Al Hawadeth for Arab Americans

اليوم :
  • :
  • :

العدوُ يكره فتحَ ويمقتُها ويحقدُ عليها ويحاربُها

تاريخ النشر: 9/16/2021 10:03:56 AM

 

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

 

نجح الأسير المحرر زكريا الزبيدي في إظهار حقيقة الموقف الإسرائيلي من حركة فتح وأبنائها، وكشف لحركته العتيدة ولأبنائها الأحرار وللشعب الفلسطيني كله، حقيقة سياستها وطبيعة تعاملها الحاقدة عليها والكارهة لها، وذلك من خلال ما تعرض له شخصياً على أيدي جنود العدو ومحققيه، الذين لم يدخروا وسيلةً مهينة إلا واستخدموها ضده، ولا أداةً قذرةً إلا ووظفوها للتنفيس عن حقدهم وعميق كرههم له ولحركته، فقد تعرض خلال الأيام القليلة الماضية، لجرائم اللطم والصفع والركل والصعق والشتم والأذى والإساءة، والعزل والفصل والقيد والتجويع والحرمان، إلى أن انهارت قواه وسقط مغشياً عليه، ونقل في حالة الخطر الشديد إلى المستشفى، التي ما زال فيها في قسم الإنعاش، نظراً لسوء حالته وتردي صحته.

عبرت إسرائيل بكل كيانها، الحكومة والجيش والأجهزة الأمنية، والمستوطنون والإعلاميون والعاملون في المستشفيات وغيرهم، بالقول والعمل، وباللسان واليد، وبالصورة وردود الفعل، عن حقدها الدفين على حركة فتح التي ينتمي إليها زكريا الزبيدي، وكرهها الشديد لها، وخوفها الكبير من انبعاثها من جديد، وانطلاقها مرةً أخرى، واستعادتها لخطها الثوري ونهجها العسكري، وعودتها إلى زمن الطلقة الأولى والقطاع الغربي، والدوريات والحدود وعمليات الإنزال، ومحاولات الأسر وسوق المستوطنين رهائن حرب لمبادلتهم بأسرى ومعتقلين فلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

لعل من حسنات عملية الفرار التاريخي "نفق جلبوع" الكثيرة، أنها وحدت الشعب الفلسطيني وجمعت قواه، ورصت صفوفه وحصنت مواقفه، فقد أصدرت كل القوى الفلسطينية، ومن بينها حركة فتح، بياناتٍ رسميةٍ تؤيد فيها عملية الفرار، وتعتبرها وسيلةً مشروعة لنيل الحرية والخروج من الأسر، وحيت رجالها وأشادت بهم، ودعت إلى حمايتهم ومساندتهم، ومساعدتهم ونصرتهم، والوقوف إلى جانبهم وعدم التخلي معهم، واعتبرت أن معركتهم البطولية هي معركة الشعب كله، التي يخوضها موحداً بكل فصائله وقواه، وجبهةً واحدةً بكل أطياف شعبه وأسراه، وأنه يجب خوضها حتى النهاية، وعدم الانكفاء أو التراجع، أو اليأس والقنوط، فهذه معركة مفتوحة، والسجال فيها طبيعة، وعلامات وبشائر نصرنا فيها كثيرة.

لعل أكثر من نصف عدد المعتقلين في السجون والمعتقلات الإسرائيلية، على مدى سنوات الاحتلال كلها هم من أبناء حركة فتح، الذين يقضون فترات حكمٍ شاقة وقاسية مدى الحياة وعشرات المؤبدات، ويتعرضون خلالها في السجون والمعتقلات، على أيدي جلاوزة السجن وفرق القمع الإسرائيلية، لأسوأ أنواع البطش والقمع والتنكيل، شأنهم شأن جميع الأسرى والمعتقلين من مختلف الانتماءات والولاءات التنظيمية، الذي يعانون جميعاً من سياسات العدو وممارساته القاسية والعنيفة ضدهم، فلا يتميز عنهم معتقلو حركة فتح بحسن المعاملة أو لطف الاعتقال، بل يتشابهون معهم ويتفقون وإياهم، ويشاركونهم الفعاليات النضالية والأنشطة الوطنية، ويخوضون معهم غمار الإضرابات العامة على اختلاف أنواعها، فلا ينقلبون أو يتراجعون، ولا ينكصون ولا يتأخرون، بل يتقدمون الجميع إضراباً ومواجهة، وتصعيداً واشتباكاً.

يتوق الفلسطينيون جميعاً في الوطن والشتات، خاصةً أولئك الذين انتموا إلى فتح يوماً وأحبوها، والذين ما زالوا على العهد معها ويؤيدونها، والذين يقدرون ماضيها ويحترمون رجالها ويحفظون تاريخها، إلى أن تعود إلى سابق عهدها وعظيم مجدها، ثورةً عاصفةً وبندقيةً مشرعةً وحركة غلَّابةً، تقوم بالعمليات النضالية وتصدر البيانات العسكرية، وتنشط في الأرض الفلسطينية خلايا عسكرية ومجموعاتٍ أمنية، وتتماسك في الشتات واللجوء وتتحد، وتتفق مع قوى الشعب وتأتلف، وتلتقي وإياهم على البرنامج النضالي والميثاق الوطني، الذي يصر على البندقية ويعتمد المقاومة، ويتمسك بالأرض كلها وبالثوابت جميعها، ويرفض العدو ويستنكره، وينكره وجوده ويجحد شرعيته، ويدعو لتفكيك كيانه وإنهاء احتلاله.

هذا هو لسان الأسير المحرر زكريا الزبيدي وهو على سرير المستشفى مغشياً عليه، مقيدةً يداه، ومصفدةً بالأغلال قدماه، ومتورمةً من الكدمات عيناه، ومهشمةً من الضرب والركل أطرافه، ومنتفخةً من اللطم والصفع أوداجه، ولكن لسانه بالحق ينطق وبالأمل يَعِدُ، وللحرية يتطلع وللتحرير يعمل، وقلبه بالإيمان يعمر، وفؤاده باليقين ينبض، فقد مد يديه إلى إخوانه في حركة الجهاد الإسلامي وتعاون معهم، وعمل إلى جانبهم وتعاهد على الحرية معهم، وقد آمن أن المقاومة هي السبيل، وأن البندقية هي الأداة، وأن التحرير يلزمه تحدي، والوطن تعوزه التضحية والفداء، والمزيد من البذل والدماء.

أظن أنها رسالةٌ واضحة رصينةٌ، ومباشرةٌ وصريحةٌ، من مناضلٍ فتحاوي أصيلٍ، ومقاتلٍ أسيرٍ حرٍ غيورٍ، إلى حركته فتح الرائدة وذراعها المسلح كتائب الأقصى، التي إليها انتمى ومعها عمل، وفيها ضحى وقدم، وفي سبيلها قاسى وعانى، أنه لا سبيل لمواجهة هذا العدو إلا بالبندقية، ولا قيمة لفصيلٍ بغيرها، ولا لتنظيمٍ بالتخلي عنها، فهي الهوية والنهج، وهي الراية والدرب، وهي التي ترفع حاملها والمقاتل بها، وتسخط من أسقطها من يده، أو حولها من كتفٍ إلى آخر، فهلَّا نغيظُ العدو وإلى البندقية نرجع، ونسيئُ وجهه وإلى المقاومة المسلحة نعود، ونربك حساباته وبالميثاق نتمسك، وبكل الأرض نطالب، ولعلها فتح الولادة، صاحبة الطلقة الأولى والشرارة، وأم الثورة والعاصفة، تصغي السمع للرسالة، وتدرك المطلوب والغاية، وتحمل الراية وتوقد الشعلة، فإننا معاً أقوى وببندقيتنا إلى النصر أقرب.

بيروت في 15/9/2021

moustafa.leddawi@gmail.com ينشر المقال في ضوء حق حرية التعبير، والآراء المنشورة تعبر عن آراء المؤلف (المؤلفين) والذي هو وحده مسؤول عنها وعن مدى صحة المعلومات الواردة، ولا تعكس بالضرورة آراء جريدة "الحواث" أو الحوادث للعرب الأمريكيين أو alhawadeth.net أو أي من محرري الجريدة أو الموقع الالكتروني .

إقرأ أيضاً

الرقص‭ ‬مع‭ ‬اللصوص

الرقص‭ ‬مع‭ ‬اللصوص يوسف‭ ‬غيشان قلّة‭ ‬الشغل‭ ‬بتعلم‭ ‬التطريز،‭ ‬كما‭ ‬يقولون،‭ ‬أما‭ ‬أنا‭ ‬فقد‭ ‬علمتني‭ ‬البعبشة‭ ‬في‭ ‬الكتب،‭ ‬بحثا‭ ‬عن‭ ‬المعرفة‭ ‬والتسلية‭ ‬والمتعة‭ ‬أولا‭ ‬وثانيا‭ ‬وثالثا،‭ ‬أما‭ ‬رابعا،‭ ‬فإنني‭ ‬أستغل‭ ‬هذه‭ ‬البعبشة‭ ‬في‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬حلول‭ ‬ذكية‭ ‬لمشاكلنا‭ ‬الغبية،‭ ‬وتحديدا‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬عجزنا‭ ‬عن‭ ‬وضع‭ ‬الرجل‭ ‬المناسب‭ ‬في‭ ‬المكان‭ ‬المناسب‭. ‬لك...

‏الحق يعلو وإن طال الزمن

قد تظهر أحيانا مفاجآت غير متوقعة. وقد ينبعث الشعاع وسط ظلام قاتم، كما حدث في شهر مايو الماضي. فقد انطلق شعاع براق مفعم بالشجاعة والإيمان وقوة التعبير والبيان. انطلق من عيني طفلة لم تبلغ العاشرة من العمر، فتراجعت أمامه الكبرياء والعنجهية. كيف كان ذلك سيتسال القارئ. تناقلت وسائل الإعلام مؤخرا وصف حدث وقع في مدرسة ابتدائية في تل أبيب في إسرائيل. فقد قام بنيامين نتنياهو وهو لا يزال رئيس للوزراء بز...

التحديات الزمنية أمام وجود الإنسان

إبراهيم أبو عواد / كاتب من الأردن 1 الوَعْي غَير مَحصور في القِيَم الوجودية والعلاقات الاجتماعية ، لأنَّ الوَعْي مفهوم شامل لجميع مَنَاحي الحياة،وهو الطريق الرئيسي الذي يسير فيه الإنسانُ من أجل معرفة ذاته في مُجتمعه في ظل التغيرات المعرفية، ومعرفةِ مُجتمعه الواقع تحت الضغوطات الحياتية . وهذه المعرفة المُزْدَوَجَة تُمَثِّل منهجًا فكريًّا يَكشف الروابطَ السَّبَبِيَّة بين السلوك الظاهري ...

حِلّوْ عنا

حِلّوْ عنا، بقلم عدنان خليل حِلّوْ عنا... بهذه الكلمات ختم الرئيس الفلسطيني أبو مازن كلمته في الجلسة 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة بعد أن قدم خطة ومطالب واضحة للمجتمع الدولي وللأمين العام للأمم المتحدة، تتضمن الشروع بإدارة مباحثات سلام، وتشكيل آلية دولية لتوفير الحماية لفلسطين حسب القرارات الدولية. كما تضمن خطاب أبو مازن تهديدا مبطنا بسحب الاعتراف بإسرائيل إذا لم تنسحب لحدود ما قبل حرب1967 ، بم...

الدروس المستفادة من المغامرة في افغانستان

عبد الحميد صيام- نيوجيرسي مشهد سيريالي في مطار كابول.. الأمريكي المحتل يخرج هرولة بعد عشرين سنة من الاحتلال مخلفا معداته وعملاءه وكبرياءه. المشهد ليس جديدا، الغزاة في نهاية المطاف يهربون لأنهم غزاة. وكما تهاوت إمبراطوريات الاستعمار التقليدي وعادت وانكفأت في حدودها، تسير الولايات المتحدة على الطريق نفسه، بعد أن قدمت نموذجا مختلفا من الهيمنة والتسلط وغطرسة القوة. فقد هرب آخر جندي أمريكي من ف...

دراس قرن : وصفة النجاح لحكومة ميقاتي إذا أراد ان" ينجح"

صديقي اللبناني الغاضب وصف التشكيلة الجديدة للحكومة،بأنه لا جديد فيها،فهي حكومة استقطاب طائفي بامتياز مثل الحكومات التي سبقتها تماماً،لا بل أن الأسوأ فيها،هو تعيين جورج قرداحي،أحد المسحجين والضاربين بالكف والطبل للأسدّ كوزير للإعلام،ومعروف أن وزير الإعلام هو واجهة الدولة وصوتها الناطق،فهل هذ التعيين مقصود،بدافع التقرب والتطبيع مع النظام السوري؟ يقول صديقي إن العطار هذه المرة قد أفسد الطبخة م...

العدوُ يكره فتحَ ويمقتُها ويحقدُ عليها ويحاربُها

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي نجح الأسير المحرر زكريا الزبيدي في إظهار حقيقة الموقف الإسرائيلي من حركة فتح وأبنائها، وكشف لحركته العتيدة ولأبنائها الأحرار وللشعب الفلسطيني كله، حقيقة سياستها وطبيعة تعاملها الحاقدة عليها والكارهة لها، وذلك من خلال ما تعرض له شخصياً على أيدي جنود العدو ومحققيه، الذين لم يدخروا وسيلةً مهينة إلا واستخدموها ضده، ولا أداةً قذرةً إلا ووظفوها للتنفيس عن حقدهم وعميق كر...

لكمة كبرى لها ما بعدها

كان فيما حدث مؤخرا في فلسطين المحتلة وقع كبير لا في تلك المنطقة فحسب، ولكن أنباءه تناقلتها وسائل الإعلام عالميا. والأهم من ذلك التطور الكبير الناجم عنه في الوضع في الأراضي المحتلة بصفة عامة وفي الرأي العام العالمي تجاه ذلك الوضع. لقد كان لما فعله الشبان الفلسطينيون الستة أثر كبير على تحريك ما قد يكون قد خمد من مشاعر البعض حيال همجية الاحتلال الصهيوني وبقائه في ارض استولى عليها بقوة السلاح وا...

يحدث‭ ‬مع‭ ‬الأمريكان

يحدث‭ ‬مع‭ ‬الأمريكان يوسف‭ ‬غيشان أجمل‭ ‬التنبؤات‭ ‬التاريخية‭ ‬–‭ ‬التي‭ ‬يسمونها‭ ‬علم‭ ‬المستقبل‭-‬يمكن‭ ‬استنباطها‭ ‬من‭ ‬احداث‭ ‬جانبية‭ ‬حصلت‭ ‬في‭ ‬مكان‭ ‬ما،‭ ‬وزمان‭ ‬ما‭. ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الأحداث‭ ‬ما‭ ‬حصل‭ ‬مع‭ ‬أحد‭ ‬المطاعم‭ ‬الأمريكية‭ ‬الكبرى‭ ‬الذي‭ ‬قدم‭ ‬عرضا‭ ‬فريدا‭ ‬لجلب‭ ‬الزبائن،‭ ‬فقد‭ ‬أعلن‭ ‬عن‭ ‬استعداده‭ ‬لتقديم‭ ‬وجبة‭ ‬مجانية‭ ‬طوال‭ ‬العمر‭ ‬لكل‭ ‬من‭ ‬ينقش‭ ...

"الإخوان المسلمون: عقيدة إسلامية أم انتهازية سياسية"

يقول المثل المتداول شعبياً: التجربة أكبر برهان،كثيرون ممن زاروا مصر معقل الإخوان الأول،وتعاملوا مع المؤسسات الرسمية أو حتى التجارية أو مجال الأعمال، يروون لك أن المنتمين للإخوان، هم نموذج سلوكي مثالي، بعيداً عن الرشوة والفساد الشائعين جداً هناك. نعم هكذا أسسهم حسن البنا، أن العقيدة تترجم وتنعكس في السلوك اليومي المشهود من الناس، مصداقاً لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم"الدين المعاملة". فلما...

"الحكومة الدولية: كله تمام .."

وعلى هامش تشكيل الحكومة نجيب ميقاتي في لبنان نشر بتارخ 11ايلول/2021 طلال سلمان في مدونته "على الطريق" ما نشرهفي جريدة “السفير”بتاريخ 17 شباط 2014 وبعنوان "الحكومة الدولية: كله تمام .."، وكأن الزمن يعيد نفسه، ننشر هنا النص كما ورد في المدونة: - كل حكومة في لبنان هي «حكومة دولية»، تماماً كما أن كل رئيس لهذه الجمهورية هو «رئيس دولي أو مدوّل». قد تختلف نسب الشراكة...

الزمن المفتوح وفلسفة الوعي بالتاريخ

إبراهيم أبو عواد / كاتب من الأردن 1 فلسفةُ السلوك الإنساني هي التعبيرُ الوجودي عن حركةِ الفِعل الاجتماعي الظاهري ، والتفسيرُ المركزي للوعي الذهني المُستتر . وبما أن حركة الإنسان في تاريخه الشخصي وتاريخ المجتمع ، لا تتم بمعزل عن العلاقات الاجتماعية الخارجية والخصائصِ النَّفْسِيَّة الداخلية، فإنَّ هُويةً إنسانية جديدة ستنشأ بشكل مُستمر ، وتتولَّد مِن ذاتها لاكتشاف ذاتها. وهذه الهُوية تَ...

السياسةُ الأمريكيةُ الجديدةُ في الشرقِ الأوسطِ حقيقةٌ أم سرابٌ

بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي ما من شكٍ أبداً في أن السياسة الأمريكية في الشرق الوسط قد تغيرت، ولم تعد سياستها التقليدية التي عُرفت بها هي السائدة في المنطقة، فهناك متغيراتٌ يسهل رصدها ويصعب إنكارها، وكلها تشير إلى تغيرٍ ما في ذهنية الإدارة الأمريكية تجاه أكثر من منطقة في العالم، وتجاه منطقة الشرق الأوسط بصورةٍ خاصةٍ، وتجاه القضية الفلسطينية والعلاقة مع الكيان الصهيوني على وجه التحديد. لكن...

تساؤلات بعد 20 سنة على أحداث 11 سبتمبر

صبحي غندور* هل كانت أحداث 11 سبتمبر 2001 بدايةً لحقبةٍ زمنيةٍ جديدة في العالم، أم أنَّها كانت حلقةً في سلسلةٍ من وقائع عاشتها بلدان العالم بعد انتهاء حقبة الحرب الباردة؟. وهل هو من قبيل الصدفة أن تكون المنطقة العربية، ومنطقة الخليج العربي تحديداّ، هي محطّ تفاعلات مع بعد أحداث 11 سبتمبر، حيث قادت إدارة بوش الأبن حربها عل العراق بذريعة الردّ على ما جرى من إرهابٍ على أميركا أولاً، ثمّ بالح...

المزيد...