Al Hawadeth for Arab Americans

اليوم :
  • :
  • :

ظلال الزمن- قصة قصيرة، نزار حسين راشد

تاريخ النشر: 7/8/2021 8:50:57 AM

ظلال الزمن"

عائدٌ إلى قريتي،أو ما كنت أظنها قريتي،تغيرت أشياء كثيرة،تلتقطها العين للوهلة الأولى،شوارع جديدة واسعة،محلّات فخمة بواجهات لامعة،توقّفت أمام أحدها لأشتري شيئاً للعائلة فلم أحضر معي أية هدية،تثاقلاً من حملها كُلّ تلك المسافة،شدّ انتباهي حصانٌ وحيد مربوط إلى عامود كهرباء،يقف بجانبه فتىً يافع،مشهدٌ طمأنني أن أنفاس القرية لا تزال حائمة في الهواء،على الرغم من كل ذاك التأنق،الذي يتعب في اصطناعه أهل الأرباف ليقفوا على قدمٍ واحدة مع أهل المدن، توقّفت مخاطباً الفتى،ومتنسّماً رائحة الحصان لأبعث في روحي ذكرياتٍ هجعت منذ زمنٍ بعيد في ركنٍ منسي،وأستعيد تلك الحميمية الضائعة!

-ما شاء الله عن هالحصان!

ثنى ساعده وهو يخفي ضحكاته في كُمّه،مُتستّراً على جهلي،وحتى لا يحرج هذا الرجل المديني المتأنّق،وأخيراً نطق على استحياء:

-هذه فرس يا صديقي وليست حصاناً! واستدرك:بعد إذنك يعني!

وحين جلجلت ضحكتي في الفضاء الصّامت الذي يُغلّف بكور الصّباح،ترخّص في محادثتي،ربما رفعاً للكلفة،ولينصب لي فخّاً لمجاراته في الحديث،ربما ليشبع فضوله بخصوص هذا الغريب الوافد من لجاجات المدن،فأشار إلى حسناء عابرة محصنّة بثوب سابل ووشاح رأس كشف خصلة أمامية من شعرها،لمعت بلون كستنائي برّاق وكأنه شعّة ضوء تخطف غفلة العيون التي لا تزال مخمّرةً بنعاس الصّباح:

- هذه أيضاً فرس يا سيدي إذا كنت مغرماً بالأفراس!

عقّب مثنيّاً على ضحكتي!

-ابنة من هذه من أهالي القرية؟

- بل قل زوجة من؟

مثلها لا يمكث طويلاً على رصيف الإنتظار!

بل سرعان ما يخطفها صاحب النّصيب!

أنت ضيف على من من أهل قريتنا..بلا ثقالة يعني للسؤال!

- أنا لست غريباً! انا الدكتور يونس ابن الحاج فؤاد ولكني لم أخبر احداً بقدومي..أردت ان أدخل القرية على حين غفلة من أهلها!

- ما شاء الله حافظ للقرآن كمان..طيّب كمّل معروفك وقل لي،من أي سورة هذه من سور القرآن..

متردّداً أجبت: طه على ما أعتقد!

- لا يا صديقي... هذه من سورة القصص... طيب فمن أي سورة آية: فأصبح في المدينة خائفاً يترقّب!

- من سورة النمل ربما!

- لا يا صديقي... إنها من نفس السورة "القصص"، ولكن هل بإمكانك أن تخبرني لماذا قال المدينة هنا وهناك قال القرية والمكان هو نفسه؟

تراوح ذهني في حيرته محاولاً العثور على إجابة تنقذ كبريائي اأمام هذا الشاب المتحاذق ولكني أخيراً أعلنت مستسلماً : لا أعرف!

هزّ الشاب رأسه في أسف:

- لا غرابة !

فقد سألت هذا السؤال لأكثر من مائة شخص حتى الآن بين مُتعلّمٍ وغير متعلّم، ولم  يجبني أحد،حتى المتعالمين الذين يبتدعون لك إجابات مرتجلة من قدحات رؤوسهم لم يتجرّأوا على ارتجال إجابة!

كنا قد قطعنا مسافة باتجاه بيتنا وهو يقود الفرس ملازماً جانبي،حتى وصلنا أخيراً لنفاجأ بوالدي على الباب وكأنه كان واقفاً لا ستقبالي..وعلّق الشاب:

- إنه قلب الأب .. إياك أن تعتقد أنها محض صدفة.

عانقني والدي واحتضنني بذراعين مفتوحتين وأسارير منفرجة،ثم نظر إلى الشاب من زاوية عينه وعلّق:

- وقعت في براثن حسن،هل حللت اللغز الذي ألقاه عليك!

- للأسف يا والدي.. لم أفلح.. يبدو أنه الشاطر حسن مش  حسن بس!

رفض حسن دعوة والدي للدخول،ونبّهني وهو يصعد إلى ظهر الحصان:

- فكّر فيها يا دكتور.. ربما يفتح الله عليك ويشفي غليلي وأرتاح على يديك!

قضيت ما تبقى من يومي ساهماً مما أثار استغراب أمي وإخوتي،وآويت إلى مضجعي باكراً متعذّراً بالتعب وفي الحقيقة كنت أريد الإنفراد بنفسي وإمعان التفكير وتقليب الذهن لعلي أعثر على إجابة لسؤال الشاطر حسن،وتقلّبت في فراشي وقلقت ولم أنم،حتى إذا أصبح الصباح وظهر بنوره ولاح،تذكرت أن اللفظتين وردتا في سورة يوسف أيضاً،فأسرعت إلى المصحف واختطفته مقلّباً صفحاته وقرأت في الموضعين: واسأل القرية التي كنا فيها!

وقال نسوة في المدينة!

ثم تذكّرت قول فرعون في سورة الأعراف:

إن هذا لمكر مكرتموه في المدينة لتخرجوا منها أهلها!

وتنبه ذهني في صفاء الصباح اأنّ لفظ المدينة يأتي في سياق الحديث عن الناس والمجتمع!

أما لفظ القرية فيأتي متعلّقاً بالمكان!

ارتحت لهذا الإستنتاج، فأويت إلى مخدعي ونمت نوماً عميقاً طويلاً،وحين أتوا لإيقاظي بعد أن تجاوزت الساعة الظهيرة،كان أول ما نطقتٌ به بعد أن فتحتٌ عيني موجهّاً السؤال لأخي الصغير:

- هل تعرف بيت حسن صاحب الفرس في هذه القرية؟

لوى أخي شفتيه ومصمص فمه وقال في تأسٍّ:

- علومك قديمة يا اخوي! قريتنا لم تعد قرية،لقد أصبحت مدينة عامرة بأهلها، والوحيد الذي لا يزال يفكّر مثلك  هو حسن ولذا لا يزال يحتفظ بفرسه ويرفض أن يبيعها بأي ثمن تناول إفطارك أولاً وسأذهب لأدعوه لك!

قلت لأخي: أخّر الإفطار قليلاً ريثما أصلي ركعتين!

حضرت أمي بصينية الإفطار ونطقت عيناها بالدهشة وهي تراني مستغرقاً في الصلاة وأرتل بصوتٍ جهير:

واسأل القرية التي كنا فيها والعير التي أقبلنا فيها!

وضعت الصينية جانباً وجلست تتأمّلني بعينين حانيتين وأنا مستغرق في الصلاة مترنّماً بآيات القرآن في خشوعٍ يبثّ السكينة في جوارح كل من يصغي إليه ويسمو به إلى سماء لم ترق إليها حواسه من قبل.

نزار حسين راشد

إقرأ أيضاً

كيف تشكلت حكاية علاء الدين الأسطورية بين حلب وقصر فرساي؟

كيف تشكلت حكاية علاء الدين الأسطورية بين حلب وقصر فرساي؟ تعود حكايات "ألف ليلة وليلة" مثل "علاء الدين" و"المصباح السحري" و"علي بابا" و"الأربعون لصا" و"رحلات السندباد البحري السبع"، إلى مزيج تراثي من القرون القديمة والوسطى يعود بدوره إلى إرث تاريخي وتراجيدي وكوميدي وأسطوري للشعوب العربية والفارسية والهندية والمصرية وبلاد الرافدين وغيرها وتنطلق أحداث حكاية علاء الدين في عاصمة واحدة من الممالك ا...

الماجستير ليوسف متقيان نيا في ترجمة (عام النّمل) إلى الفارسيّة لسناء الشّعلان (بنت نعيمة)

الماجستير ليوسف متقيان نيا في ترجمة (عام النّمل) إلى الفارسيّة لسناء الشّعلان (بنت نعيمة) جامعة شهيد تشمران/ أهواز/ إيران: نال الباحث الإيرانيّ (يوسف متقيان نيا) درجة الماجستير في الأدب العربيّ عن ترجمته للمجموعة القصصيّة (عام النّمل) للأديبة د. سناء الشعلان (بنت نعيمة) إلى اللّغة الفارسيّة تحت عنوان "ترجمة المجموعة القصصيّة عام النّمل لسناء الشعلان إلى اللّغة الفارسيّة: ترجمۀ مجموعۀ داستان...

إرم زهراء رضوي تقدّم (السّقوط في الشّمس) لسناء الشّعلان (بنت نعيمة) في هنديّ وطنيّ

إرم زهراء رضوي تقدّم (السّقوط في الشّمس) لسناء الشّعلان (بنت نعيمة) في هنديّ وطنيّ نيودلهي/ الهند: قدّمت الباحثة الهنديّة إرم زهراء رضوي بحثاً بعنوان "صورة الرّجل في رواية السّقوط في الشّمس" لسناء شعلان (بنت نعيمة)في نيودلهي الهند في المؤتمر الوطنيّ للباحثين حول "الدّراسات العربيّة الأدب والثقافة والتّرجمة" الذي عقده مركز الدّراسات العربيّة والإفريقيّة في جامعة جواهر لآل نهرو الهنديّة ومدرسة...

غُربة / شعر نزار حسين راشد

احتملتُ غربتي ومضيت أبحثُ عن شفيعٍ عن كفيل أسند به ضياع وحدتي أتلمّسُ حوائط الوهم الغربة مخبّأةٌ في كل مكان على مقعد الباص في مقصورة المترو في العيون التي تحدّق بي بنظراتٍ فارغة ما الجدوى من مُحدّد المواقع حين تضيع الجهات والشوارع الواسعة حوتٌ أسود يبتلع الخطوات رأسي فقط طافٍ فوق موج الزّحام فكّرت أن أُهرع إلى المسجد لعلي أجدُ بعض الأمان سودٌ وبيضٌ وأفارقة وباكستان واقفون عل...

نزار حسين راشد/ وفي رواية أخرى

كان أضعف طلاب اللغة الإنجليزية وأقلهم تحصيلاً،بعد التخرج مباشرة،قرأنا إعلاناً عن وظيفة مترجم مع شركة عسكرية أمريكية عاملة في السعودية،امتنعت أنا بسبب موقف مبدئي قديم لي من الأمريكان،وتقدم هو مع جملة من الخريجين،من بينهم متفوقون وأوائل دفعة،وتم اختياره هو بالذات من بين الجميع مما أثار العجب. حين اختليت به وكوننا أصدقاء والكلفة مرفوعة بادرته بالقول: - إسمع “وله”...مش معقول اختاروك ع...

أقوال غابرييل غارسيا ماركيز Quotes from Gabriel Garcia Marquez

اقرأ بالعربية في الاسفل Quotes From the Author Of 'One Hundred Years of Solitude, Gabriel Garcia Marquez Gabriel García Márquez Died17 April 2014 (aged 87) was a Colombian novelist, short-story writer, screenwriter, and journalist, known affectionately as Gabo throughout Latin America. Considered one of the most significant authors of the 20th century, particularly in th...

قصص واحلى الكلام8 / هل قصيدة نزار قباني عجلت برحيل عبد الحليم حافظ؟

قارئة الفنجان يغني فيها "العندليب الاسمر" عبد الحليم حافظ قصيدة الشاعر الكبير نزار قباني التي تبدأ بصوت خافت يضع فيها المستمع في حالة ترقب: جلست والخوف بعينيها .. تتـأمـل فنجـاني الـمقلوب قالت يا ولدي لا تحـزن .. الحـب علـيك هـو الـمكتـوب ثم ينتقل اللحن الى كوبليه اخر يا ولدي .. قـد مات شهيــداً .. من مات فـداءً للمحبـوب ياولدي ياولدي ثم يعود للحن الهادئ بـصرت بصرت ونجـمت كثــــيراً لك...

قصص وأحلى الكلام/ نزار قباني والحب الذي مشى معه، صغيرا

يقول الشاعر الكبير نزار قباني في تاريخ أسرتنا حادثة استشهاد سببها العشق، الشهيدة هي أختي الكبرى “وصال” قتلت نفسها بكل بساطة وشاعرية منقطعة النظير لأنها لم تستطع أن تتزوج بحبيبها، صورة أختي وهي تموت في لحمين ولازلت أذكر وجهها الملائكي، وقسماتها النورانية، وابتسامتها الجميلة وهي تموت، كانت في ميتتها أجمل من رابعة العدوية، وأروع من كليوباترا المصرية، حين مشيت في جنازة أختي، وأنا في ...

قصص وأحلى الكلام 7/ مجنون ليلى

كتب أمير الشعراء أحمد شوقي مسرحية مجنون ليلى ولحنها وغناها محمد عبد الوهاب واسمهان وقد حملت الاغنية على اليوتيوب للراغبين بسماعها . الا اننا نروي جزءا من القصة كما وردت في كتاب عقلاء المجانين: قيس ليلى قيس:ليلى! المهدي خارجا من الخباء من الهاتف الداعي؟ أقيس أرى ماذا وقوفك والفتيان قد ساروا قيس: خجلا ما كنت يا عم فيهم المهدي: دهشا أين كنت إذن؟ قيس: ما كان من حطب جزل بساحتها أودى...

قصص وأحلى الكلام 6 / الأعرابي والحجاج

قال صعصعة بن صوحان: خرجنا مع الحجاج حاجاً إلى بيت الله الحرام. فبينما نحن في بعض الطريق إذا نحن بصوت أعرابي يلبي بين الغيضة. فلما فرغ من التلبية قال: كلامك اللهم لك، من قال مخلوق هلك، وفي الجحيم قد سلك والجاريات في الفلك، على مجاري من سلك، قد اتبعنا رسلك، ما خاب عبد أملك، أنت له حيث علك فقال الحجاج: تلبية موحد ورب الكعبة. لا يفوتنكم الرجل. فأسرع ما كان حتى أُتي بأعرابي على ناقة برحاء بلحاء. ف...

قصص وأحلى الكلام5/ جنون وكرم

استدعى الخليفة شعراء مصر، فصادفهم شاعر فقير بيده جرّة فارغة ذاهباً إلى البحر ليملأها ماء فرافقهم إلى أن وصلوا إلى دار الخلافة. فبالغ الخليفة في إكرامهم والإنعام عليهم، ولما رأى الرجل والجرّة على كتفه ونظر إلى ثيابه الرثة قال: من أنت؟ وما حاجتك؟ فأنشد الرجل: ولما رأيتُ القومَ شدوا رحالهم .. إلى بحرِك الطامي أتيتُ بجرتِّي فقال الخليفة: املؤوا له الجرة ذهباً وفضة. فحسده بعض الحاضرين وقال: هذا ...

قصص وأحلى الكلام4 / امرؤ القيس

امرؤ القيس 497-545م ولد في نجد في قبيلة كندة، نشأ مترفًا ميالًا للترف؛ كان أبوه حجر ملكًا على بني أسد وغطفان، وأمه هي فاطمة بنت ربيعة التغلبية أخت كليب والشاعر المهلهل التّغلِبِيَّيْن. تعلم الشعر منذ صغره من خاله المهلهل، ولم يكف عن تنظيم الشعر الإباحي ومخالطة الصعاليك بالرغم من نهي والده له عن ذلك، فطرده إلى موطن قبيلته؛ دمون في حضرموت عندما كان في العشرين من عمره، فما إن قضى فيها خمس سنو...

الدكتور أيمن حمدان في رثاء أخيه

الدكتور أيمن حمدان في رثاء أخيه هذا القضاء بحكم الموتِ رباني صبرٌ جميلٌ وذكرُ الله قوّاني أخي فقدتك في أمواجِ تحناني والصدعُ أوهى من الآلام بُنياني أخي ذكرتك في نبضٍ يُحرِّكني حين الفراقِ فمالَت كلُّ أركاني الروحُ تصعدُ من أسرار مرقدهِ والجسمُ يذوي ووهجُ الوجهِ نوراني أسبوعُ موتٍ وما كادت تفارقُهُ روحٌ تجلَّتْ وأمرُ الروحِ ربَّاني صمتٌ مهيبٌ وما قولٌ يطاوعني والقلبُ حمَّ كما ي...

المزيد...