Al Hawadeth for Arab Americans

اليوم :
  • :
  • :

موعظة» الصراع الفلسطيني الإسرائيلي Lessons That Must Be Learned

تاريخ النشر: 5/18/2021 7:39:20 PM

موعظة» الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

 English version follows

د. جيمس زغبي

هناك دروس يتعين تعلمها من الأحداث المأساوية التي مر بها الصراع الإسرائيلي الفلسطيني لكل من له «عينان فلينظر ومن له أذنان سامعتان فليسمع». ودعنا نورد هنا بعضاً منها. فبعد التوقيع على اتفاقات سلام مع عدد من الدول العربية، شاع اعتقاد لدى كثيرين في إسرائيل ولدى أنصارهم في الغرب بأن الصراع قد انتهى. وليس الأمر هكذا. والواضح أن «مشكلة» إسرائيل كانت دوماً رفض حقوق الشعب الفلسطيني. وربما افترضت إسرائيل أنه مع وجود اتفاقات السلام ووقوف الولايات المتحدة إلى جانبها، وشيوع حالة من الفوضى في السياسة الفلسطينية، قد أصبحت الآن تتمتع بحرية فرض إرادتها. لكن إسرائيل فعلت هذا كثيراً في الماضي، وقلل الإسرائيليون من قيمة عزيمة الشعب الفلسطيني.

ومع تفاوض كل من نتنياهو وخصومه مع الأحزاب العربية داخل إسرائيل أملاً في تشكيل حكومة ائتلافية، اعتقد الخبراء الإسرائيليون أن المواطنين الفلسطينيين داخل دولة إسرائيل «نضجوا» ولم يعودوا يبالون بالشعب الفلسطيني أو لم يعودوا ينسبون أنفسهم له. وليس الأمر هكذا أيضاً. فالاحتجاجات التي أمسكت بتلابيب مدن إسرائيل رداً على عمليات الإخلاء المزمعة من حي الشيخ جرّاح، في نطاق مدينة القدس الشرقية، وهجوم الشرطة على الحرم الشريف وقصف غزة، كل هذا جعل من الواضح أن معظم الفلسطينيين يعتبرون أنفسهم جزءاً من شعب غير قابل للانقسام.

وحين أصدرت منظمة «هيومن رايتس ووتش» تقريرها الذي اتهم إسرائيل بجرائم  الاضطهاد ضد الفلسطينيين، أشار منتقدون ليبراليون في الولايات المتحدة إلى أن التقرير بالغ في الأمر، وكان يجب ألا يتضمن سياسة إسرائيل فيما يتعلق بالمواطنين العرب الفلسطينيين. وليس الأمر هكذا. فما يجري في حي الشيخ جرّاح يعد استهدافاً عرقياً «لأسباب ديموغرافية» والفقر والبطالة التي يعاني منها الفلسطينيون نتيجة حصار مدينة القدس والسلوك التمييزي للشرطة في القدس والمدن الإسرائيلية وشعارات المتطرفين التي تطالب بـ«الموت للعرب»، كل هذا جعل من الواضح أن إسرائيل دولة قومية تُفضل جماعة على حساب جماعة أخرى هم «الفلسطينيون».

وسعت إدارة بايدن إلى تجنب التدخل المباشر في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. وحاولت الإدارة القيام بهذا بتصريحات تعارض استيطان وضم الأراضي، وعبرت عن إيمانها «بالأهمية المتساوية لحياة الإسرائيليين والفلسطينيين». وفي الوقت نفسه تعهدت «بدعم لا يتزعزع لإسرائيل» ورفضت تعليق المساعدات الأميركية كنوع من الرد على سلوك إسرائيل. ولم تدرك الإدارة الأميركية أن هذه تصريحات متعارضة. وحين أعلنت إسرائيل إجلاء السكان وتوسع الاستيطان في القدس وحولها، اكتفت الإدارة بالتعبير عن «القلق العميق». ولم تبال إسرائيل بهذه التصريحات. وما دام أن الولايات المتحدة لا تُخضع إسرائيل للمساءلة عن تصرفاتها ولا تصر على أن تدفع ثمناً لسوء تصرفاتها، ستواصل إسرائيل تحركاتها متمتعة بحصانة ولن تبالي بـ «المخاوف» الأميركية.

وأنصار إسرائيل يؤكدون أن هناك دعماً من الحزبين لتصرفات الدولة العبرية، مشيرين إلى خطابات دعم من أغلبية أعضاء الكونجرس كدليل. وهذا تفكير بالتمني، وفي الوقت نفسه خطير. صحيح أن أنصار إسرائيل ما زالوا «يسيطرون على التلة لكنهم يخسرون الأرض حولها»، خاصة وسط «الديمقراطيين». فهناك عشرات من الأعضاء «الديمقراطيين» في مجلسي الشيوخ والنواب انتقدوا بشدة التصرفات الإسرائيلية والاستجابة المترددة من إدارة بايدن، وكثيرون يطالبون بفرض شروط على المساعدات الأميركية لإسرائيل. وهذا يعكس تغيرات كبيرة في توجهات الناخبين الإميركيين تجاه إسرائيل وسياساتها.

وهناك غالبية من «الديمقراطيين» يعارضون حالياً المستوطنات الإسرائيلية ويريدون أن تضغط الولايات المتحدة على إسرائيل كي تغير من سياساتها، ويؤيدون اشتراط تعليق المساعدات الأميركية لإسرائيل على أساس معاملتها للشعب الفلسطيني. وهذا قد يكون بسبب التغيرات في توجهات الأميركيين السود والمنحدرين من أميركا اللاتينية والشباب والنساء المتعلمات وهي جماعات محورية من الناخبين «الديمقراطيين». وإذا ظلت مؤسسة الحزب «الديمقراطي» تتجاهل هذه التغيرات، فانها تغامر سياسياً. لقد أصبحنا، إذن، مرة أخرى، في معمعة حرب ستزهق أرواحاً كثيرة وتتسبب في معاناة عدد أكبر، وفي النهاية لن تحسم شيئاً. وهناك دروس يتعين تعلمها من هذا الصراع لمن كان له «عينان رأيتان فلينظر ومن له أذنان سامعتان فليسمع».

 

Lessons That Must Be Learned

 

Dr. James J. Zogby ©  Washington Watch

President, Arab American Institute 

 

On Wednesday, I was in the midst of running my weekly “Zoom chat” with readers of this column when the discussion was hacked and ended by a pro-Israel group playing loud songs in Hebrew. I had been speaking with Omar Shakir of Human Rights Watch on how the current violence unfolding in Israel and the occupied territories validated their charge that Israel was guilty of the crimes of apartheid and persecution of Palestinians.

Apparently someone didn’t want the discussion to continue. Nor did they want to learn the lessons this conflict is teaching us about past failures in US and Israeli policies. But those with “eyes to see and ears to hear” there are lessons to be learned from the tragic events that are unfolding in the Israeli-Palestinian conflict. Let me list some of them:

After signing normalization agreements with several Arab countries, many Israelis and their supporters in the West foolishly believed the conflict was over. Not so. To be clear, Israel’s “problem” has always been its refusal to accept the rights of the Palestinian people. Israel may have assumed that with normalization agreements in their pocket, the US in their corner, and the Palestinian polity in disarray, they were now free to impose their will.

But, as they have done so often in the past, the Israelis underestimated the resolve of the people they oppress. The lesson to learn is that the continued repression of Palestinian rights is not sustainable.  

With both Netanyahu and his opponents negotiating with some of Israel’s Arab parties in order to form a governing coalition, Israeli pundits mused that Palestinian citizens of Israel had “matured” and no longer cared about or identified with the Palestinian nation. Not so. If anything, the demonstrations engulfing Israeli cities in response to the planned evictions from Sheikh Jarrah, the police assault on the Haram al Sharif, and the bombing of Gaza made it clear that many Palestinian citizens of Israel see themselves as part of an indivisible Palestinian people.

When Human Rights Watch issued its report charging Israel with the crimes of apartheid and persecution of Palestinians, liberal critics in the US said it went too far and certainly shouldn’t have included Israeli policy with regard to its Palestinian Arab citizens. Not so. The ethnic cleansing of Sheikh Jarrah for “demographic reasons,” the poverty and unemployment of Palestinians resulting from the closure of Jerusalem, the economic, social, and political inequality faced by Palestinian citizens of Israel, the discriminatory behavior of Israeli police on display in Jerusalem and Israeli cities, and the Jewish extremist chants of “death to Arabs” – all made it clear that Israel is an ethno-nationalist state that preferences one group (Jews) at the expense of another (Palestinians). That’s apartheid and Israel must address this reality if it is to have social peace.   

The Biden Administration sought to avoid direct engagement in the Israeli-Palestinian conflict. They tried to make do with statements opposing settlements and annexation and stating their belief in the “equal worth of Israeli and Palestinian lives.” At the same time
, they pledged “unwavering support for Israel” and rejected conditioning US aid to Israeli behavior – not recognizing that these statements were in conflict.


When Israel announced evictions and settlement expansion in and around Jerusalem, the Administration made do with expressions of “deep concern.” These were repeatedly “dismissed” by Israel. As long as the US doesn’t hold Israel accountable for its actions and doesn’t insist that a price be paid for bad behavior, Israel will continue to act with impunity and dismiss US “concerns.”

Supporters of Israel insist that there is bipartisan support for Israeli actions, pointing to letters of support from a majority of Members of Congress as evidence. This is dangerous wishful thinking. While it’s true that supporters of Israel continue to “hold the Hill, they are losing ground all around the Hill” – especially among Democrats. Dozens of Democratic Senators and Representative have been sharply critical of Israeli actions and the timid response of Biden Administration
; many are calling for conditioning US aid to Israel. They are reflecting dramatic changes in the attitudes of American voters to Israel and its policies.

A majority of Democrats now oppose settlements, want the US to pressure Israel to change its policies, and support trying US aid to Israel to its treatment of the Palestinian people. This is mainly due to the shifts in attitudes of Blacks and Latinos, young people, and educated women – core voter groups for Democrats. If the Democratic establishment continues to ignore these changes, they do so at some political risk.

So here are, once again, in the midst of a war that will leave many dead, many more suffering and, in the end, resolve nothing. There are lessons to be learned from this conflict
, but we must have “eyes to see and ears to hear.” Supporters of Israel can try to ignore or silence criticism, but reality itself cannot be ignored or silenced.

إقرأ أيضاً

الفلسطينيون بعد عام بايدن الأول

جيمس زغبي مع اقتراب الرئيس جو بايدن من إتمام عام في السلطة، سأفحص التعهدات التي قدمها بايدن حين كان مرشحاً رئاسياً للأميركيين العرب في عام 2020. ولنبدأ بإسرائيل وفلسطين. أثناء حملة 2020، شاركت في المفاوضات مع فريق بايدن عن اللغة التي تشكل برنامجهم في القضايا المتعلقة بالشرق الأوسط. وأسعدني استعدادهم للاستعانة بلغة لم نستطع استعمالها في السنوات السابقة مثل التحدث عن القيمة والاستحقاق ا...

قانون البنية الأساسية البشرية (البنية التحتية)What's in the $3.5 Trillion Infrastructure Package?

English article follows يطرح الديمقراطيون مشروعا ضخما تبلغ قيمته 3.5 تريليون دولار يطلق عليه مشروع قانون البنية الأساسية البشرية. ويتوزع المبلغ المقترح على 1.8 ترليون دولار لتلبية متطلبات اللجنة المالية اضافة للتخفيضات الضريبية للأميركيين الذين يحققون أقل من 400 ألف دولار وتخفيض أسعار الأدوية الموصوفة طبيا. 726 بليون للتعليم والتدريب والصحة 332 بليون للإسكان والاراضي 265 بليون الإنفاق على...

العلاقات التجارية بين الصين والولايات المتحدة

بقلم شعلان عليان، نشرت صحيفة النيويورك تايمز مقالا عن العلاقات التجارية بين الصين والولايات المتحدة جاء فيه: بعد مرور أكثر من سبعة أشهر على إدارة بايدن، تقول الشركات الأميركية إنها تشعر بإحباط متزايد بسبب نهج البيت الأبيض تجاه الصين، حيث أن سياسات المواجهة التي فرضت خلال عهد ترامب لا تزال قائمة، ولم يقدم الرئيس بايدن أي توضيح بشأن المشاركة الاقتصادية مع ثاني أكبر اقتصاد في العالم. ولا تزال...

الانسحاب الموجع من افغانستان؟؟

الحوادث لعرب أمريكا- عدنان خليل: قرارات الرئيس الامريكي جو بايدن في قبول الهزيمة والاسراع بالانسحاب من أفغانستان كانت كمن يتجرع السم من كاس مكسور، هو والعسكر يعرفون ذلك. ولذا قال "انه ليس هناك وقت أفضل للانسحاب". وعليه يواجه الرئيس الامريكي عاصفة من الانتقادات بعد التفجير الانتحاري الذي اودى بحياة الجنود الامريكيين، وكنموذج لهذه الانتقادات، يقول الصحفي جودوين في جريدة نيويورك بوست في 26 اغسط...

تشيني تحذر من تكرار أحداث «الكابيتول» مع بدء تحقيقات الكونجرس في احداث التمرد الترامبي

النائبة الجمهورية ليز تشيني شاركت في لجنة التحقيق الحوادث- وكالات: يجري التحقيق في الكونجرس في أخطر اعتداء تعرضت له الديمقراطية الامريكية بتحريض متعمد من قبل الرئيس السابق دونالد ترامب، الذي هيج مؤيديه بإدعات كاذبة عن سرقة الانتخابات لصالح خصمه جو بايدن. وكانت وزارة العدل قد سمحت باستجواب مسؤولين سابقين في إدارة ترمب. وقد قاطع معظم النواب الجمهوريين إجراءات عمل اللجنةالمسند اليها عمليات التحقي...

رشيدة طليب تطلب ايقاف الاعفاء الضريبي عن ممولي المستوطنات الاسرائيلية

غردت عضو الكونغرس الامريكي رشيدة طليب، فلسطينية الاصل، على صفحتها على موقع تويتر " هل تعلم أن المنظمات التي تمول المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية تحصل حاليا على الإعفاء الضريبي، في انتهاك واضح للقانون الدولي وقانون الضرائب الفيدرالي الأمريكي؟ وزارة الخزانة يجب أن تعمل على إنفاذ القانون الأمريكي وإنهاء وضع الاعفاء 501(c)(3). كذلك قامت طليب بنشر رسالتها الموجهة لوزيرة الخزانة الامريكية جا...

واشنطن تتدخّل وتتحالف وتنقلب على عملائها في أميركا اللاتينية

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري مركز الدراسات الامريكية العربية "الغزو الأميركي لهايتي واحتلالها، 1915-1934" هو عنوان وثيقة رسمية صادرة عن وزارة الخارجية الأميركية، محفوظة لدى "مكتب التأريخ" في الوزارة. هكذا وبصورة مباشرة، وثّقت الحكومة الأميركية سياستها العدوانية في "الغزو والاحتلال" لتلك الدولة، بقرار أصدره الرئيس وودرو ويلسون في أعقاب اغتيال الرئيس الهايتي في شهر تموز 1915، "واستم...

أميركا عادت" .. لكن إلى متى؟

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري / الحقوق محفوظة لمركز الدراسات الامريكية العربية تسويق البيت الأبيض للجولة الخارجية الأولى للرئيس بايدن أثمر تجميداً لتدهور العلاقات بين القوتين العظميين، الولايات المتحدة وروسيا، وسعياً لتحقيق تقدم في معالجة أبرز التحديات العالمية وأخطرها بينهما. بعد أن استهلّ بايدن الجولة بالقول إنها تحقيق حلم عمره "50 عاماً"، انهالت آيات الثناء على ملامح الإنجازات،...

الأهداف الكامنة وراء جولة بايدن الأوروبية

د. منذر سليمان وجعفر الجعفري / الحقوق محفوظة لمركز الدراسات الامريكية العربية كأنّما استغرق الإعداد للجولة الخارجية الأولى للرئيس جو بايدن "50 عاماً"، بحسب الناطق باسم البيت الأبيض جن ساكي، لتسويق خبرته السياسية الطويلة أمام نظرائه وجمهور الأوروبيين، مقارنةً مع سلفه. وتشمل الجولة جملة لقاءات رفيعة المستوى، يتوّجها لقاء قمة بين رئيسي الدولتين العظميين جو بايدن وفلاديمير بوتين. ...

Juneteenth (June 19) is federal holiday. (يونيو 19) أصبح عطلة اتحادية.

نسخةالصورة عن موقع الوايت هاوس النسخة العربية في الاسفل by: Adnan Khalil President Joe Biden said: “One hundred and fifty-six years ago — one hundred and fifty-six years — June 19th, 1865 — John, a major general of the Union Army arrived in Galveston, Texas, to enforce the Emancipation Proclamation and free the last enslaved Americans in Texas from bondage. A day, as you ...

مؤشرات على تنامي دور القوات المسلحة في السياسة الغربية Western Militaries Speak Out

مؤشرات على تنامي دور القوات المسلحة في السياسة الغربية Western Militaries Speak Out May 25, 2021 (English version follows) د. منذر سليمان وجعفر الجعفري تتوالى السّردية الرسميّة الأميركيّة في رسم صورة دور أفرع القوات المسلحة كافة، بعيداً من تدخلها في رسم السياسات الأميركية المتعددة أو التأثير فيها، فيما يتطور العالم، وكذلك متطلبات الاستراتيجية الأميركية الكونية. وقد شهدت أميرك...

موعظة» الصراع الفلسطيني الإسرائيلي Lessons That Must Be Learned

موعظة» الصراع الفلسطيني الإسرائيلي English version follows د. جيمس زغبي هناك دروس يتعين تعلمها من الأحداث المأساوية التي مر بها الصراع الإسرائيلي الفلسطيني لكل من له «عينان فلينظر ومن له أذنان سامعتان فليسمع». ودعنا نورد هنا بعضاً منها. فبعد التوقيع على اتفاقات سلام مع عدد من الدول العربية، شاع اعتقاد لدى كثيرين في إسرائيل ولدى أنصارهم في الغرب بأن الصراع قد انتهى. وليس الأمر...

الرئيس الامريكي يهنئ المسلمين بشهر رمضان

الحوادث لعرب أمريكا: في غرة شهر رمضان المبارك هنّأ الرئيس الأميركي، جو بايدن، المسلمين في الولايات المتحدة وحول العالم بقدوم شهر رمضان، وشدد على أهمية المسلمين في تركيبة الولايات المتحدة الاجتماعية وفي بيان نشره البيت الأبيض، الاثنين، قال بايدن، "مع بدء الأميركيين (المسلمين) صيامهم الغد، نتذكر الصعوبات التي واجهناها هذا العام. خلال هذه الجائحة، لا يمكن للأصدقاء والأحباء الاجتماع للاحتفال سو...

مشروع قانون تاريخي في الكونجرس يتنصر للفلسطينيين MCCOLLUM INTRODUCES HISTORIC LEGISLATION

English Press Release follows الحوادث لعرب أمريكا- واشنطن: أصدرت عضوة الكونغرس بيتي ماكولوم (DFL-Minn.) البيان التالي اليوم بعد تقديمها للكونجرس مشروعا لقانون الدفاع عن حقوق الإنسان للأطفال والأسر الفلسطينية التي تعيش تحت الاحتلال العسكري الإسرائيلي، (التشريع رقم 115 و 116 لتعزيز حقوق الإنسان وسلامة الأطفال الفلسطينيين). يحظر تشريع ماكولوم على إسرائيل استخدام أموال دافعي الضرائب الأمريكيين في ا...

المزيد...