Al Hawadeth for Arab Americans

اليوم :
  • :
  • :

واشنطن تتدخّل وتتحالف وتنقلب على عملائها في أميركا اللاتينية

تاريخ النشر: 7/26/2021 2:35:45 PM

 

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري

 مركز الدراسات الامريكية العربية

          "الغزو الأميركي لهايتي واحتلالها، 1915-1934" هو عنوان وثيقة رسمية صادرة عن وزارة الخارجية الأميركية، محفوظة لدى "مكتب التأريخ" في الوزارة. هكذا وبصورة مباشرة،  وثّقت الحكومة الأميركية سياستها العدوانية في "الغزو والاحتلال" لتلك الدولة، بقرار أصدره الرئيس وودرو ويلسون في أعقاب اغتيال الرئيس الهايتي في شهر تموز 1915، "واستمر الاحتلال حتى العام 1934".

          تُجدّد السياسة الخارجية الأميركية أهمية الجزيرة لإخضاعها، التي تبعد نحو 350 كلم بحري عن غوانتامو، أقرب نقطة في جزيرة كوبا، وفق الوثيقة المذكورة آنفاً، باعتبارها أنها "تشكّل قاعدة بحرية محتملة للولايات المتحدة"، بل "اقترح الرئيس آندرو جونسون في عام 1868 ضم الجزيرة" إلى بلاده، والتي تشمل كلاً من هايتي وجمهورية الدومينيكان. ومنذئذ، تتالت التدخلات الأميركية المباشرة في بلدان البحر الكاريبي دون انقطاع.

          "أهمية هايتي" الحقيقية تكمن في اندلاع "ثورة العبيد"، كما عرّفها المؤرخون الأوروبيون، في 22 آب/أغسطس  1791، واستمرت نحو 15 عاماً، ضد الاحتلال الفرنسي. وتوّجت بنيل هايتي استقلالها في العام 1804. وتُعتبر هايتي الدولة المستقلة الأولى في "العالم الجديد". وأول ما فعلته كان إلغاء نظام العبودية رسمياً، وصنع استقلالها المحرومون وعمّال السخرة، بخلاف "الثورة الأميركية" قبل نحو 28 عاماً من ذلك التاريخ على أيدي كبار مُلاّك الأراضي وطبقة التجار الأثرياء.

          الدولة الأميركية الجديدة، التي أعلنت استقلالها في عام 1776، لم تعترف باستقلال هايتي، واعتبرت ثورتها منافسةً لها، ويجب إخضاعها نظراً إلى "تهديدها الماثل على المصالح الاقتصادية الأميركية، وخصوصاً  كبار مُلاّك الأراضي في جنوبي البلاد" (آن كرافورد – روبرتس "تاريخ سياسة الولايات المتحدة تجاه هايتي"، جامعة براون، دون تاريخ).

          تدخلت واشنطن، بصورة مباشرة، تباعاً في هايتي منذ العام 1915. أبرز تدخّلاتها كان ربما تدخلها العسكري السافر في 28 شباط/فبراير 2004، واحتجاز رئيس البلاد جان-بيرتراند أرستيد المنتخَب بنسبة 92% من الأصوات، وإبعاده إلى جنوب أفريقيا على متن طائرة عسكرية أميركية.

 الرئيس المخلوع أوضح أنه تعرّض لضغوط مباشرة  من واشنطن ووزير خارجيتها كولن باول، وبلّغه مسؤول رفيع في السفارة الأميركية أمرَ المغادرة وقال له: "من أجل تجنُّب سفك الدماء ينبغي لك مغادرة البلاد". وفي حال عدم موافقته "سيتم اغتياله" (مقابلة أرستيد مع شبكة "سي أن أن"، 2 آذار/مارس 2004).

          في اليوم التالي لإقصاء أرستيد، تحرّكت وحدات من سلاح مشاة البحرية الأميركية، المارينز، واحتلت منطقة القصر الجمهوري، بالتزامن مع دخول مجموعة من المسلحين، الذين سلّحتهم، مقر الشرطة الوطنية المقابل للقصر الجمهوري.

          وكالة الاستخبارات المركزية، "سي آي إيه"، أنشأت القوات العسكرية لهايتي وجهاز استخباراتها الوطني، وموّلتهما في ثمانينيات القرن الماضي، وأدّيا دوراً بارزاً في محاولتَي انقلاب ضد الرئيس أرستيد (عامي 1991 و 2004 )لمصلحة واشنطن ("تاريخ سياسة الولايات المتحدة تجاه هايتي").

          يُجمع المؤرّخون الأميركيون على الترابط الوثيق بين التطورات التاريخية في هايتي وسياسات الولايات المتحدة، التي تحافظ على الهيمنة واستغلال موارد الشعوب الأخرى. هايتي تملك مخزوناً ثابتاً من اليورانيوم والنفط وتنشط في زراعة البن وقصب السكر. وبناء عليه، يجب النظر إلى تلك العلاقة الملتبِسة ضمن إطارها في التبعية السياسية وحرص واشنطن على تنصيب "عملائها" بدل آخرين، بحسب ما تفرضه الظروف.

          في الساعات الأولى بعد منتصف ليل 6 تموز/يوليو الجاري، اقتحم "مجهولون مسلحون ارتدوا ملابس سوداء، ويحملون أسلحة متطورة" مقرّ إقامة الرئيس جوفينيل مويس وأرْدوه قتيلاً، وأصابوا زوجته بجروح. وأعلنت حالة الطواريء في البلاد. كان من المفروض أن تنتهي ولاية الرئيس المغدور  في 7 شباط/فبراير 2021، لكنه تشبث بالسلطة بدعم وتأييد من واشنطن.

          فريق الاغتيال مكوّن من 28 فرداً على الأقل، يحملون الجنسية الكولومبية. وبينهم اثنان يحملان الجنسية الأميركية. اعتُقل 18 منهم، وصدرت بحق 22 آخرين مذكّراتُ اعتقال.

          نشرت صحيفة "واشنطن بوست"، في عددها يوم 15 تموز/يوليو الجاري، تقريراً مطولاً أوضح بعض جوانب عملية الاغتيال و"أبطالها"، ومركزية مدينة ميامي الأميركية في التخطيط والإعداد وتمويل طاقم الاغتيال، موجِّهةً التهمة الرئيسية إلى المعتقل الأميركي من أصول هايتية، كريستيان إيمانيويل سانون، قائلة: "شكّل (سانون) طاقم حرس شخصياً في أثناء وجوده في مدينة ميامي في ولاية فلوريدا، وقام بتجنيد مؤيديه لعمل يرمي إلى إعادة بناء هايتي، بفضل استثمارات تصل إلى 83 مليار دولار". وشاركه في التخطيط البروفيسور المتقاعد والمقيم بفلوريدا، بارنيل دو فيرجير، البالغ من العمر 70 عاماً.

          دو فيرجير تحدّث إلى الصحيفة الأميركية من مقر إقامته، موضحاً أن الخطّة كانت تقتضي تسلّم سانون منصب رئيس الجمهورية، والذي وعد بـ "مكافأة الشركات (الأميركية)، التي خصصت له أموالاً، من ميزانية البلاد بعد وصوله إلى السلطة".

          وفي اليوم ذاته ، 15 تموز/يوليو الجاري، صرّح الرئيس الكولومبي إيفان دوكي بأن "بعض الجنود الكولومبيين السابقين" شاركوا في عملية الاغتيال. الأبرز في تلك التصريحات هو إقرار وزارة الدفاع الأميركية بأن "محتجزين، أعدداهم صغيرة، تلقّوا تدريبات لدى الجيش الأميركي خلال خدمتهم في الجيش الكولومبي". وأضافت الوزارة أن طواقم أميركية مكوّنة من وزارة الأمن الداخلي وجهاز الـ "أف بي آي" ستتوجّه إلى العاصمة بورت أو برينس "للمساعدة في جهود التحقيق".

          وكشفت "وكالة مكافحة المخدرات (Drug Enforcement Agency – DEA) الأميركية أن أحد المتهمين بالاغتيال كان "مخبراً سرياً" لمصلحتها، وإنها "تعلم بأن بعض القتلة" عرّف عن نفسه باسم الوكالة، DEA، خلال عملية الاغتيال. وبثّت شبكة "سي أن أن" الأميركية نبأً مفاده أن "مشاركين متعدّدين في عملية الاغتيال عملوا سابقاً كمخبرين" للسلطات الأميركية، بما في ذلك "مكتب التحقيقات الفيدرالي" (12 تموز/يوليو 2021).

          حلقة مدينة ميامي في عمليات اغتيالات لحساب الأجهزة الأميركية لم تكن وليدة اللحظة، بل شكلت منصة انطلاق لـ"مؤامرات وانقلابات واغتيالات" لمصلحة الحكومة الأميركية، بدءاً بغزو كوبا الفاشل في خليج الخنازير في عام 1961، مروراً بعمليات منظّمة ضد نيكاراغوا وفنزويلا وهايتي.

          ضلوع كولومبيا ووكالة مكافحة المخدرات الأميركية والمخبرين "السرّيين" لمصلحة عدة أجهزة أميركية، يُلقي أضواء على العنوان الأساسي المضمَر في عملية الاغتيال، ألا وهو صفقات المخدّرات التي تدرّ أرباحاً خيالية بمعرفة أميركيين، وربما تحت إدارتهم وإشرافهم، والتي ذهب ضحيتها رئيسٌ دعمته واشنطن على الرّغم من انتهاء ولايته الدستورية، وتُعيد إلى الأذهان اعتقالَها لعميلَها السابق رئيس بنما، مانويل نورييغا، في عام 1989، بعد سجِلّ طويل في خدمتها، وانقلابَها عليه وإيداعَه السجنَ في أميركا حتى وفاته هناك في 29 أيار/مايو 2017.

إقرأ أيضاً

الفلسطينيون بعد عام بايدن الأول

جيمس زغبي مع اقتراب الرئيس جو بايدن من إتمام عام في السلطة، سأفحص التعهدات التي قدمها بايدن حين كان مرشحاً رئاسياً للأميركيين العرب في عام 2020. ولنبدأ بإسرائيل وفلسطين. أثناء حملة 2020، شاركت في المفاوضات مع فريق بايدن عن اللغة التي تشكل برنامجهم في القضايا المتعلقة بالشرق الأوسط. وأسعدني استعدادهم للاستعانة بلغة لم نستطع استعمالها في السنوات السابقة مثل التحدث عن القيمة والاستحقاق ا...

قانون البنية الأساسية البشرية (البنية التحتية)What's in the $3.5 Trillion Infrastructure Package?

English article follows يطرح الديمقراطيون مشروعا ضخما تبلغ قيمته 3.5 تريليون دولار يطلق عليه مشروع قانون البنية الأساسية البشرية. ويتوزع المبلغ المقترح على 1.8 ترليون دولار لتلبية متطلبات اللجنة المالية اضافة للتخفيضات الضريبية للأميركيين الذين يحققون أقل من 400 ألف دولار وتخفيض أسعار الأدوية الموصوفة طبيا. 726 بليون للتعليم والتدريب والصحة 332 بليون للإسكان والاراضي 265 بليون الإنفاق على...

العلاقات التجارية بين الصين والولايات المتحدة

بقلم شعلان عليان، نشرت صحيفة النيويورك تايمز مقالا عن العلاقات التجارية بين الصين والولايات المتحدة جاء فيه: بعد مرور أكثر من سبعة أشهر على إدارة بايدن، تقول الشركات الأميركية إنها تشعر بإحباط متزايد بسبب نهج البيت الأبيض تجاه الصين، حيث أن سياسات المواجهة التي فرضت خلال عهد ترامب لا تزال قائمة، ولم يقدم الرئيس بايدن أي توضيح بشأن المشاركة الاقتصادية مع ثاني أكبر اقتصاد في العالم. ولا تزال...

الانسحاب الموجع من افغانستان؟؟

الحوادث لعرب أمريكا- عدنان خليل: قرارات الرئيس الامريكي جو بايدن في قبول الهزيمة والاسراع بالانسحاب من أفغانستان كانت كمن يتجرع السم من كاس مكسور، هو والعسكر يعرفون ذلك. ولذا قال "انه ليس هناك وقت أفضل للانسحاب". وعليه يواجه الرئيس الامريكي عاصفة من الانتقادات بعد التفجير الانتحاري الذي اودى بحياة الجنود الامريكيين، وكنموذج لهذه الانتقادات، يقول الصحفي جودوين في جريدة نيويورك بوست في 26 اغسط...

تشيني تحذر من تكرار أحداث «الكابيتول» مع بدء تحقيقات الكونجرس في احداث التمرد الترامبي

النائبة الجمهورية ليز تشيني شاركت في لجنة التحقيق الحوادث- وكالات: يجري التحقيق في الكونجرس في أخطر اعتداء تعرضت له الديمقراطية الامريكية بتحريض متعمد من قبل الرئيس السابق دونالد ترامب، الذي هيج مؤيديه بإدعات كاذبة عن سرقة الانتخابات لصالح خصمه جو بايدن. وكانت وزارة العدل قد سمحت باستجواب مسؤولين سابقين في إدارة ترمب. وقد قاطع معظم النواب الجمهوريين إجراءات عمل اللجنةالمسند اليها عمليات التحقي...

رشيدة طليب تطلب ايقاف الاعفاء الضريبي عن ممولي المستوطنات الاسرائيلية

غردت عضو الكونغرس الامريكي رشيدة طليب، فلسطينية الاصل، على صفحتها على موقع تويتر " هل تعلم أن المنظمات التي تمول المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية تحصل حاليا على الإعفاء الضريبي، في انتهاك واضح للقانون الدولي وقانون الضرائب الفيدرالي الأمريكي؟ وزارة الخزانة يجب أن تعمل على إنفاذ القانون الأمريكي وإنهاء وضع الاعفاء 501(c)(3). كذلك قامت طليب بنشر رسالتها الموجهة لوزيرة الخزانة الامريكية جا...

واشنطن تتدخّل وتتحالف وتنقلب على عملائها في أميركا اللاتينية

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري مركز الدراسات الامريكية العربية "الغزو الأميركي لهايتي واحتلالها، 1915-1934" هو عنوان وثيقة رسمية صادرة عن وزارة الخارجية الأميركية، محفوظة لدى "مكتب التأريخ" في الوزارة. هكذا وبصورة مباشرة، وثّقت الحكومة الأميركية سياستها العدوانية في "الغزو والاحتلال" لتلك الدولة، بقرار أصدره الرئيس وودرو ويلسون في أعقاب اغتيال الرئيس الهايتي في شهر تموز 1915، "واستم...

أميركا عادت" .. لكن إلى متى؟

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري / الحقوق محفوظة لمركز الدراسات الامريكية العربية تسويق البيت الأبيض للجولة الخارجية الأولى للرئيس بايدن أثمر تجميداً لتدهور العلاقات بين القوتين العظميين، الولايات المتحدة وروسيا، وسعياً لتحقيق تقدم في معالجة أبرز التحديات العالمية وأخطرها بينهما. بعد أن استهلّ بايدن الجولة بالقول إنها تحقيق حلم عمره "50 عاماً"، انهالت آيات الثناء على ملامح الإنجازات،...

الأهداف الكامنة وراء جولة بايدن الأوروبية

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري / الحقوق محفوظة لمركز الدراسات الامريكية العربية كأنّما استغرق الإعداد للجولة الخارجية الأولى للرئيس جو بايدن "50 عاماً"، بحسب الناطق باسم البيت الأبيض جن ساكي، لتسويق خبرته السياسية الطويلة أمام نظرائه وجمهور الأوروبيين، مقارنةً مع سلفه. وتشمل الجولة جملة لقاءات رفيعة المستوى، يتوّجها لقاء قمة بين رئيسي الدولتين العظميين جو بايدن وفلاديمير بوتين. ...

Juneteenth (June 19) is federal holiday. (يونيو 19) أصبح عطلة اتحادية.

نسخةالصورة عن موقع الوايت هاوس النسخة العربية في الاسفل by: Adnan Khalil President Joe Biden said: “One hundred and fifty-six years ago — one hundred and fifty-six years — June 19th, 1865 — John, a major general of the Union Army arrived in Galveston, Texas, to enforce the Emancipation Proclamation and free the last enslaved Americans in Texas from bondage. A day, as you ...

مؤشرات على تنامي دور القوات المسلحة في السياسة الغربية Western Militaries Speak Out

مؤشرات على تنامي دور القوات المسلحة في السياسة الغربية Western Militaries Speak Out May 25, 2021 (English version follows) د. منذر سليمان وجعفر الجعفري تتوالى السّردية الرسميّة الأميركيّة في رسم صورة دور أفرع القوات المسلحة كافة، بعيداً من تدخلها في رسم السياسات الأميركية المتعددة أو التأثير فيها، فيما يتطور العالم، وكذلك متطلبات الاستراتيجية الأميركية الكونية. وقد شهدت أميرك...

موعظة» الصراع الفلسطيني الإسرائيلي Lessons That Must Be Learned

موعظة» الصراع الفلسطيني الإسرائيلي English version follows د. جيمس زغبي هناك دروس يتعين تعلمها من الأحداث المأساوية التي مر بها الصراع الإسرائيلي الفلسطيني لكل من له «عينان فلينظر ومن له أذنان سامعتان فليسمع». ودعنا نورد هنا بعضاً منها. فبعد التوقيع على اتفاقات سلام مع عدد من الدول العربية، شاع اعتقاد لدى كثيرين في إسرائيل ولدى أنصارهم في الغرب بأن الصراع قد انتهى. وليس الأمر...

الرئيس الامريكي يهنئ المسلمين بشهر رمضان

الحوادث لعرب أمريكا: في غرة شهر رمضان المبارك هنّأ الرئيس الأميركي، جو بايدن، المسلمين في الولايات المتحدة وحول العالم بقدوم شهر رمضان، وشدد على أهمية المسلمين في تركيبة الولايات المتحدة الاجتماعية وفي بيان نشره البيت الأبيض، الاثنين، قال بايدن، "مع بدء الأميركيين (المسلمين) صيامهم الغد، نتذكر الصعوبات التي واجهناها هذا العام. خلال هذه الجائحة، لا يمكن للأصدقاء والأحباء الاجتماع للاحتفال سو...

مشروع قانون تاريخي في الكونجرس يتنصر للفلسطينيين MCCOLLUM INTRODUCES HISTORIC LEGISLATION

English Press Release follows الحوادث لعرب أمريكا- واشنطن: أصدرت عضوة الكونغرس بيتي ماكولوم (DFL-Minn.) البيان التالي اليوم بعد تقديمها للكونجرس مشروعا لقانون الدفاع عن حقوق الإنسان للأطفال والأسر الفلسطينية التي تعيش تحت الاحتلال العسكري الإسرائيلي، (التشريع رقم 115 و 116 لتعزيز حقوق الإنسان وسلامة الأطفال الفلسطينيين). يحظر تشريع ماكولوم على إسرائيل استخدام أموال دافعي الضرائب الأمريكيين في ا...

المزيد...