Al Hawadeth for Arab Americans

اليوم :
  • :
  • :

أسعار النفط لعام 2019

تاريخ النشر: 12/22/2018 7:20:18 PM

 

النفط العالمي 2019.. توقعات بفائض معروض وزيادة مخزون هائلة

كتب مجدي صبحي في صحيفة العين انه قبل انتهاء العام الماضي 2017 كانت الآمال مزدهرة في زيادة مستوى النمو الاقتصادي العالمي خلال 2018، ومن ثم ارتفاع نمو الطلب على النفط.

كما كانت منظمة "أوبك" وحلفاؤها سجلوا نجاحا ملحوظا في خطتهم بخفض الإنتاج، مع تحقق هدفهم بخفض مستوى المخزون لدى الدول المستهلكة، إلى ما يقرب من متوسط هذا المخزون خلال الأعوام الخمسة الأخيرة.

وكان المتوسط الشهري لسعر برميل النفط من نوع برنت الخام واصل الارتفاع باستمرار من شهر لآخر على مدى النصف الثاني من 2017 بأكمله، بعد أن شهد تقلبا واسعا خلال النصف الأول من العام

والآن، تكاد تكون الصورة المتعلقة بتوقعات 2019 تمثل الصورة السلبية لهذه الصورة الملونة الزاهية، والتي كانت عليها التوقعات قبل بداية العام الجاري.

.

 

النمو الاقتصادي العالمي والطلب على النفط

وأشار الكاتب انه بات من المتوقع أن ينخفض معدل النمو الاقتصادي العالمي إلى 3.6% خلال العام المقبل 2019، وهو ما يقل بنحو 0.1% عن التقديرات الخاصة بالنمو خلال العام الجاري

وتشير التوقعات إلى انخفاضات في معدل النمو في أغلب بلدان مجموعة العشرين، ويأتي ذلك نتيجة تصاعد المنازعات التجارية بشكل خاص، وآثارها السلبية على توقعات النمو في المدى المتوسط. كما تبدو معدلات النمو أضعف في الاقتصادات الناشئة،

وربما الأكثر أهمية فيما يتعلق بسوق النفط العالمية، هو توقع انخفاض النمو في الدول المستهلكة الكبيرة للنفط في العالم.

فمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والتي تضم 35 بلدا من البلدان الصناعية المتقدمة والبلدان الصناعية الجديدة، تتوقع أن يسجل معدل النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة أكبر مستهلك عالمي للنفط نحو 2.75% في العام المقبل، نزولا مما يقرب من 3% هذا العام.

والدول الثلاث المذكورة ادناه مع الولايات المتحدة تستهلك وحدها نحو 42% من جملة الاستهلاك العالمي من النفط. وهي

الصين ثاني أكبر مستهلك عالمي من المنتظر انخفاض معدل نمو الاقتصاد فيها إلى نحو 6.5% نزولا من 6.7% متوقعة هذا العام.

وفي الهند ثالث أكبر مستهلك عالمي من المنتظر أن يستقر معدل النمو في العام المقبل عند 7.5%، وهو المعدل نفسه المقدر العام الجاري.

وفي اليابان رابع أكبر مستهلك عالمي تقدر منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية انخفاض معدل النمو إلى 1.25% خلال العام المقبل.

وبناء على ما سبق نجد أن منظمة "أوبك" التي تمثل مصالح البلدان المنتجة والمصدرة للنفط تتوقع في تقريرها الشهري لشهر نوفمبر الماضي نمو الطلب على النفط في العام المقبل بمقدار 1.29 مليون برميل يوميا، وهو ما يقل بنحو 140 ألف برميل يوميا عن توقعات التقرير الشهري الصادر في أغسطس/آب الماضي.

وتتوقع "أوبك" نمو استهلاك دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بنحو 250 ألف برميل يوميا، بينما يزيد استهلاك البلدان خارج المنظمة بمقدار أكبر يبلغ 1.04 مليون برميل يوميا.

وتتوقع المنظمة وصول الاستهلاك العالمي من النفط إلى 100.08 مليون برميل يوميا في المتوسط خلال 2019، بينما تشير إلى توقعها بلوغ الطلب على نفطها نحو 31.5 مليون برميل يوميا، وهو ما يقل بنحو 1.1 مليون برميل يوميا عن تقديرات عام 2018.

 

على الجانب الآخر، نجد أن وكالة الطاقة الدولية، التي تمثل مصالح الدول المستهلكة الرئيسية في العالم في أحدث تقرير شهري لها، تتوقع أن يسجل النمو الطلب على النفط 1.3 مليون برميل يوميا في العام الجاري 2018، يرتفع إلى 1.4 مليون برميل يوميا في عام 2019.

ورغم اعتراف المنظمة باحتمالات ضعف الأداء الاقتصادي العالمي إلا أنها ترى أن هذا قد وازنه بالفعل انخفاض في أسعار النفط، مما يعمل على أن يكون نمو الطلب أعلى بشكل طفيف من النمو المقدر للعام الجاري.

وتقدر الوكالة بلوغ نمو الطلب على النفط في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية نحو 355 ألف برميل يوميا في 2018، وينخفض هذا النمو إلى 285 ألف برميل يوميا في عام 2019، أي أعلى من تقديرات منظمة "أوبك" لنمو الطلب في هذه الدول.

وتشير الوكالة إلى أن الطلب على نفط "أوبك" من المتوقع أن يبلغ 31.3 مليون برميل يوميا، وهو ما يقل بنحو 1.7 مليون برميل عن مستوى إنتاج المنظمة في شهر أكتوبر 2018.

الملاحظ مما سبق أن هناك تفاوتا واضحا ما بين توقعات نمو الطلب خلال العام المقبل بين "أوبك" والوكالة الدولية للطاقة، فبينما تضع الأولى توقعها عند مستوى 1.29 مليون برميل يوميا تتوقع الثانية أن يبلغ 1.4 مليون برميل يوميا.

كما أن هناك تفاوتا في توقعات الطلب على نفط دول منظمة الأوبك يبلغ نحو 200 ألف برميل خلال العام المقبل.

توقعات العرض العالمي

تذهب "أوبك" إلى توقع ارتفاع المعروض من النفط من البلدان خارجها، بمقدار 2.23 مليون برميل يوميا في 2019، ليبلغ 62.09 مليون برميل يوميا.

ومن المنتظر أن تكون البلدان الأكثر مساهمة في هذه الزيادة هي الولايات المتحدة، والبرازيل، وكندا، والمملكة المتحدة.

وتتوقع إدارة معلومات الطاقة الأمريكية بلوغ إنتاج الولايات المتحدة من النفط الخام خلال العام الجاري 10.9 ملايين برميل في المتوسط، ارتفاعا من 9.4 مليون برميل يوميا في المتوسط خلال عام 2017.

وتتوقع الإدارة وصول الإنتاج إلى 12.1 مليون برميل في المتوسط خلال العام المقبل 2019، أي أن الإدارة تتوقع ارتفاع إنتاج الولايات المتحدة خلال العام المقبل بنحو 1.2 مليون برميل يوميا مقارنة بالعام الجاري.

وتتوقع وكالة الطاقة الدولية تزايد نمو العرض العالمي من النفط بسرعة، فبعد أن بلغ الإنتاج مستويات قياسية في المملكة السعودية، وروسيا، والولايات المتحدة الأمريكية، ليغطي بل يفيض عن الانخفاض في إنتاج كل من إيران وفنزويلا، تقدر الوكالة تزايد إنتاج النفط الخام خارج بلدان أوبك بمقدار 2.4 مليون برميل يوميا في العام الجاري 2018، بينما تتوقع أن تبلغ هذه الزيادة في الإنتاج نحو 1.9 مليون برميل يوميا في 2019.

ونجد هنا أيضاً تفاوتاً واضحاً بين توقعات "أوبك" ووكالة الطاقة الدولية لتزايد العرض العالمي من الدول خارج المنظمة خلال العام المقبل.

فبينما تقدر "أوبك" الزيادة بنحو 2.23 مليون برميل يوميا، تضعها الوكالة عند 1.9 مليون برميل يوميا فقط.

وربما استنادا إلى التوقعات الأمريكية بزيادة الإنتاج بنحو 1.2 مليون برميل يوميا، فالمنتظر أن تكون الزيادة في الإنتاج العالمي خارج "أوبك" خلال العام المقبل أكثر بالفعل من 1.9 مليون برميل يوميا.

 

المخزون

ربما يكون الملفت للانتباه أنه بعد تحقق الهدف الرئيسي الذي عملت "أوبك" من أجله بخطة خفض الإنتاج خلال عامي 2017 و2018، وهو النزول بمستوى المخزون في الدول المستهلكة الرئيسية إلى متوسط هذا المخزون خلال الأعوام الخمسة الأخيرة، نجد أن النصف الثاني من 2018 سجل بداية عود على بدء في هذا المجال.

فتشير وكالة الطاقة الدولية إلى أن مستوى المخزون التجاري في بلدان منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ارتفع بمقدار 12.1 مليون برميل في سبتمبر/أيلول الماضي، ليبلغ هذا المخزون 2.875 مليار برميل خلال الربع الثالث 2018، وهو ما يمثل زيادة بمقدار 58.1 مليون برميل عن الربع الثاني من العام الجاري، ويعد ذلك أعلى مستوى إضافة للمخزون خلال ربع سنة منذ 2015.

وتشير الوكالة إلى أن وتيرة زيادة المخزون ارتفعت، حيث إن ارتفاع الإنتاج العالمي، إضافة إلى الإعفاء الذي منحته الولايات المتحدة لـ8 دول من كبار المستوردين للنفط الإيراني من العقوبات، والسماح لها بالاستمرار في استيراد هذا النفط، واعتدال مستوى نمو الطلب، ستؤدي جميعها إلى زيادة المخزون في الربع الرابع 2018 بمقدار 700 ألف برميل يوميا، أي إضافة للمخزون قدرها 64 مليون برميل خلال الفترة أكتوبر-ديسمبر.

وزاد مستوى المخزون في دول منظمة التعاون الاقتصادي بالفعل، خلال 4 أشهر على التوالي من يوليو إلى أكتوبر، ليعود فوق مستوى متوسط هذا المخزون في الأعوام الخمسة الأخيرة.

وتتوقع وكالة الطاقة بناء على مستوى الإنتاج في الدول خارج "أوبك"، ومستوى الطلب العالمي على النفط، ومع افتراض بقاء مستوى إنتاج المنظمة على ما هو عليه دون تسجيل زيادة أو انخفاض، أن يرتفع مستوى المخزون خلال النصف الأول من العام المقبل بمقدار مليوني برميل يوميا، أي إضافة للمخزون تصل إلى نحو 365 مليون برميل أخرى خلال 6 أشهر.

ويصبح بذلك مستوى المخزون، إذا لم تتدخل "أوبك"، فوق مستوى متوسط مخزون 5 أعوام بمئات الملايين من البراميل.

وتؤكد إدارة معلومات الطاقة الأمريكية على هذه الإضافة للمخزون، بالإشارة إلى أنه بينما لن يسجل مخزون الطاقة السائلة (تشمل النفط الخام وسوائل الغاز الطبيعي والوقود الحيوي) أي ارتفاع خلال العام الجاري 2018، فالتوقع هو زيادة هذا المخزون بمقدار 600 ألف برميل يوميا خلال 2019، أي من المتوقع إضافة نحو 220 مليون برميل للمخزون الأمريكي خلال العام المقبل.

وأخيرا تشير وكالة الطاقة الدولية -في إيماءة إلى "أوبك"- إلى أن الارتفاع الأخير في مستوى العرض، وتوقع وجود فائض في العرض خلال العام المقبل، والإضافة للمخزون، يجب ألا ينظر له على أنه "تهديد" ولكن على أنه مصدر "للتأمين".

وهو أمر صحيح قطعا من وجهة نظر وكالة تمثل مصالح الدول المستهلكة الراغبة في مستوى كاف من العرض، يسمح باستمرار انخفاض الأسعار، مع مستوى مرتفع من المخزون يسمح لها بـ"تأمين" هذا المستوى السعري المنخفض لأطول فترة ممكنة.

الأوبك ومستقبل الأسعار

شهدت أسعار النفط خلال الفترة بين بداية أكتوبر الماضي والأسبوع الثالث من شهر نوفمبر الماضي أكبر انخفاض لها منذ وقت طويل.

فبعد أن بلغ سعر برميل نفط برنت الخام أكثر من 86 دولارا في بداية شهر أكتوبر الماضي إذا به ينخفض إلى نحو 58-60 دولارا للبرميل خلال الأسبوع الجاري، أي بانخفاض نسبي يقترب من 26%.

وفي ظل ما تم عرضه من توقعات من مستويات الطلب والعرض والمخزون خلال العام المقبل فمن المتوقع استمرار، بل المزيد من الانخفاض في سعر برميل النفط، في حال عدم التدخل لتغيير هذه التوقعات.

المصدر العين الاخبارية

إقرأ أيضاً

الاحتياطي‭ ‬الفيدرالي‭ ‬الأمريكي‭: ‬اقتصادنا‭ ‬يظهر‭ ‬تقدما‭ ‬لكنه‭ ‬لم‭ ‬يتعاف‭ ‬تماما

الاحتياطي‭ ‬الفيدرالي‭ ‬الأمريكي‭: ‬اقتصادنا‭ ‬يظهر‭ ‬تقدما‭ ‬لكنه‭ ‬لم‭ ‬يتعاف‭ ‬تماما واشنطن‭- ‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭: ‬أعلن‭ ‬الاحتياطي‭ ‬الفيدرالي‭ ‬الأمريكي‭ ‬أن‭ ‬اقتصاد‭ ‬البلاد‭ ‬يظهر‭ ‬بوادر‭ ‬تقدم،‭ ‬لكن‭ ‬هذه‭ ‬البوادر‭ ‬ليست‭ ‬كافية‭ ‬لإنهاء‭ ‬سياسات‭ ‬التيسير‭ ‬المالي‭ ‬التي‭ ‬طبقت‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭.‬ وأعلنت‭ ‬اللجنة‭ ‬الفدرالية‭ ‬للسوق‭ ‬المفتوحة‭ ‬التابعة‭ ‬للبنك‭ ‬المركزي‭ ‬بعد‭ ‬اجتم...

أين ومن هم الاكثر ثراءا في العالم؟

في دراسة كاترينا بوشهولز في موقع ستاتيستا ان الولايات المتحدة الامريكية في عام 2018، كان موطنا لأكثر من 8.5 مليون شخص ممن يسموا بالأفراد ذوي الملاءة الصافية العالية وبمجموع أصول بقيمة 22.68 تريليون دولار أمريكي. وجاء في المرتبة الثانية في القائمة الصين التي تاتي ثانيا بحوالي 1.2 مليون شخص من ذوي القيمة الصافية العالية 4.99 تريليون دولار أمريكي. وعندما يتعلق الأمر بالبلاد التي بها أسرع زيادة في ا...

هل عملة شيا الصينية الرقمية هي البيتكوين القادم؟

الحوادث لعرب أمريكا: يصل عدد العملات الرقمية المشفرة حول العالم ما يزيد عن 5000، بقيمة سوقية تجاوزت 2 تريليون دولار، وعملة البيتكوين، أول عملة مشفرة، تستحوذ على الحصة الأكبر منها بمقدار 45 بالمئة تقريبا. وقد ظهرت فكرة "العملات الافتراضية"، ومنها "بيتكوين" في اليابان نهاية 2008، ولم تحصل على تغطية قيمتها من الذهب أو العملات الأجنبية، وليست لها علاقة بالمصارف المركزية. وفي تطور لافت اطلقت العمل...

عملة‭ ‬بتكوين‭ ‬تهبط‭ ‬إلى‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬40‭ ‬ألف‭ ‬دولار‭ ‬وإثريوم‭ ‬تهوي

عملة‭ ‬بتكوين‭ ‬تهبط‭ ‬إلى‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬40‭ ‬ألف‭ ‬دولار‭ ‬وإثريوم‭ ‬تهوي واصلت‭ ‬بتكوين‭ (‬bitcoin‭) ‬النزول‭ ‬في‭ ‬موجة‭ ‬تقلب‭ ‬مستمرة‭ ‬منذ‭ ‬أسبوع،‭ ‬لتتراجع‭ ‬دون‭ ‬حاجز‭ ‬40‭ ‬ألف‭ ‬دولار‭ ‬اليوم‭ ‬الأربعاء،‭ ‬إذ‭ ‬فاقمت‭ ‬أنباء‭ ‬عن‭ ‬فرض‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬القيود‭ ‬على‭ ‬معاملات‭ ‬العملات‭ ‬المشفرة‭ ‬في‭ ‬الصين‭ ‬مخاوف‭ ‬سابقة‭ ‬أثارتها‭ ‬تغريدات‭ ‬من‭ ‬إيلون‭ ‬ماسك‭ ‬رئيس‭ ‬تسلا‭ (‬Tesla‭...

شظايا صواريخ قطاع غزة المحاصرة تطال قطاعات إسرائيلية اقتصادية مهمة

شظايا صواريخ قطاع غزة المحاصرة تطال قطاعات إسرائيلية اقتصادية مهمة رام الله – الأناضول : تلقى الاقتصاد الإسرائيلي صواريخ المقاومة الفلسطينية المنطلقة من قطاع غزة، بكثير من الضرر في عديد من القطاعات، أبرزها الطيران والسياحة والتأمين والطاقة.وحتى الصواريخ التي اعترضتها القبة الحديدية، فإن آثارها تبدو حاضرة بوضوح على بعض القطاعات، فليس ضروريا أن يسقط الصاروخ على أحد الأهداف حتى تظهر تبعات...

البيتكوين، العملة الرقمية نشأتها وحكمها الشرعي في الاسلام

الحوادث لعرب أمريكا، اعداد عدنان خليل: العملة الرقمية او المشفرة البيتكوين الواحد منها يساوي لحظة كتابة التقرير في 14 نيسان ابريل 2021، 63,528.50 دولار أمريكي. وهي اول عملة رقمية ظهرت في الأسواق وتبعتها الاف العملات الرقمية. كيف نشأت العملة الرقمية وأين وصلت؟ في عام 1998 تحدّث وي داي Wei Dai بتدوينة عن فكرة نظام لعملة مشفّرة و تتواجد بالكامل في الإنترنت، حيث تصبح العملة تحكم نفسها من خلا...

الأميركيون‭ ‬سيتلقون‭ ‬أولى‭ ‬الشيكات‭ ‬ضمن‭ ‬خطة‭ ‬بايدن‭ ‬للتحفير‭ ‬الاقتصادي‭.. ‬كم‭ ‬قيمتها؟

الأميركيون‭ ‬سيتلقون‭ ‬أولى‭ ‬الشيكات‭ ‬ضمن‭ ‬خطة‭ ‬بايدن‭ ‬للتحفير‭ ‬الاقتصادي‭.. ‬كم‭ ‬قيمتها؟ قال‭ ‬مسؤولون‭ ‬في‭ ‬وزارة‭ ‬الخزانة‭ ‬الأميركية‭ ‬إن‭ ‬الدفعات‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬حزمة‭ ‬التحفيز‭ ‬التي‭ ‬أقرها‭ ‬الرئيس‭ ‬جو‭ ‬بايدن‭ ‬أخيرا‭ ‬ستُحول‭ ‬لمستحقيها‭ ‬هذا‭ ‬الأسبوع‭.‬ وأضاف‭ ‬المسؤولون‭ ‬أن‭ ‬إجراءات‭ ‬تحويل‭ ‬دفعات‭ ‬بقيمة‭ ‬1400‭ ‬دولار‭ ‬لكل‭ ‬شخص‭ ‬بدأت،‭ ‬وأن‭ ‬دفعات‭ ‬أخرى‭ ‬ستح...

القطاع‭ ‬المصرفي‭ ‬الإماراتي‭... ‬قنبلة‭ ‬موقوتة؟

القطاع‭ ‬المصرفي‭ ‬الإماراتي‭... ‬قنبلة‭ ‬موقوتة؟ الحوادث‭ / ‬الاخبار تكتّلت‭ ‬مجموعة‭ ‬عوامل‭ ‬لـ«تحاصر‮»‬‭ ‬اقتصاد‭ ‬الإمارات‭ ‬في‭ ‬دوامة‭ ‬ضغوط،‭ ‬تُبيِّن‭ ‬المعطيات‭ ‬المتوفرة‭ ‬أن‭ ‬تجاوزها‭ ‬سيكون‭ ‬بطيئاً‭ ‬وعلى‭ ‬مراحل،‭ ‬بخلاف‭ ‬الإيقاع‭ ‬السريع‭ ‬للأزمتَين‭ ‬الصحية‭ ‬والنفطية،‭ ‬وتداعياتهما‭. ‬وفي‭ ‬قلب‭ ‬دوامة‭ ‬الضغوط‭ ‬هذه،‭ ‬يقبع‭ ‬القطاع‭ ‬المصرفي‭ ‬الذي‭ ‬تضرّر‭ ‬...

أسعار‭ ‬النفط‭ ‬تتراجع‭ ‬وسط‭ ‬تخوف‭ ‬من‭ ‬فقدان‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬كورونا

أسعار‭ ‬النفط‭ ‬تتراجع‭ ‬وسط‭ ‬تخوف‭ ‬من‭ ‬فقدان‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬كورونا الحوادث‭ / ‬الأناضول‭-‬تراجعت‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭ ‬الخام‭ ‬في‭ ‬تعاملات‭ ‬الثلاثاء‭ ‬المبكرة،‭ ‬وسط‭ ‬تخوفات‭ ‬من‭ ‬فقدان‭ ‬سيطرة‭ ‬حكومات‭ ‬دول‭ ‬رئيسة‭ ‬كالولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬والهند‭ ‬والبرازيل،‭ ‬على‭ ‬تفشي‭ ‬وباء‭ ‬كورونا‭.‬ وارتفعت‭ ‬حدة‭ ‬الإصابات‭ ‬بالفيروس‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬–‭ ‬أكبر‭ ‬مستهلك‭ ‬للنفط...

وكالة الطاقة: أزمة الطيران تبقي الطلب على النفط دون مستويات ما قبل كورونا حتى 2022

وكالة الطاقة: أزمة الطيران تبقي الطلب على النفط دون مستويات ما قبل كورونا حتى 2022 الحوادث : الجزيرة : رويترز قالت وكالة الطاقة الدولية اليوم الثلاثاء إن الطلب على النفط يتعافى من أكبر انخفاض في التاريخ في 2020، لكن التراجع في قطاع الطيران بسبب المخاوف من فيروس كورونا يعني أن العالم لن يعود إلى مستويات طلب ما قبل الجائحة حتى عام 2022. وقالت وكالة الطاقة في تقريرها الشهري «توقعا...

الأستثمار وخطط التقاعد(المعاش)

الأستثمار وخطط التقاعد(المعاش) Retirement Plans الكثير من الأسئلة التي تصلني عندما اتكلم عن التقاعد (Retirement)(الخروج على المعاش) تاتيني من اشخاص كبار في السن وغالبا ما تكون الأسئلة متعلقة بالمساعدات الحكومية التي تدفعها الدولة لمواطنيها عندما يصلوا الى سن ال 65 سنة او 67 سنة والتي تسمى ب السوشيال سيكورتي (Social Security) وطبعا ماتدفعه الدولة الى المواطنين حينما يصلوا الى هذا السن هو نسبة من...

ECONOMY

...

أسعار النفط لعام 2019

النفط العالمي 2019.. توقعات بفائض معروض وزيادة مخزون هائلة كتب مجدي صبحي في صحيفة العين انه قبل انتهاء العام الماضي 2017 كانت الآمال مزدهرة في زيادة مستوى النمو الاقتصادي العالمي خلال 2018، ومن ثم ارتفاع نمو الطلب على النفط. كما كانت منظمة "أوبك" وحلفاؤها سجلوا نجاحا ملحوظا في خطتهم بخفض الإنتاج، مع تحقق هدفهم بخفض مستوى المخزون لدى الدول المستهلكة، إلى ما يقرب من متوسط هذا المخزون خلال الأعو...

ترامب يخشى رفع معدلات الفائدة الأمريكية

ترامب يخشى رفع معدلات الفائدة الأمريكية أغسطس/اب 2018 يضع الاقتصاد الكلي الحديث قيمة كبرى لفكرة استقلالية البنك المركزي الذي يجلس في الأعلى بعيداً عن الشجار السياسي، حيث يفترض أن يستخدم محافظو تلك البنوك أسعار الفائدة لإدارة الاقتصاد بين التضخم والركود. ويرى تحليل نشرته وكالة "بلومبرج فيو" أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يحظى بالقليل من فهم الاقتصاد الكلي الحديث، حيث عبر عن أسفه أكثر من مر...

المزيد...