Al Hawadeth for Arab Americans

اليوم :
  • :
  • :

Palestinians Can Learn from Irish Successes نموذج التحرر الأيرلندي

تاريخ النشر: 6/13/2022 10:52:29 AM

 

Dr. Zogby Headshot.jpg

By Dr. James J. Zogby ©

President of Arab American Institute

 

النسخة العربية من المقال تتبع في الاسفل

Last week, Mary Lou McDonald, the President of Sinn Fein, the Irish republican/socialist party, and leader of the opposition in the Irish Parliament, addressed a European Union conference. When asked how she would direct Irish foreign policy, her remarks were both compelling and instructive.

She began by noting: “The Irish experience of colonization, partition, and conflict…that’s where we come from.” She continued, “So Irish foreign policy has to be true to that tradition not in a passive way, in a very active way. We will be very firm on issues of self-determination, in particular on the question of Palestine. It is our firm view that we need international courage and leadership on that matter. It is clear that we have an apartheid regime. That the Israeli state actively confiscates land, actively discriminates and oppresses Palestinian citizens daily. I think Europe needs to be honest about all that and needs to exert maximum international pressure to bring that conflict to a resolution and to reach a two-state solution.”

What I’ve long appreciated about the Irish is not only how grounded they are in their history, but also how they’ve learned positive lessons from it. Sinn Fein’s victories in the Republic of Ireland and in recent elections in the North are important on multiple levels not only for what they say about the past and future of Ireland, but also for the message they can send to Palestinians about their past and future struggle with Israel.

As McDonald recognized, Ireland long suffered under colonial rule, during which the British exploited Ireland’s resources and treated its indigenous Catholic inhabitants with racist contempt. To facilitate their governance, Britain sent thousands of its citizens to colonize and rule over the island and placed the Protestant church in a position of privilege as another display of their dominance on the island. 

The hardships endured by the Irish Catholics were many, the most notable being the infamous famines which occurred during the middle to the late 19th century. During this period, over one million Irish died of starvation or disease, while more than two million were forced to flee the country. The famines were a British-imposed crime — despite the fact that the island was producing food aplenty, the Irish were forbidden to eat their grains or livestock, or even hunt or fish on their lands. The food from Ireland was reserved for export to Britain.

The Irish often rebelled, but it wasn’t until the 1920s that they succeeded in casting off British rule and establishing the Republic of Ireland in all but the 6 counties of the North which were heavily populated by Protestant settlers and remained under the control of the British.

While the Republic of Ireland went about the business of building their nation, with strong support from the Irish expatriate communities abroad, strife continued in the North between the Protestant majority and the restive Catholic minority culminating in a bloody civil war. This conflict in the North ended with an agreement that provided a power sharing arrangement, open borders between the north and south, and a provision that should majorities in the Republic and the North agree, in the future, a referendum would be held on Irish unity.

It was fascinating to observe how in the wake of the agreement the population of the Republic were able to put aside bitterness and focus on building a future of prosperity. During the first two decades following the agreement, the island, for all intents and purposes, became an economic unit. People travelled freely, trade and investment went both ways and bonds were built. Ideological and political hostilities remained with the Protestant Unionists (those wishing to remain a part of the UK) squaring off against the Irish Republicans (those seeing unity with the Republic of Ireland).

Then came Boris Johnson and Brexit, keeping the border open but imposing awkward restrictions on commerce that pleased no one. This set the stage for the Sinn Fein victories in the North and the Republic.

While no one believes that the path forward will be easy — Protestants in the North will attempt to block Sinn Fein’s efforts to govern. And no one should imagine that Irish unity is around the corner — because despite shared economic concerns, the Protestants “fear of the other” remains strong. Nevertheless, there can be no doubt that a threshold has been crossed and the Irish can now see a way forward.

For Palestinians, there are lessons to be learned from the experiences of the Irish and these recent developments. First, their Irish allies in the struggle for justice and equality have, after one long and brutal century, taken another step forward to erasing the vestiges of British colonial meddling. In addition, they should note that where there is a vision, a strategy to realize that vision, and a disciplined approach to implement that strategy, progress can be made.

There’s also a lesson for Israel. They can settle, annex, deny rights, and brutally impose hardships on a captive people, but, in the end, with Palestinian Arabs constituting slightly more than one-half of the population between the Jordan River and Mediterranean Sea, they cannot win. With each new settlement and new act of repression, they just keep digging the hole they’re in deeper.

 

The Palestinians should take a page from the Sinn Fein playbook, recognizing that there is a one-state reality in the making. This means articulating a vision of a state with equal rights, religious rights, justice, and shared prosperity. It means projecting that vision and developing a plan with partners in Israel who are willing to share that future. It means casting off the corrupt patronage systems that serve no purpose other than to maintain the status quo. It means rebuilding ties with Arab states that are making peace with Israel and cooperating with them to advance Palestinian rights and justice. And it means mass non-violent resistance and repudiation of stupid, counterproductive calls to use “axes and knives” or rockets —— all of which only make the path forward more difficult.

The way forward will not be easy or short. But surely it is clear that the current visionless, strategy-less, and discipline-less approach isn’t going anywhere but further into the hole Israel is digging. If nothing else, the lesson of the Irish is that small steps guided by vision and strategy are the only way forward. Just as tiny, once colonized, and oppressed Ireland can lead the way for Europe to develop a values-based foreign policy, so too can Palestinians rise above their justified bitterness and like the Irish revolutionaries learn lessons from their oppression and project a values-based vision that becomes the beacon, lighting the way not only for a truly democratic Israel/Palestine, but also as an inspiration for struggling oppressed peoples everywhere

Source: Washington Watch, June 10, 2022

**

Disclaimer: The views and opinions expressed in this article are those of the author and do not necessarily reflect the position of Al Hawadeth Newspaper

جيمس زغبي

الأسبوع الماضي، ألقت «ماري لو ماكدونالد»، رئيسة الحزب «الجمهوري الاشتراكي» الأيرلندي، وزعيمة المعارضة في البرلمان الأيرلندي، كلمة أمام مؤتمر للاتحاد الأوروبي. وحين سُئلت عن الكيفية التي ستوجه بها السياسة الخارجية الأيرلندية، جاءت تصريحاتها مفحمة وبناءة. وبدأت بالإشارة إلى «التجربة الأيرلندية في الاستعمار والتقسيم والصراع.

لقد انطلقنا من هذا. ولذا يجب أن تكون السياسة الخارجية الأيرلندية مخلصة لهذا التقليد ليس بطريقة سلبية، لكن بطريقة نشطة للغاية. سنكون حازمين للغاية في القضايا المتعلقة بتقرير المصير، ولا سيما قضية فلسطين. ولدينا اعتقاد راسخ أننا بحاجة إلى شجاعة دولية وقيادة في هذا الشأن. فإسرائيل عاكفة على مصادرة الأراضي وعلى التمييز ضد المواطنين الفلسطينيين وقمعهم يومياً. أعتقد أنه يتعين على أوروبا التحلي بالنزاهة في كل هذا وممارسة أقصى قدر من الضغط الدولي لحسم هذا الصراع والتوصل إلى حل قيام الدولتين». ما كان يحظى بتقدير كبير منذ فترة طويلة لدى الإيرلنديين، هو تأصلهم في تاريخهم وتعلمهم دروساً إيجابية منه.

ومن المهم فيما يقال عن ماضي ومستقبل أيرلندا أن ننظر إلى انتصارات حزب «شين فين» في كل من جمهورية أيرلندا حيث ينقصه الآن مقعد واحد فقط ليصبح أكبر حزب في البرلمان، وفي الشمال حيث يمثل أكبر حزب. واعترفت ماكدونالد أن أيرلندا عانت طويلاً من الحكم الاستعماري، حيث استغل البريطانيون موارد أيرلندا وعاملوا سكانها الأصليين الكاثوليك بازدراء عنصري.

ولتسهيل حكمهم، أرسل البريطانيون آلاف المواطنين لاستعمار الجزيرة وأنشأوا الكنيسة البروتستانتية ليكون لها وضع متميز في تجل آخر لهيمنة بريطانيا. ومن أبرز المشاق الكثيرة التي عانى منها الكاثوليك الأيرلنديون هي المجاعات سيئة السمعة من منتصف إلى أواخر القرن التاسع عشر. فخلال هذه الفترة، مات أكثر من مليون إيرلندي بسبب الجوع أو المرض، وأُجبر أكثر من مليوني شخص على الفرار من البلاد.

والمجاعات كانت جريمة فرضتها بريطانيا على الشعب الأيرلندي. فعلى الرغم مما تنتجه الجزيرة من كميات كبيرة من الطعام، مُنع الأيرلنديون من الاعتماد في الغذاء على حبوبهم أو ماشيتهم، ومن صيد الأسماك والقنص في أراضيهم، لأن كل شيء مخصص للتصدير إلى بريطانيا. وعلى الرغم من التمرد، لم ينجح الأيرلنديون إلا في عشرينيات القرن الماضي في التخلص من الحكم البريطاني وتأسيس جمهورية أيرلندا في جميع المقاطعات، باستثناء المقاطعات الشمالية الست المكتظة بمستوطنين بروتستانت والتي ظلت تحت السيطرة البريطانية.

صحيح أن جمهورية أيرلندا أقامت دولة بدعم قوي من الجاليات الأيرلندية المغتربة في الخارج، لكن الصراع استمر في الشمال بين الأغلبية البروتستانتية والأقلية الكاثوليكية المشاكسة. وانتهت الحرب الأهلية الدموية باتفاق ينص على ترتيب لتقاسم السلطة، وفتح الحدود بين الشمال والجنوب، وتضمن الاتفاق اشتراط موافقة أغلبيات في الجمهورية وفي الشمال، في المستقبل، على إجراء استفتاء على الوحدة الأيرلندية.

وبعد الاتفاق، نبذ سكان الجمهورية المرارة جانباً وركزوا على بناء مستقبل مزدهر. وأصبحت الجزيرة وحدة اقتصادية بالمعني العملي. وسافر الناس بحرية. وتحركت التجارة والاستثمار في كلا الاتجاهين. واستفاد الشمال من ازدهار الجنوب وقامت روابط. واستمرت العداوات الأيديولوجية والسياسية متمثلة في المواجهة بين الوحدويين البروتستانت الذين يرغبون في البقاء جزءاً من المملكة المتحدة وبين الجمهوريين الأيرلنديين الساعين لتوحيد الجزيرة سياسياً.

ثم جاء بوريس جونسون وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكسيت)، فبقيت الحدود مفتوحة لكن فُرضت قيود محرجة على التجارة لم ترض أحداً. وهذا مهد الطريق لانتصارات شين فين في الشمال والجمهورية. ولا أحد يعتقد أن المضي قدماً سيكون سهلاً. وسيحاول البروتستانت في الشمال عرقلة جهود «شين فين» الساعية للحكم. ويجب ألا يتخيل أحد أن الوحدة الأيرلندية قريبة المنال، فعلى الرغم من المخاوف الاقتصادية المشتركة، ما زال «خوف البروتستانت من الآخر» قوياً. لكنه تم تجاوز مرحلة ما ويبصر الأيرلنديون طريقاً يمضي للأمام.

والدرس المستفاد من هذه التجربة الأيرلندية هو أن أيرلندا الصغيرة التي كانت مستعمرة ومضطهدة ذات يوم، تستطيع تقدم المسيرة، وتتحدى أوروبا كي تطور سياسة خارجية قائمة على القيم. وهذا يجب أن يكون مصدر إلهام للشعوب المناضلة والمضطهدة في كل مكان.

 

... ينشر المقال في ضوء حق حرية التعبير، والآراء المنشورة تعبر عن آراء المؤلف (المؤلفين) والذي هو وحده مسؤول عنها وعن مدى صحة المعلومات الواردة، ولا تعكس بالضرورة آراء جريدة "الحواث" أو الحوادث للعرب الأمريكيين أو alhawadeth.net أو أي من محرري الجريدة أو الموقع الالكتروني .

إقرأ أيضاً

مقبرة الأرقام واحتجاز الجثامين وسرقة أعضاء الشهداء

بقلم عبد الحميد صيام قضية أسرى فلسطين تشكل عاملا مشتركا وموحدا لأطياف الشعب الفلسطيني كافة، فصائل ومنظمات ومجتمعا مدنيا ومثقفين وناشطين في الوطن التاريخي وبلاد اللجوء والشتات. كما أن هناك تعاطفا عربيا ودوليا مع قضية الأسرى والمعتقلين، لأنها محكومة باتفاقيات دولية ناظمة لطريقة التعامل معهم مجسدة في اتفاقيتي جنيف الثالثة والرابعة لعام 1949. قد يختلف الشعب الفلسطيني على كثير من الأشياء إلا مس...

QATAR: U.S PARTNER of CHOICE IN THE PERSIAN GULF

By Professor Bob Rabboh* Today, the U.S -Qatari relationships has never been stronger. Frequent visits to Doha in recent months by U. S officials including Senators and U.S Representatives. Significantly, Qatar officially becomes U.S partner in the Gulf, and a major non-NATO all alleys. A move that regards the partnership between Doha and Washington, a status that paves the way for greate...

الجميد الطائر

الجميد الطائر يوسف غيشان رغم الطفر وقلة الزفر غير إنّا – نحن الأرادنة- نفخر بابتكارنا لمقياس ومعيار ومكيال جديد في عالم المساحات، فما أن يرى الأردني ساحة أو برندة أو روف، حتى يقيسها بعينيه مثل جهاز (الثيديولايت) الخاص بمسّاحي الأراضي، ويقول- خوف الله .... خوف الله أنها بتسع عشر سدور مناسف ، وهكذا صار المنسف وحدة قياس معترف ومعمول بها في وطني الصغير، من العقبة حتى الرمثا، مرورا بالأرياف...

شباب فلسطين جاء دورهم

تناقلت وسائل الإعلام مؤخرا نجاح إسرائيل في صناعة سلاح قوي جديد يطلق أشعة ليزر التي تعترض أي شيء في الجو سواء كان طائرة او صاروخا. والتوصل إلى صنع هذا السلاح الجديد ليس حدثا غريبا بالنسبة لإسرائيل، إذ أن لديها، من صنعها أو مما تأخذه من الولايات المتحدة وغيرها، كثيرا من أحدث الأسلحة واقواها، ويكفي أن لديها السلاح النووي الذي نجحت في صنعه رغم اعتراض البعض على ذلك. ولا شك في أن إسرائيل تمتلك من ال...

الثقافة في تجلياتها الزمنية والمكانية

إبراهيم أبو عواد / كاتب من الأردن 1 التجانسُ في الظواهر الثقافية يُمثِّل مِعيارًا وُجوديًّا في المُجتمع، ويُعْتَبَر أساسًا فلسفيًّا للسُّلوك الاجتماعي ، ويُعَدُّ قِيمةً أخلاقيةً في البناء الحضاري . وهذا التجانسُ لا يَهدف إلى صَهْر العناصر الثقافية في بَوتقة واحدة وقالبٍ جاهز ، ولا يَرْمي إلى تحقيقِ التماثل بين الثقافة والمجتمع ، وَفَرْضِ التطابق بين المجتمع والحضارة ، وإنَّما يَهدف إل...

الحروب معظمها مصالح ولا علاقة لها بنشر الديمقراطية

عوني عطا الله حدادين امريكا تخلصت من صدام عندما حاول ان يبيع النفط بعملات غير الدولار.. وهددت دول اخرى حاولت الخروج عن الخط الذي وضعته لها، وتحاول اليوم التخلص من بوتن حتى لا يخرج عن الخط الامريكي لضرب الدولار ومصالحها وعلى ان تبقى القطب الاوحد في العالم ولا يفكر في استعادة دور روسيا البديل للاتحاد السوفياتي كدولة عظمي … امريكا بعد الحرب العالمية الثانية خرجت منتصرة بسبب انها لم تشا...

تسونامي العملات المشفرة (البيتكوين) هل سيصيب نظامها بمقتل؟؟

عدنان خليل في سلسلة الانعكاسات على الاستثمار، نتيجة قرار الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي برفع أسعار الفائدة، حلت مصيبة الاستثمار في الأسهم وخاصة على المستثمرين بأسهم التكنولوجيا. هذا العام هوت الأسعار وخسرت أكبر خمس شركات تكنولوجيا نحو 2.6 تريليون دولار وهو ما يوازي 26 في المئة قيمتها السوقية ولحقتها أسهم داو جونز وخسرت حوالي 22 %. وإذا كانت مصيبة الاستثمار في الأسهم قابلة للمعالجة والتعديل وال...

الإحباطُ لا يُصلح الأوطانَ والمجتمعات؟!

صبحي غندور* هناك مزيجٌ من الأسباب تؤدّي الآن إلى السلبيّة وإلى مشاعر الإحباط واليأس في العديد من الدول العربية. بعض هذه الأسباب مرتبط بعوامل خارجية وبعضها الآخر هو محصّلة تراكمات داخلية نتيجة تعثّر محاولات الإصلاح والتغيير السليم أو انعدام الثقة بجماعاتٍ وأحزاب وقيادات. وقد أصبحت هناك علاقة جدلية بين سوء الأوضاع في الداخل وبين تغلل القوى الإقليمية والدولية في شؤون هذه البلدان، كما هي أيضًا ال...

موت بحكم العادة

موت بحكم العادة يوسف غيشان في فصل الشتاء تتكاثر أعداد ضحايا صوبات الكاز (والغاز أحيانا)، دون ان ينتبه الناس إلى سطوة التعود التي تؤدي إلى هذه الكوارث، ولن يحلها تنزيل كاز سوبر إلى الأسواق، وربما يزيد من أعدادها نظرا إلى أن هذا الكاز برائحة، يعني ذلك أنه يتم التعود عليها بشكل أسرع حينما تدخل إلى البيت، وتصدمك رائحة الكاز من الصوبة، يؤكد لك الذين بداخل الغرفة من فترة، بأنك تبالغ وتتوهم بأن هناك ر...

الكينونة الإنسانية وسلطة المجتمع والرموز اللغوية

إبراهيم أبو عواد / كاتب من الأردن 1 المعنى الحقيقي للكَينونة الإنسانية يتجلَّى في الرموز اللغوية التي تنعكس على الأنساق الاجتماعية ، ويتحدَّد في الإشارات الفكرية التي تمتد في الوَعْي والإدراك وظواهر التاريخ . وإذا كانت ظواهرُ التاريخِ معاييرَ قَصْدِيَّةً قائمةً على سياسة الفِعل الاجتماعي ، فإنَّ الكَينونةَ الإنسانيةَ منظومةٌ معرفيةٌ قائمةٌ على إفرازات الهُوِيَّة الوجودية . والمعاييرُ ...

Palestinians Can Learn from Irish Successes نموذج التحرر الأيرلندي

By Dr. James J. Zogby © President of Arab American Institute النسخة العربية من المقال تتبع في الاسفل Last week, Mary Lou McDonald, the President of Sinn Fein, the Irish republican/socialist party, and leader of the opposition in the Irish Parliament, addressed a European Union conference. When asked how she would direct Irish foreign policy, her remarks were both compelling and ins...

ديوجين وبرميله المثقوب

ديوجين وبرميله المثقوب يوسف غيشان قبل قرون حينما كنّا تلاميذ مدارس، كانوا يكرّرون لنا في أكثر من صف ومنهج قصّة المرحوم ديوجين والإسكندر، ملخّص القصّة أنّ الإسكندر المقدونيّ عندما احتلّ اليونان سمع عن شهرة الفيلسوف ديوجين، فركب فرسه وذهب إلى لقائه، فوجده يعيش في برميل أكله شبه تالف، فوقف أمامه، وحاوره قليلاً وأعجب به، ثمّ سأله ماذا يريد من الإسكندر وسيحقّقه له فوراً فقال ديوجين- لا أريد سوى أن تب...

التمييز المطلوب.. والفصل المرفوض في قضايا عربية

صبحي غندور* هناك قطاعٌ كبيرٌ من العرب لا يجد أهمّية الآن للأمور الفكريّة أو للمؤسّسات المهتمّة بالفكر والثقافة، وهذه الفئة من العرب تجد أنّ الأولويّة الآن هي للأمور الحركيّة والعمليّة ولمتابعة الأخبار السريعة حيث لا يجوز إضاعة الوقت والجهد في قضايا التفكير والتنظير، بينما في المقابل نجد العديد من المفكّرين العرب الذين يكتفون بطرح الفكر ولا يساهمون في بناء المؤسّسات التي تقدر على تحويل الأفكار ...

المجتمع والثقافة والهوية الإبداعية

إبراهيم أبو عواد / كاتب من الأردن 1 التراكيبُ الاجتماعية في الظواهر الثقافية تُمثِّل أنظمةً جَوهريةً إنسانيةً ، تستطيع تفسيرَ الطبيعة الرمزية لمصادر المعرفة ، وتَقْدِر على تحليل الإدراك والوَعْي ، ورَبْطهما بالتجارب الحياتية التي تقوم على التَّأمُّل في ماهيَّةِ الأشياء، وطبيعةِ النَّفْس البشرية، مِن أجل اكتشافِ المعاني المجهولة في الأشياء ، والتنقيبِ عن الأحلام المدفونة في الذات. وإذا...

المزيد...