Al Hawadeth for Arab Americans

اليوم :
  • :
  • :

ترامب يستعجل إعادة فتح المرافق الاقتصادية معرّضا العمّال للخطر Americans Have no Patience With Conti

Publish Date: 5/4/2020 11:00:12 AM

 

 (English Version Follows Below)

د. منذر سليمان و جعفر الجعفري

         تداعيات فايروس كورونا بدأت تتجذّر بصورة سوريالية على الداخل الأميركي، في ظل "التقصير" الرسمي وانكشاف أبعاده المخيفة. الإدارة الأميركية تستجيب لضغوط سوق المال والأعمال بضرورة استئناف الأعمال الاعتيادية وتنشيط عجلة الانتاج، مقابل انقسام شعبي ورسمي بيّن، محوره السلامة العامة ومراعاة الالتزام بإجراءات العزل والتباعد الشخصي.

         عضو فريق البيت الأبيض الصحي، الدكتور آنثوني فاوسي، حذّر من ميل ولايات ومدن متعددة "للقفز على متطلبات المرحلة الأولى من الإجراءات الفيدرالية لإعاد افتتاح المرافق قبل الأوان،" وذلك بالتباين مع توجهات الإدارة الأميركية في هذا الصدد.

         أكثر من نصف عدد الولايات الخمسين تجاوبت مع دعوة الرئيس ترامب لرفع إجراءات العزل، وإن تدريجياً بقرار من حاكم الولاية المعنية. بعض الولايات سمحت لقطاع التجارة بالتجزئة والفندقة والمطاعم بفتح أبوابها "مع الالتزام بتقييد العدد الأقصى للمواطنين المسموح لهم التجمهر في آن واحد."

         المواطن الأميركي عبّر عن "ضيق وتذمّر" من حجرٍ لم يشهده مطلقاً وينتهك الضوابط في العصر الحديث. من بين الاحصائيات الدّالة أفادت شركة "يوناكاست،" المعنية برصد وتحليل بيانات الهواتف النقالة، أن يوم الجمعة، 25 نيسان/ابريل، شهد 103 مليون زيارة لمراكز التسوق، لكن بيانات المبيعات لم تتوفر على الرغم من تلقي قطاع لا بأس به من المواطنين شيكاً حكومياً مقطوعاً قيمته 1200 للفرد، لن يفي بمطالب الشعب الأميركي لإنقاذه من وطأة الجائحة.

         قلّة من الولايات، أبرزها "ساوث داكوتا" لم تُصدر أو تُلزم مواطنيها بأمر بالحجر المنزلي منذ بداية انتشار الفايروس، بينما سمحت سلطات ولايات أخرى باستئناف المرافق الصحيّة مهامها الاعتيادية، من ضمنها إجراء العمليات الجراحية.

         على الطرف المقابل، في ولاية مشيغان "تسلّل مئات المتظاهرين وبعضهم مسلحون" لمقر الكونغرس المحلي، دون ارتداء معظمهم للكمّامات الطبية، احتجاجاً على تمديد المسؤولين لحالة الطواريء والقيود السارية لمكافحة فايروس كورونا لنهاية شهر أيار/مايو الجاري.

أجهزة الشرطة المحلية هناك أفادت أن "كثيرين من المحتجّين هم من مؤيدي الرئيس ترامب." عضوة الكونغرس المحلي السيناتور ديانا بولانكي أوضحت أن بعض زملاءها سارعوا لارتداء سترات واقية من الرصاص بعد صعود مسلحين على شرفة قاعة الاجتماعات.

         عودة مَرافق الاقتصاد الأميركي لنشاطاته بمعدلات أعلى من السابق لن تتم إلا بتدخل مباشر من الدولة المركزية، وفق الخبراء الاقتصاديين، الذين يشيرون إلى قرارات الرئيس ترامب يفرض بموجبها على بعض المصانع الكبرى انتاج مواد يحتاجها الاقتصاد بصورة عاجلة مثل الأجهزة والمعدات الطبية.

         استرضاءً لكبريات المؤسّسات التجارية أقدم الرئيس ترامب، بموافقة خصومة في الحزب الديموقراطي، على منحها "قروضاَ وهبات غير مقيّدة" قيمتها الأولية 500 مليار دولار، استفاد منها قطاع الطيران وصناعة السيارات والأغذية والمصارف الكبرى وآخرين. وضخّ أيضاً سيولة كبيرة في عجلة الاقتصاد لصالح مؤسّسات متوسّطة الحجم، لكن غالبيتها الساحقة ذهبت لجيوب كبار المستثمرين.

         يشير خبراء الاقتصاد الأميركي إلى أن تلك الوصفة، ضخ سيولة قوية، هي من سمات اقتصاد الحرب، مما قد يؤشر على نوايا المؤسسة الحاكمة في المرحلة المقبلة، لا سيما ضد الصين وروسيا وإيران، نشهد بوادرها في تعزيز الولايات المتحدة لتواجدها العسكري في المياه الإقليمية للصين وإيران.

         في السياق عينه، تقف مدينة نيويورك، العاصمة الاقتصادية للبلاد، على حافة الإفلاس وتعاني عجزاَ في موازنتها يبلغ "116 مليار دولار لعام 2020، ومرشح للارتفاع لنحو 123 مليار لعام 2021."https://cbcny.org/research/nyc-debt-outstanding

         شريحة ذوي الدخل المحدود وما كان يعرف بالطبقة الوسطى هي المتضرّر الأكبر من عملية اغلاق الاقتصاد، التي تقلصت مداخيلها بمعدلات ملحوظة، وكانت عماد الإنتاج المدني من سلع وخدمات مختلفة. من غير المرجّح في المدى المنظور أن يحظى القطاع العريض المتضرر من الإغلاق بمساعدة مالية إضافية، على الرغم من التوسلات المتكررة للإدارة بذلك.

         يشار إلى أن الإدارة الأميركية استثنت من المعونات المالية المقررة قطاعاً واسعاً من العمال الموسميين يقدر بنحو 4،5 ملايين، بعضهم لا يحمل أوراقاً ثبوتية، والسواد الأعظم يُقتطع من أجره المتدني أموال لضرائب مركّبة.

         لخّصت يومية "نيويورك ريفيو" تفاقم الأزمة، اقتصاديا وصحياً،  بالقول إن "أميركا لم تكن يوما مصَمّمة لتوفير العناية لأولئك الذين يسهمون في بنائها، أو لمنحهم حقوقهم." (27 نيسان/ابريل 2020).

         على الرغم من الضخ الرسمي من أموال استفادت منها المؤسّسات الكبرى بالدرجة الأولى، يرفض قطاع المصارف خفض أسعار الفائدة على ديون "البطاقات الائتمانية" التي ترزح تحت كاهلها تلك الشرائح المتضرّرة، وناهز حجم ديون تلك البطاقات العائدة للأسر الأميركية مليار دولار.

الإغلاق يؤدي للكساد

         قرار عودة الاقتصاد إلى وتيرة ربما أعلى من ذي قبل مرغوب ومطلوب في آن معاً، مهّدت له المؤسّسة الحاكمة بتدخل الدولة مباشرة بتوفيرها السيولة المالية، لكن من دون الإشراف المباشر على القطاعات الإنتاجية لضبط سيرورتها. القرار رمى أيضاً لطمأنة اليد العاملة إلى استئناف نشاطاتها بالاستناد إلى بيانات صحية مضلّلة تفيد بالتوصل للقاح يخضع للتجارب المخبرية.

         تنشط الإدارة الأميركية في تجنيد شخصيات مؤثرة في كافة المستويات لدعم قرارها باستئناف النشاط الاقتصادي، في ظل ضبابية وعدم اليقين من تأثير الفايروس على مجمل الاقتصاد، توظف فيه شبكة فوكس نيوز، وبالاستناد أيضاً إلى بعض التجارب الاوروبية، السويد مثلاً التي رفعت اجراءات الحظر، وأيّدتها منظمة الصحة العالمية.

         شهد شهر نيسان/ابريل المنصرم إغلاق بعض من أكبر مؤسّسات توريد اللحوم بكافة أنواعها، نتيجة إصابة بعض عمّالها بالفايروس. وانعكس ذلك على أماكن التسويق التي اختفى منها بعض تلك المنتجات. المفارقة أن أسعار اللحوم المتوفرة ارتفعت منذ انتشار الفايروس، بينما انخفضت أسعار الأبقار والثروة الحيوانية لدى المزارعين، وانهارت بعض المزارع تماماً.

         إحدى كبريات تلك المؤسّسات "تايسون فودز" شنت حملة إعلامية تحذر فيها من نقص الإمدادات وتضرّر شبكة التوزيع. وجاء في إعلان صحفي مدفوع الأجر "مسالخ تعبئة لحوم الخنزير والبقر والدجاج اضطرت لإغلاق أبوابها .. ستختفي ملايين الكميات (المعتادة) من شبكة التوزيع .. شبكة توريد الأغذية تنهار."

         الرئيس ترامب بدوره تدخّل بتفعيل قرار رئاسي في حالات الطوارئ يُلزم فيه تلك المؤسّسات إعادة فتح أبوابها خلال الأزمة، خشية مزيد من التدهور الاقتصادي وتردي السلم الاجتماعي، ودرءاً لاستيراد اللحوم من البرازيل واستراليا لسدّ الحاجات المحلية.

         تصنيفات ومهارات اليد العاملة لن تعود إلى حالها السابقة في بعض القطاعات، خاصة الخدماتية وانتاج المواد الغذائية، من جراء تداعيات فايروس كورونا. ومن المرجّح أن تعاني تلك القطاعات من نقص في الأعداد والمهن الضرورية للمحافظة على معدلات انتاجية مقبولة.

         عانت الولايات المتحدة من نقص شديد في الأيدي العاملة في عام 1942، عقب دخولها الحرب العالمية الثانية، واضطرّت لإبرام اتفاقية مع المكسيك توفر بموجبها أيدي عاملة "لمديات قصيرة برواتب متدنية" لسد النقص الكبير، واستمر العمل بها لعام 1964، "استفاد" منها نحو 4،5 مليون عامل تعرّض معظمهم لحالات من الاضطهاد وتدني الأجور والملاحقة والتسفير، كما هو الحال في المرحلة الراهنة.

         المؤسّسات الإنتاجية الأميركية التي استأنفت نشاطاتها، وفازت بمعونات وهبات مالية، لم تستطع توفير بيانات مؤكدة حول حجم الأضرار التي تعرّضت لها أو المنافع العائدة عليها، أو التأكيد بأن مصدر الأضرار ناتج عن انتشار الفايروس.

         تحتل الولايات المتحدة المرتبة الأولى بين الدول الصناعية، مجموعة العشرين، لحجم اليد العاملة التي لجأت لبرامج المعونة نتيجة فقدانها فرص العمل، نحو 15% وفق  البيانات المتوفرة. بالمقارنة، شهدت ألمانيا تقلصاً في عدد العمال للحصول على المعونات الرسمية، نحو 20% (دراسة "لمعهد بروكينغز،" 27 نيسان/ابريل).

         وزعمت الدراسة أنه لا توجد "علاقة واضحة بين سياسة الابتعاد الشخصي وحجم الضرر الاقتصادي،" على الرغم من استنادها إلى بيانات واحصائيّات ضئيلة حين توفرها، مما سيعزز توجهات الإدارة الأميركية وأرباب كبريات الشركات الدفع باتجاه استئناف عاجل لعجلة الانتاج الاقتصادي.

         غاب عن الدراسة الإشارة إلى الدوافع المالية التي تتحكم بالقرار السياسي. عودة بعض القطاعات العمالية لوظائفها سيوفّر على الدولة الفيدرالية وصناديق التعويض عن العمل في الولايات المحلية أموالاً كبيرة سرعان ما استنفذ جزء ليس يسير من تلك الصناديق، من دون أفق واضح.

         محصلة الأمر أن القوى العاملة، عمّالاً وموظّفين، ستضطر للعودة إلى ممارسة أعمالها، ولو جزئياً، من دون توفير الدولة والأجهزة المحلية المختصة ضمانات صحية، ومن يتعرض للإصابة سيتم استبداله بآخرين بصرف النظر عن تحذيرات المرجع الصحي الأعلى في طاقم البيت الأبيض من مخاطر العودة المبكّرة من دون احتواء الفايروس.

الاستغلال البشع لليد العاملة قبل كورونا مستمر خلالها، وبدلا من أن يكون عيد العمال مناسبة للإحتفاء بدورها الحيوي في عجلة الحياة لكل المجتمعات، يتم تعريضها لأقصى المخاطر من دون تقديم أدنى الحقوق والمكتسبات.

 

Americans Have no Patience With Continuous Lock-down

 

May 4, 2020

 

245 years ago, this month, Americans showed their disdain for following the orders of their government.  In that case, it was American militiamen who refused to disperse when ordered by the British military.  The resulting firefight was the beginning of the American Revolution and what is now called the Battle of Lexington and Concord.

 

That same disdain for government edicts remains at the heart of the American Spirit.  While state governments have issued orders to keep Americans at home, tracking of cell phone traffic shows that Americans are leaving home in growing numbers.

 

One segment of the government, the courts, have aided the “breakout” as judges across the nation have ruled many of the government edicts unconstitutional and an infringement on American rights.

 

But courts or not, Americans are growing tired of staying at home.

 

Uncast used “anonymized cell phone location data” to measure foot traffic at retail locations.  According to the report, traffic increased by about 25% from the previous week.  Nor was the shopping just at drug stores or supermarkets.  It was a wide range of retail stores and travel facilities.  Although shopping trips are down 20% over last year, Americans made 103 million stops at retail stores on Friday, April 25.

 

This data raises several questions.  Is the economic downturn going to end within weeks instead of years?  Will this scoffing at government orders to stay home force state governors to recognize reality and allow the economy to restart?  And will the stimulus checks going out to Americans now help jump start all the economy – not just grocery stores?

 

States like Georgia have already allowed many stores to restart. In fact, retail traffic has surged above 2019 levels, which promises to bring the economy back quickly according to optimists.  Other states like Ohio and Wisconsin, who have allowed more business to open, are also seeing increased traffic.

 

Actual sales data has not come in, so how the stimulus money will be spent is still a question.  However, with the ability go places, the spending profile should change.  During the shutdown, groceries and medicines were in the greatest demand. Much of that demand went to internet “stores” like Amazon that offered home delivery.   There was also an increase in home improvement purchases as people stuck at home spent some of their time in home improvement projects.

 

Some of the money will be saved as Americans remain unsure of the future.  There will also be the paying of some overdue bills.

 

However, there will be increased demand for gasoline as Americans move about more.  Automobile and home sales, which dried up in the last two months, can be expected to pick up.  Travel and apparel purchases are also expected to come back.

 

Much will also depend on future stimulus checks and how quickly the unemployed can be reabsorbed into the workforce.  However, the ability of the economy to bounce back also depends on how optimistic consumers are.

 

Of the Western nations, the US is the most optimistic about the ability of the economy to recover.  In fact, for every European who is optimistic about their economy’s future rebound, there are two Americans who have faith in the US economy.

 

Given this bit of information, it appears that stories of America’s economic death have been greatly exaggerated

 

The Case Against a Nationwide Lock-down

 

After being flooded with advice about locking down a nation to “flatten the curve,” many medical experts are questioning the tactic.

 

Some note that many people are delaying preventative care by not going to their doctor or an emergency room.  And many hospitals have stopped usually routine cancer screenings during the current emergency.

 

Now WHO’s Dr. Adhanom has officially endorsed the “no lock down” approach by Sweden.

 

Evacuation of Washington still possible

 

Despite the confidence of Americans in the future, the US government is advancing its plans to evacuate the capital if the Corona virus spreads.

 

It now appears that the 106th Aviation Regiment, which is a National Guard unit, has been called up by the Pentagon.  The unit flies Blackhawk helicopters, which are used for moving soldiers, but also can carry a wide assortment of weapons.

 

The unit is now stationed at Fort Belvoir and has been isolated to prevent contamination by the Corona virus.

 

Captain Adam Kowalski of the 106th said, “We are the quick reaction force that allows us to help mobilize forces within the Washington DC area, evacuate people, or whatever that might be.  We are kind of that big taxicab that makes sure everybody gets where they need to be and keeps the government going.

 

However, the 106th Aviation Regiment is more than a “big taxicab.” They have also engaged in combat training.  A couple of years ago at Fort Irwin in California, a brigade of the 106th was involved in providing air assault capability for the 155th Armored Brigade Combat Team.

 

In an emergency, the 106th could move troops in order to secure parts of the capital, provide tactical fire support, and evacuate critical government personnel.

 

The 106th Aviation Regiment falls under the command of Major General Omar Jones, the Commander of the Washington Military District.

 

 

 

Logistics Chain Showing Signs of Stress

 

Over the past four weeks, a dozen large meat packing plants have closed due to many workers contracting the Corona virus.  As a result, meat products are starting to disappear at grocery stores.  And, while meat prices at the retail level are going up, the price for cattle, hogs, and chickens at the farm level are dropping.

 

According to Bloomberg, 25% of America’s pork and 10% of America’s beef processing capacity has gone offline in the last few weeks.

 

This week, Tyson Foods, a major meat processor, placed ads in several papers warning the nation about the problem.  They wrote, “As pork, beef and chicken plants are being forced to close, even for short periods of time, millions of pounds of meat will disappear from the supply chain…the food supply chain is breaking.” But some reports are circulating about euphemizing pork in many pork farms,

 

to get rid of the excesses created by lower demand in order to maintain higher prices.

 

As we have noted before, we are just about half a dozen meals away from a breakdown of society.  With widespread civil disobedience over the strict “stay at home” rules, a lack of food could quickly lead to massive civil unrest.

 

In order to keep the meat supply chain from falling apart, President Trump signed an executive order keeping meat processing plants open during the current crisis.  He is using the Defense Production Act, which was passed during the Korean War.  It has been used in the past in the wake of hurricanes and President Clinton and Bush used it to supply California utilities during an energy crisis

 

Currently, many plants are decontaminating their equipment and taking steps to keep the Corona virus from infecting their workforce.  Some meat processors are also offering higher pay and bonuses for employees who return to work.

 

At the same time, Brazil and Australia are ready to scale up exports to the American meat market.

 

 

 

A Corona Virus Withdrawal from Afghanistan

 

Try as he might, it has been hard for Trump to withdraw forces from Afghanistan.  Many generals and officials insist that the US must remain in the country and have done their best to slow down the withdrawal process.

 

However, now it appears that the Corona virus may help Trump keep one of the campaigns promises he made in 2016.

 

The peace deal between the US and the Taliban includes a complete withdrawal of US and allied forces from the country in 14 months.  However, Trump is dissatisfied with the pace of the withdrawal.

 

Now US officials worry that the Corona virus could become rampant in Afghanistan given the country’s lack of health care and its border with Iran, which has been hit hard by the virus.  The Afghan health ministry is bracing for possibly millions of cases.

 

This leaves the US in a bind.  The soldiers could stay in Afghanistan but remain confined to a few bases.  US troops confined to base and unable to patrol would be an inviting target for attackers.  In that case, it makes more sense to withdraw them earlier than planned.

 

Of course, there are generals who want to keep US forces in Afghanistan.  They argue that if Trump is that concerned about American troops getting infected, maybe the US should withdraw from Italy.

 

 

 

Read Too

Supply Shortages – Don’t Blame Covid

By Mounzer Sleiman, Ph.D. and Jafar Jafari American and Arab Studies Think Tanks Monitor Other factors from buildup of forces in South China Sea to factory fires are more to blame The world is facing a critical supply-chain failure. Everything from energy shortages in China and the UK to household appliances and taco sauce in the United States have impacted consumers throughout the worl...

16-Year-Old Student Dies After School Ends Mask Mandate, Citing Declining Cases

a photo of Landon Woodson in his football uniform Landon Woodson, a 16-year-old football player at North Pontotoc High School, died of COVID-19 on Sept. 25, 2021. Photo courtesy Woodson family BY ASHTON PITTMAN Landon Woodson had “always been healthy until Covid,” his mother insisted in a Sept. 23 Facebook post. But two days later, the North Pontotoc High School football pla...

Afghanistan - Twenty-Year War Finally Ends

https://thinktankmonitor.org/about-us/ By: Dr. Munther Sulaiman and Jafar AlJafari Lessons learned – Or lessons that should have been learned and implemented On August 31st, US forces left Kabul after 20 years. Although the White House called the final evacuation “an extraordinary success,” it was considered by everyone else, including America’s allies, as a disaster. ...

مارتن لوثر كينغ جونيور: لدي حلم " I have a dream "

قال مارتن الامريكي الافريقي "لدي حلم بأن يوم من الأيام أطفالي الأربعة سيعيشون ضمن امة لا يكون فيه الحكم على الناس بألوان جلودهم، ولكن بما تنطوي عليه أخلاقهم". فمن هو مارتن لوثر كنج؟ يحتفل الامريكيون بذكرى مولد مارتن لوثر كنج وهو من أهم الشخصيات التاريخية في الولايات المتحدة وفي ذكرى مولده 15 يناير عام 1929 تعطل الدوائر الحكومية والجهات الرسمية في الولايات المتحدة الامريكية. هو زعيم أمريكي من...

The Future of the Republican Party مستقبل الحزب الجمهوري

The Future of the Republican Party مستقبل الحزب الجمهوري: انقسام بانتظار مصير ترامب February 22, 2021 (English version follows) د. منذر سليمان وجعفر الجعفري قد لا تؤدي مراجعة مسار ما بعد الخسارة السياسية إلى نتائج عاجلة أو مريحة. يتركز اهتمام زعماء الحزب الجمهوري "التقليدي" على مناقشة "مستقبل الحزب"، ككتلة نيابية ذات جمهور وشعبية من المحافظين والمتشددين وكبار الرأسماليين، ...

The Militia Movement in America

by Mounzer Sleiman, Ph.D and Jafar AlJafari Center for American and Arab Studies Think Tanks Monitor After keeping out of sight for much of Trump’s presidency, the American militia movement is making itself felt. In the last few weeks, the Michigan militias protected monuments in Hillsdale, Michigan and others were involved in a shooting in New Mexico, as protesters tried to tea...

ترامب يستعجل إعادة فتح المرافق الاقتصادية معرّضا العمّال للخطر Americans Have no Patience With Conti

(English Version Follows Below) د. منذر سليمان و جعفر الجعفري تداعيات فايروس كورونا بدأت تتجذّر بصورة سوريالية على الداخل الأميركي، في ظل "التقصير" الرسمي وانكشاف أبعاده المخيفة. الإدارة الأميركية تستجيب لضغوط سوق المال والأعمال بضرورة استئناف الأعمال الاعتيادية وتنشيط عجلة الانتاج، مقابل انقسام شعبي ورسمي بيّن، محوره السلامة العامة ومراعاة الالتزام بإجراءات العزل والتباعد الشخصي. ...

زي افلام وزي الوان Zee Aflam & Zee Alwan ضمن باقة دش وسلنج

زي افلام وزي الوانZee Aflam & Zee Alwan ضمن باقة دش وسلنج الحوادث لعرب امريكا – كليفتون/ 19 يناير 2017 : اقامت شركة اي اس بي للاعلام حفل عشاء في مطعم السلطان في كليفتون على هامش المؤتمر الصحفي الذي تم فيه الاعلان عن اطلاق قناتي زي افلام وزي الوان Z التلفزيونية على باقة المحطات العربية التابعة لشركتي Dish & Sling دش وسلنج. وحضر الحفل العديد من الاعلاميين وابناء الجالية العربية...

امرأة نكرة تصف ميشيل اوباما بقرد يحتذي كعبا A Racist woman: Michelle Obama 'ape in heels'

امرأة نكرة تصف ميشيل اوباما بقرد يحتذي كعبا انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي ردود الفعل على مقولة النكرة طالبة الشهرة "باميلا رامزي تايلور"، التي تدير جمعية محلية غير ربحية في مقاطعة كلاي، حيث وصفت السيدة الأولى ميشيل اوباما ب "قرد". عندما غردت على توتير "أنه من المنعش ان ترى السيدة ألاولى راقية وجميلة وذات كرامة في البيت الأبيض (في اشارة الى زوجة ترامب). لقد مللت من رؤية قرد يحتذي الكعب ( في...

Pope to address social woes during US tour

Pope to address social woes during US tour - Pontiff visits America as country wrangles with poverty, immigration, racial tensions By Michael Hernandez Sep 22, 2015 WASHINGTON (AA) – Pope Francis will arrive in Washington on Tuesday, kicking off a marathon tour of the U.S. that will take the pontiff across America’s eastern seaboard in a visit likely to address significant social...

سجن موظفة أمريكية بسبب رفضها إصدار تراخيص زواج المثليين

سجن موظفة أمريكية بسبب رفضها إصدار تراخيص زواج المثليين الحوادث - امريكا : ذكرت الوكالات انالقاضيديفيد بننغ ألغى يوم الثلاثاء 8 سبتمبر 2015 تهمة الازدراء واطلق سراح كيم ديفيس، مع امرها بعدم التدخل في إصدار تراخيص زواج المثليين. وكان القاضي قد امر بحبسها لمدة اسبوع نتيجة رفضها وعدم السماح لموظفيها بالتوقيع على عقود زواج المثليين. وقالت كيم ديفز "إن عقيدتها المسيحية تبرر إعفاءها من توقيع هذه...

مقتل صحفيين أمريكيين بولاية فيرجينياTwo American journalists were shot dead

مقتل صحفيين أمريكيين بولاية فيرجينيا Reporter, cameraman for local Virginia TV station attacked during live report WASHINGTON (AA) - Two American journalists were shot dead early Wednesday in Virginia during a live television broadcast. The incident occurred as a reporter and cameraman were broadcasting from the Bridgewater Plaza in Moneta, Virginia, for station WDBJ7, a local CBS affiliate. ...

هولاند يمنح أرفع وسام فرنسي لـ3 أمريكيين وبريطاني منعوا "مجزرة تاليس"

هولاند يمنح أرفع وسام فرنسي لـ3 أمريكيين Spencer Stone و Alek Skarlatos و Anthony Sadler وبريطاني منعوا "مجزرة تاليس" قلد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، الاثنين 24 أغسطس/آب أرفع وسام فرنسي لـ 3 أمريكيين وآخر بريطاني منعوا ارتكاب "مجزرة" في قطار تاليس الذي كان يقوم برحلة بين أمستردام وباريس. وقال هولاند خلال حفل تكريم في الإليزيه "مساء الجمعة 21 أغسطس/آب، حاول أحدهم ارتكاب مجزرة على متن قطار تا...

Gunman opens fire at Navy reserve center in Tennesse هجوم مسلح بولاية تينيسي الأمريكية

Four Marines killed in shootings at US Navy buildings مقتل أربعة عسكريين في هجوم مسلح بولاية تينيسي الأمريكية - Gunman opens fire at Navy reserve center, recruiting center in Tennessee NEW YORK (AA( - Jul 16, 2015 -- Four Marines and a gunman were killed Thursday in two shootings at separate U.S. Navy facilities in Tennessee, according to authorities. The unnamed gunman reportedly opened ...

More...