Navy.

Space Force has been graded as “weak,” but that reflects its short history and the time to build its capability

Although not a branch of the military, the Heritage Foundation grades nuclear capabilities as “strong” but tending towards “marginal.”  The nuclear delivery systems and nuclear weapon designs are old, and the nuclear weapons haven’t been tested for years.  Since nuclear weapons degrade due to nuclear decay of the nuclear materials, their reliability is based on computer modeling.

Given the fact that the US is facing both Russia and China, the nuclear arsenal must be modernized.  This assessment doesn’t include threats like Iran and North Korea.

This Heritage analysis doesn’t even mention some other concerns.  Due to the Ukraine war, the amount of munitions in America’s arsenal is reaching dangerous levels.  While small arms and artillery ammunition can be quickly manufactured, smart weapons require time, and frequently requires redesigning as “smart circuitry” is no longer in production.

Recruitment is also a critical issue.  Although the Marines met 2022 recruitment levels, the other 3 branches fell behind.  Although a foot soldier can be trained in a year, technical servicemen, who maintain high tech weapons can take years to become competent.  Pilots take years of training and millions of dollars to qualify as a combat pilot.

The solution to many of these weaknesses is additional defense spending and the time to bring new weapons systems online. 

Finally, Congress and the administration must realize how ever shifting politics has ruined the US military.  As the report concluded, “This is the logical consequence of years of sustained use, underfunding, poorly defined priorities, wildly shifting security policies, exceedingly poor discipline in program execution and a profound lack of seriousness across the national security establishment even as threats to US interests have surged.”

 المصدر Source:المصدر وحقوق النشر مركز الدراسات الامريكية العربية

إقرأ أيضاً

بعد زعامة 20 عاما.. نانسي بيلوسي تتنحى عن قيادة الديمقراطيين في الكونغرس

بعد زعامة 20 عاما.. نانسي بيلوسي تتنحى عن قيادة الديمقراطيين في الكونغرس قررت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي التخلي عن زعامة الحزب الديمقراطي في المجلس المقبل، وذلك عقب الانتخابات النصفية التي خسر فيها الحزب الأغلبية لصالح الجمهوريين بفارق ضئيل. وبذلك تطوي بيلوسي -التي دخلت التاريخ بكونها أول امرأة تترأس مجلس النواب الأميركي- حقبة 20 عاما من الزعامة الحزبية، اتسمت في سنواتها الأخي...

جردة الحوادث لعرب أمريكا للانتخابات الامريكية النصفية 2022

المحصلة الانتخابية - الحزب الجمهوري، وخلافا للاستطلاعات، فشل في تغيير الساحة السياسية لصالحه على الرغم من انه من المرجح فوزه في الاغلبية في مجلس النواب بفارق بسيط وتسلم زعيم الجمهوريين مكارثي ادارة مجلس النواب بدلا من نانسي بيلوسي الديمقراطية، الا ان الجمهوري فشل في السيطرة على الاغلبية في مجلس الشيوخ/ السيناتورز فقد حصل الديمقراطيون على 50 مقعدا مقابل 49 للجمهوريين وبقي مقعد واحد ...

تقييم جاهزية القوات الأميركية . Assessing America’s Military Strength

تقييم جاهزية القوات الأميركية فرصة لمزيد من الإنفاق العسكري د. منذر سليمان وجعفر الجعفري (English version follows) لا يحتاج المرء، سواء من ذوي الاختصاص أو الاهتمام العام، إلى الغوص عميقاً في وثيقة رسمية أميركية بشأن "استراتيجية الأمن القومي" لسبر أغوار جاهزية القوات العسكرية الأميركية، وخصوصاً لما جاء في معرض استنتاجاتها بأن وضع القوات العسكرية الراهن لا يمكّنها ...

سباق صعب نحو مجلس الشيوخ الامريكيTough race for the U.S. Senate

قبل اسبوع من الانتخابات النصفية الاستطلاعات تشير الى نسب متقاربة في السباق نحو مجلس الشيوخ (السيناتورز) الانفوجراف مصدره اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي A week before the midterm elections, polls point to close percentages in the race for the Senate. The infographic originated from the Democratic National Committee....

المهاجم يهوي بمطرقة على زوج رئيسة مجلس النواب ويصيح "أين نانسي بيلوسي؟"

San Francisco, CA - June 26, 2022: Speaker of the House Nancy Pelosi صباح يوم الجمعة 28 تشرين اول/ اكتوبر، تعرض منزل رئيسة مجلس النواب الامريكي نانسي بيلوسي لهجوم على منزلها ادى الى قيام المهاجم بالاعتداء على زوجها بول بيلوسي حيث استخدم المهاجم القوة وهدده بالقتل مطالبا برؤية الرئيسة" نانسي بيلوسي. وأوضح المتحدث درو هاميل، البيان أن المهاجم رهن الاحتجاز، ويجري التحقيق في الدافع وراء الهجوم،...

واشنطن تنشر أحدث حاملة طائرات

واشنطن تنشر أحدث حاملة طائرات أبحرت أحدث حاملة طائرات تابعة للبحرية الأميركية في أولى مهماتها، على الرغم من المشاكل التي اعترضت وضعها في الخدمة في وقت سابق بسبب التقنيات المتقدمة التي تعمل بها. وحاملة الطائرات "يو إس إس جيرالد آر. فورد" (USS Gerald R. Ford) التي كلف بناؤها أكثر من 13 مليار دولار، ستجري في مهمتها الأولى مناورات مشتركة مع دول عدة من بينها كندا وفرنسا وألمانيا، تشمل التدريب على ...

حقيقة أهداف وطبيعة جولة بايدن في المنطقة

صبحي غندور* يُدرك تماماً من اطّلع على مقال الرئيس الأميركي جوزيف بايدن في صحيفة "واشنطن بوست" وعلى تصريحاته التي سبقت مجيئه للمنطقة، بأنّه كان يخاطب حزبه الديمقراطي والرأي العام الأميركي لتبرير زيارته للمملكة العربية السعودية وتراجعه عن موقفه السلبي من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بسبب ما أعلنته وكالة المخابرات الأميركية حول مسؤوليته عن جريمة قتل الصحافي السعودي المعارض جمال خاشجقي. ومن ال...

مظاهرة حاشدة للكادحين للمطالبة بالعدل والمساواة

الحوادث لعرب آمريكا- واشنطن / كتب زياد النجار ، مظاهرة حاشدة للكادحين ومحدودي الدخل امام مبنى الكونغرس في واشنطن لدق ناقوس الخطر والمطالبة بالعدل والمساواة وتوفير الأمان والضمان الاجتماعي للجميع . نظم في واشنطن مظاهرة حاشدة شارك فيها الآلاف من الكادحين وأصحاب الدخل المحدود وبمشاركة العديد من مؤسسات المجتمع المدني من مختلف الولايات الامريكية للمطالبة برفع الاجور واحقاق العدل والمساواة ...

بيان بايدنو بلينكين في شهر التراث العربي

الحوادث لعرب أمريكا- واشنطن: قال الرئيس الامريكي جو بايدن: "على مدى قرون، تبنى العرب الأمريكيون العمل الجاد ورد الجميل وتنمية الصداقة والمجتمع، مما ساعد في تشكيل تاريخ أمتنا وبناء مستقبلنا". كما أشار إلى أهمية التنوع الأمريكي، قائلا: "يجب أن نستمر في الاحتفال بتنوع أمتنا وضمان أن تكون الوعود الأساسية للحرية والمساواة والفرص في متناول أيدينا جميعا - بغض النظر عمن نحن أو من أين نحن". جاء ذلك ...

النائب الفلسطيني سامي أبو شحادة يلتقي مديرة مكتب العلاقات الشرق اوسطية

الحوادث لعرب أمريكا- واشنطن، افاد الناشط الاجتماعي والسياسي المهندس ماهر عبد القادر الذي رافق سامي ابو شحادة، النائب عضو الكنيست عن حزب التجمع الديمقراطي والقائمة المشتركة، في جولته في واشنطن العاصمة، ان النائب سامي التقى يوم الخميس 17 أذار/ مارس هو ومساعديه نوابًا في الكونغرس الأمريكي من الحزبين الديمقراطي والجمهوري، كما التقى مديرة مكتب العلاقات الشرق أوسطية في الخارجية الامريكية السيدة ايميل...

دلالات ترشيح الجنرال كوريلا للقيادة المركزية

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري بلورت الاستراتيجية الأميركية الكونية عداءها المتأصل للاتحاد السوفياتي، ثم لروسيا، منذ اعتمادها "مبدأ ترومان" وخطة مارشال لـ "إعادة إعمار أوروبا الغربية"، بعد الحرب العالمية الثانية، وما نجم عنها من تطور في هياكل المؤسسة العسكرية، في كل أذرعها، وتشكيلها لهيئة الأركان المشتركة، على ضوء التجارب المستفادة من سلسلة حروب منذ الحرب العالمية الأولى. ...

الكاتبة ماغي هابرمان تكشف: ترامب كان يتخلص من الوثائق بالقائها في مرحاضة

في برنامج جون بيرمن وبريانا كيلر على السي ان ان CNN تحدث ماغي هابرمان حول ما نشرته في كتابها "الرجل الواثق: صنع دونالد ترامب وتدمير أميركا" أن موظفي البيت الأبيض تحت الإدارة الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، قالوا إنهم عثروا على وثائق بشكل دوري كان يتم التخلص منها في المرحاض في البيت الأبيض. وقالت ماغي: "عندما كنت أؤلف هذا الكتاب، علمت أن الموظفين في منزل البيت الأبيض يجدون المرحاض مسدودًا...

بايدن يرشح نصرت شودري لموقع أول قاضية مسلمة

بعد قيامه بتعين اول قاضي فيدرالي مسلم في تاريخ أميركا يقوم اليوم الرئيس الامريكي جو بايدن بترشيح اول مسلمة لمنصب قاضي فيدرالي. وبترشيحها لمنصب قاض في المحكمة الجنائية للمنطقة الشرقية في ولاية نيويورك، أصبحت السيدة نصرت جاهان تشودري أول امرأة مسلمة ترشح لمنصب قاض فيدرالي، في تاريخ الولايات المتحدة. في نهاية مارس الماضي أعلن الرئيس الأمريكي عن اسم قريشي ضمن قائمة مرشحيه لشغل 11 منصبا قضائيا فيدر...

لا زال مرض متلازمة هافانا سرا على الرغم من استبعاد ان يكون بسبب هجمات كوبية او روسية

ArturVerkhovetsk -Depositphoto الصورة ابتلي الدبلوماسيون الامريكيون وافراد من وكالة الاستخبارات سى آي إى (CIA) فى هافانا وفيينا من بين مدن اخرى بمرض لا زال قيد الدراسة والبحث في جو من الريبة والتكهن بحدوث هجمات على هؤلاء الموظفين . حدث ذلك على اثر تزايد التقارير في عام 2017 الصادرة عن موظفي السفارة الأميركية في هافانا بكوبا، للإبلاغ عن ظهور اعراض مرضية غير عادية من الأعراض كالاحساس المفاجئ بص...

المزيد...