Al Hawadeth for Arab Americans

اليوم :
  • :
  • :

الخطر الكامن على الديمقراطية الأميركية

تاريخ النشر: 6/8/2021 8:24:13 AM

 

د جيمس زغبي

حذر الرئيس جو بايدن، في كلمته بمناسبة ذكرى شهداء الحرب الأهلية الأميركية، من أن «ديمقراطيتنا في خطر». لقد أصبحت الحياة السياسية، إذا كان لنا أن نطلق عليها هذا المصطلح، مشوهة ومنقسمة حزبياً للغاية لدرجة أن القيم المشتركة والكياسة والحلول الوسط المطلوبة لسير عمل الديمقراطية أصبحت مفاهيم معرضة للانقراض. وأحد الدلائل الواضحة لهذه الحالة المؤسفة يمثلها مدى تمسك «الجمهوريين» بزعم الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب بأن انتخابات 2020 قد شابها التزوير.

ويشير استطلاع للرأي أجري في الآونة الأخيرة أن 70% من الناخبين «الجمهوريين» يعتقدون أن فوز ترامب «سُرق»، ولذا لا يقبلون بايدن رئيساً شرعياً. وبدلاً من التصدي لهذه الفكرة الخطيرة، يُصر الزعماء «الجمهوريون» على أن يقبل مسؤولوهم المنتخبون هذه العقيدة الجديدة للحزب، ويتصرفوا بناء عليها. وتجلى هذا في رفض زعامة الحزب «الجمهوري» في مجلس الشيوخ مناقشة مشروع قانون لمجلس النواب يقيم لجنة من الحزبين للتحقيق في اقتحام مقر الكونجرس الأميركي في السادس من يناير بهدف منع إقرار نتيجة انتخابات 2020.

فقد اختار الحزب «الجمهوري» تجاهل «دعوة الاستيقاظ» أمام التمرد، وبدلاً من هذا ضغط على زر«الإغفاء» وعاد إلى النوم. وتصرفات «الجمهوريين» الأخرى في الآونة الأخيرة مثيرة للقلق أيضاً. فبعد إقرار نتيجة الانتخابات في السادس من يناير الماضي والموافقة على توجيه الاتهام للرئيس السابق في 13 يناير الماضي، صوتت، على الفور، لجان مختلفة من الحزب «الجمهوري» في الولايات بالموافقة على تعنيف «الجمهوريين» الذين صوتوا على إقرار نتيجة الانتخابات أو أيدوا توجيه اتهام التحريض ضد ترامب.

وأبعد التكتل «الجمهوري» في الكونجرس النائبة «ليز تشيني» من دورها القيادي في مجلس النواب، لأنها تمسكت برفضها الشديد لزعم الرئيس السابق. ووبخ الحزب في الولاية «تشيني» أيضاً، واحتمالات إعادة انتخابها محل شك الآن. وتصر تشيني على أن الذين مازالوا يدافعون عما تصفه بأنه «كذبة كبيرة» يطيلون فحسب أمد الحالة ذاتها التي اختمر فيها تمرد السادس من يناير.

وقبول «الكذبة الكبيرة» يتضح أيضاً في ولايات يسيطر فيها «الجمهوريون» على الحكم والهيئة التشريعية. وباسم «نزاهة الانتخابات»، يقر«الجمهوريون» الآن قوانين جديدة تجعل الإدلاء بالأصوات أكثر صعوبة على جماعات الفقراء وكبار السن والأقليات.

ومثل هذه الإجراءات أُقرت بالفعل في 14 ولاية ويجري العمل عليها في 18 ولاية أخرى على الأقل. وهناك ملمح آخر أشد إثارة للقلق في بعض من مشروعات القوانين تلك. وهذا يتمثل في بند يتعلق بالسماح للهيئة التشريعية في الولاية بنقض إقرار نتائج الانتخابات من مسؤولي الولاية المنتخبين، مما قد يقوض نزاهة الانتخابات الاتحادية وعلى مستوى الولايات في المستقبل.

كما اعترف زعيم الأقلية «الجمهورية» في مجلس الشيوخ، السيناتور «ميتش مكونيل»، بصراحة أنه ملتزم 100% بعرقلة قائمة أولويات الرئيس جو بايدن. وهذا يبرز بوضوح التحيز الحزبي الشديد ويجعل من دعوة «الجمهوريين» إلى التعاون الحزبي محض ذريعة وادعاء وليست دعوة صادقة للتفاوض البناء. صحيح أن كثيرين من المحافظين «الجمهوريين» عارضوا ترامب باعتباره خطراً على حزبهم وعلى الديمقراطية نفسها، لكنهم ترددوا في التصدي لحركة الجماهير التي خلقوها مخافة أن تنقلب عليهم. ورأى بعض «المحافظين» أنه قد حان الوقت لاستعادة التعقل في حزبهم، بعد هزيمة ترامب، وأهوال يوم السادس من يناير، وحظر حسابات الرئيس السابق على مواقع التواصل الاجتماعي.

د جيمس زغبي رئيس المعهد  العربي الامريكي

President, Arab American Institute    ينشر المقال في ضوء حق حرية التعبير، والآراء المنشورة تعبر عن آراء المؤلف (المؤلفين) والذي هو وحده مسؤول عنها وعن مدى صحة المعلومات الواردة، ولا تعكس بالضرورة آراء جريدة "الحواث" أو الحوادث للعرب الأمريكيين أو alhawadeth.net أو أي من محرري الجريدة أو الموقع الالكتروني .

إقرأ أيضاً

الديمقراطيون« والناخبون البيض

جيمس زغبي في محاولة لفهم كيف فقد »الديمقراطيون« الناخبين البيض من الطبقة العاملة، يتبادر إلى الذهن أربع قصص. الأولى دارت وقائعها عام 1984 ،حيث ظهر كل من الرئيس رونالد ريجان الذي كان يترشح إلعادة انتخابه، ومنافسه، نائب الرئيس السابق والتر مونديل، في عشاء للمؤسسة الوطنية الأيطالية الأميركية. وكان مونديل برفقة مرشحته لمنصب نائب الرئيس، عضو الكونجرس، جيرالدين فيرارو، وهي أميركية إيط...

PALESTINE MUST LEAVE THE DOOR OPEN

Revisiting It has been widely known and acknowledged, that the Arab masses is still believes that Israel is an illegitimate country in the MENA region. Yet there is no true and genuine peace will exist until the U.S pressure Israel to make concessions, that will enable the creation of Palestinian State. Thus, Israel discriminates, ethnically cleansed, and cares little for basic human right of t...

الدمعة المليار

الدمعة المليار يوسف غيشان أما قبل فإن أول محاولة شعرية في العائلة-عائلتي طبعا-انبثقت من جدتي «تمام» في منتصف ثلاثينات القرن المنصرم، حينما مات حمار العائلة العزيز، فقد نادت على أمي (مرثا) زوجة أبي الأولى، وجلست تبكي (تمعد) على الحمار، وهي تقول: يا مرثا نوحي وانا بنوح يا حمارنا في الحوش مشبوح ثم يشرعن معا في البكاء على جثة الحمار، حتى يشعرن بأنهن قد قامتا-بكل كفاءة واقت...

هل تحافظ أمريكا على موقع الهيمنة التي تبوأته منذ انهيار الاتحاد السوفييتي؟

عبد الحميد صيام تنعقد الدورة السابعة والسبعون الحالية للجمعية العامة للأمم المتحدة في ظل متغيرات عالمية لم تكن موجودة في الدورة السابقة. ففي الدورتين السابقتين كانت جائحة كورونا التطور الأبرز والتحدي الأخطر على المسرح العالمي، وما تركته من أثر وفواجع جعل الدورتين الخامسة والسبعين والسادسة والسبعين تعقدان عن بعد أو بحضور محدود جدا. هذه الدورة ستكون كلها حضوريا بعد تراجع الجائحة، لكن المستجدات ه...

أمم متحدة في تهميشها للقضية الفلسطينية!

صبحي غندور* تنتظر القضية الفلسطينية اجتماعات الدورة 77 للجمعية العامّة للأمم المتحدة، والتي راهنت السلطة الفلسطينية عليها في السنوات الماضية بعد تعثّر المفاوضات مع إسرائيل، بهدف تحقيق اعتراف دولي بحقّ قيام الدولة الفلسطينية وتثبيت وجودها في هذا المحفل الأممي. لكن "الأمم المتحدة" – كانت وما تزال- أشبه بشركة مساهمة لها جمعيتها العمومية التي تلتقي سنوياً، بينما قراراتها الفاعلة تكون في "مج...

الغرب والكيل بمكيالين في السياسة والديمقراطية

اولا لنعترف ان الغرب داخل مجتمعاتهيمارس الديمقراطية بكل تفاصيلها ويحترم حقوق الانسان بلا تمييز ويضمن الحياة الكريمة لمواطنيه ويملك قضاء نزيه فيه العدل والمساواة وتداول السلطة … اما في السياسة الخارجية فهي امتداد للسياسة الاستعمارية القديمة بتقنيات مختلفة جديدة وبمساعدة عملائهم المحليين ..فهم يمارسون الاكاذيب لتتماشى مع مصالحهم بذريعة نشر الديمقراطية وحقوق الانسان والحريات وهي عبارة...

الحقوق الفلسطينية.. الواقعية والرؤية

جيمس زغبي إليكم قصة لم أذكرها من قبل: سافرت إلى تونس أواخر عام 1993 للقاء رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات. كنت وقتها رئيسًا مشاركًا في مشروع"بناة من أجل السالم" الذي دشنه آل جور، نائب الرئيس الأميركي آنذاك للمساعدة في خلق فرص عمل وتعزيز النمو الاقتصادي في الأراضي الفلسطينية المحتلة. ارسلت إلى تونس للقاء الرئيس عرفات واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لشرح مهمتنا والحصول على د...

التحولات التاريخية في البنى الاجتماعية

إبراهيم أبو عواد / كاتب من الأردن 1 التحولاتُ التاريخية في البُنى الاجتماعية لا تنفصل عن التغيُّرات في السلوك الإنساني ، الذي يتداخل معَ الأحداثِ اليومية ، والظواهرِ الثقافية . وهذا التداخلُ يُؤَسِّس رُؤيةً فلسفيةً تَكشِف مصادرَ المعرفة داخل طبيعة اللغة التي تنعكس على علاقة الفرد بالجماعة ، وتَكشِف أبعادَ السُّلطة الحياتية في تاريخ المجتمع ، باعتباره وَعْيًا يتجسَّد في سياسة البناء ال...

نظام التاريخ في الوجود والثقافة

إبراهيم أبو عواد / كاتب من الأردن 1 التاريخُ لَيس مجموعةً مِن الشظايا المتناثرة في العلاقات الاجتماعية ، وإنَّما هو نظامٌ وُجودي يَشتمل على مركزية الزمن في الذات والآخَر ، ومُمَارَسَةٌ واعيةٌ تَحتوي على فلسفة النشاط الإنساني ، ومجالٌ ثقافيٌّ مفتوح على الروابط بين تأثيرات السُّلطة وإنتاجات المعرفة وإفرازات اللغة . والنظامُ الوجودي ليس انعكاسًا للتاريخ الذي يحتاج إلى تحليل ، أوْ رَدَّةَ فِ...

رجال وفئران

رجال وفئران يوسف غيشان قرأت عن نظرية في علم السياسات الدولية، يمكن أن نسميها نظرية (كيس الخيش)، وهي موضوعة ومصممة لغايات قيادة وسيادة واستعباد واستبعاد الناس والعباد في كل زمان ومكان.
تتلخص النظرية في قصة شعبية تتخذ أشكالا متنوعة، نسختنا العربية تقول إن مهندسا زراعيا، جلس في القطار بجانب فلاح. كان الفلاح يحمل كيسا من الخيش، وهو قماش خشن يسمح بالتنفس لمن بداخله.
كان الفلاح ينام عدة دقائق ثم يصحو ...

MENA region: Growth and new Thinking Needed

By Bob Rabboh This article highlights the population explosion in the above region, as well as some of major problems. Countless studies show that after seven decades, the region still looking for economic growth model. That said, formal colonization of the MiddleEast ended seven decades ago, the region unable to find a clear model or path to growth. The facts are described and analyzed. 1.0...

لماذا السعودية ومصر ….

اصبحت السعودية ومصر لاعبين مهمين في الصراع العالمي بعد الحرب الروسية الناتوكرانية ليشكلوا رقما مهما في محور التحالفات الجديدة .. واصبحوا فاعلين وليس المفعول بهم كما في السابق …فزيارة بايدن كانت فاشلة رغم توقيعه للعديد من الاتفاقيات الاقتصادية …الا أنها جاءت اولا لتحسين صورته الداخلية بعد تدني شعبيته و التي اصبحت بالحضيض وثانيا الطلب من السعودية زيادة انتاج النفط وخاصة بعد التضخ...

في القدس "عشب على حجر.. وخوف الغزاة من الذكريات"

قبل خمسة آلاف سنة مهدها العرب اليبوسيون منطلقا للتواصل مع السماء، فهي مدينة الإله شاليم أحد آله الكنعانيين، ثم سكن فيها أو جاورها أو مر فيها "عليهم السلام جميعا " إبراهيم وايوب وداوود وسليمان وغيرهم من الأنبياء (والله اعلم في صدق الرواية.. فأنا اميل لرواية المؤرخين الذين يقولون ان مملكة النبي سليمان اقيمت في اليمن وليس فلسطين) ثم قام عيسى عليه السلام من مرقده وصعد إلى السماء من كنيسة القيامة...

الفلسطينيون الأسرى: عندما نفرض شروطنا على العدو نكون قد امتلكنا حريتنا

الفلسطينيون الأسرى: عندما نفرض شروطنا على العدو نكون قد امتلكنا حريتنا عبد الحميد صيام تمكنت أثناء زيارتي للوطن بمساعدة من بعض الأصدقاء الشجعان، أن أتحدث شخصيا مع أسيرين فلسطينيين محكومين لمدد طويلة. هذه هي المرة الأولى التي نجحت فيها بالتواصل مع أسرى داخل الزنازين ومن وراء القضبان، ولا يسألن أحد كيف تمكنت من ذلك، بل الأهم من ذلك هو الاهتمام بما قالوه لي شخصيا. وقد حاولت أن أفهم أكثر وأتعلم أ...

المزيد...